استياء ألماني من تصريحات أوستهوف للجزيرة
آخر تحديث: 2005/12/28 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/28 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/28 هـ

استياء ألماني من تصريحات أوستهوف للجزيرة

خالد شمت-برلين

أبرزت الصحف الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء ردود الفعل الغاضبة للمسؤولين الألمان تجاه تصريح خبيرة الآثار الألمانية سوزانا أوستهوف لقناة الجزيرة برغبتها في العودة إلى العراق ومواصلة أنشطتها الإنسانية، وتحدثت عن دعوة مسؤول أمني ألماني لمراقبة "المتشددين الإسلاميين" على مدار الساعة بقيد إلكتروني للأقدام.

"
مقابلة الجزيرة مع عالمة الآثار الألمانية تمت بناء على طلبها وأي وسيلة إعلامية أخرى ما كانت لترفض هذا الطلب
"
أكثم سليمان/
دير تاجسشبيغل
عودة الرهينة

ذكرت مجلة دير شبيغل أن عددا من المسؤولين والخبراء السياسيين الألمان عبروا عن استيائهم الشديد من تجاهل الرهينة الألمانية السابقة بالعراق سوزانا أوستهوف لتحذيرات وزارة الخارجية الألمانية لها من العودة إلى هناك، وإعلانها في تصريحات لقناة الجزيرة عزمها مواصلة عملها هناك.

ونقلت عن وزير الخارجية الألماني فرانك شتاين ماير قوله: بعد جهود شاقة ومساع مكثفة قام بها عدد من المسؤولين الألمان لإطلاق سراح السيدة أوستهوف، ليس لدي أي تفهم لرغبتها في العودة إلى الوضع الخطر مجددا.

وأوضحت المجلة أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الألماني روبريشت بولينتس انتقد موقف أوستهوف، معتبرا أنها تدرك أكثر من غيرها العواقب الخطرة لقرارها.

ونسبت إلى الخبير الألماني البارز بقضايا العالمين العربي والإسلامي بيتر شول لاتور وصفه لأوستهوف بالتطرف في فقدان الإدراك بالخطر المحدق بها والمتاعب التي ستسببها للآخرين في حال عودتها، وأضاف أن الجهود المضنية للحكومة الألمانية ووزارة خارجيتها طوال الأسابيع الماضية ودفعهما أو عهدهما بدفع أموال لإطلاق سراح أوستهوف قوبل منها بالنكران.

وذكرت دير شبيغل أن أفراد أسرة عالمة الآثار الألمانية الذين توقعوا عودتها قريبا إلى العراق عبروا عن ترحيبهم بتصريحاتها للجزيرة ودعمهم لقرارها، مؤكدين أهمية وجود بشر مستعدين لتقديم المساعدة للعراق والمساهمة في إعادة بنائه.

أوستهوف والجزيرة
وتطرقت صحيفة دير تاجسشبيغل لخلفيات مقابلة أوستهوف للجزيرة وانطباعات العرب عن المقابلة من وجهة نظر مراسل الجزيرة في برلين أكثم سليمان الذي أوضح أن المقابلة تمت بناء على طلب عالمة الآثار الألمانية، وأن أي وسيلة إعلامية أخرى ما كانت لترفض هذا الطلب.

وأشار إلى أن أوستهوف هي التي سعت بنفسها إلى مقر الجزيرة في الدوحة لتخص القناة بأول مقابلة إعلامية تجريها بعد أسبوع واحد من إطلاق سراحها.

واعتبر أنها قدمت نفسها خلال المقابلة كعراقية تم اختطافها في وطنها العراق الذي ترفض مغادرته، مثلها مثل شخص ألماني جرى اختطافه في برلين وأبى بعد الإفراج عنه الرحيل عن وطنه ألمانيا.

وعن الانطباعات التي تركتها الرهينة الألمانية السابقة لدى المواطنين العرب بعد مقابلة الجزيرة رأى سليمان أن اختيار أوستهوف بمحض إرادتها الحديث إلى وسيلة إعلامية عربية وليس ألمانية يظهر قدرا كبيرا من الاحترام والرغبة في الحوار.

ولفت إلى أن تجنب أوستهوف خلال المقابلة الإساءة إلى العراق وشعبه رغم تعرض حياتها هناك للخطر وتفهمها لأوضاع العراق الحالية وعدم تصويرها بغير حقيقتها، كان له وقع إيجابي على العرب الذين عبر أغلبهم عن تعاطفهم معها ورفضهم لاختطافها.

وعن تأثير إعلان الحكومة الألمانية رفضها مستقبلا تمويل أي مشروع لأوستهوف في العراق على صورة ألمانيا الإيجابية في العالم العربي، قال سليمان إن هذا الإعلان موجه للرأي العام الألماني فقط لإظهار بذل الحكومة كافة المساعي والجهود لإثنائها عن البقاء في العراق ودفعها للعودة إلى ألمانيا.

"
يجب مراقبة 3000 إسلامي مستعد للعنف على مدار الساعة بواسطة قيد إلكتروني يربط بأحد القدمين لتحديد حركتهم داخل ألمانيا وضبطها
"
أوفي شوينمان/
دي فيلت
القيد الإلكتروني

أجرت صحيفة دي فيلت مقابلة مع وزير داخلية ولاية سكسونيا أوفي شوينمان حول الحملة الأمنية الجارية ضد ما يسمى الإرهاب، طالب فيها بمراقبة 3000 شخص وصفهم بالإسلاميين المستعدين للعنف على مدار الساعة بواسطة قيد إلكتروني يربط بأحد القدمين لتحديد حركتهم داخل ألمانيا وضبطها.

واعتبر أن استحالة ترحيل الإسلاميين المستهدفين بالمراقبة إلى بلادهم خشية تعرضهم هناك للتعذيب ورفض الحزب الاشتراكي الديمقراطي اعتقالهم في سجون ألمانية استثنائية، يجعل القيد الإلكتروني حلا عمليا للمشكلة.

ودعا إلى تضمين التعديلات الجديدة لقانون الهجرة الألماني نصا يسمح بسحب الإقامة القانونية الممنوحة للأجانب المقيمين بألمانيا في حال عدم مواظبتهم على حضور دورات للاندماج، أو فشلهم في تخطي هذه الدورات.

وأيد الوزير تعميم نموذج سنته ولايته ويقضي بإلزام الأجانب عند حصولهم على الجنسية الألمانية بالقسم على الولاء للدستور والحكومة الألمانيين والدفاع عن ألمانيا ضد الأعداء الداخليين والخارجيين.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية