أفادت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم الثلاثاء نقلا عن أرقام أصدرها الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض أن عدد الأطفال البريطانيين الذين أدخلوا المستشفى العام الماضي للعلاج من مشاكل مرتبطة بالكحول، سجل رقما قياسيا.

وأضافت الصحيفة أن 4809 من القاصرين أدخلوا بين عامي 2004 و2005 إلى الطوارئ، أي بزيادة 15% منذ وصول رئيس الوزراء العمالي توني بلير إلى السلطة عام 1997.

وقالت إن أجهزة الصحة البريطانية كشفت أيضا عن زيادة بنسبة 30% في صفوف الراشدين (35.74 ألفا بين عامي 1996 و1997 مقابل 46.3 ألفا بين 2004 و2005) الذين أدخلوا المستشفيات بسبب مشاكل الكحول.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحزب الليبرالي الديمقراطي يعارض بشدة القانون الجديد المثير للجدل في بريطانيا والذي اعتمد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وأصبح يسمح للحانات بأن تبقى مفتوحة بعد الساعة الحادية عشرة ليلا.

ونشرت الإحصاءات نفسها صحيفتان أخريان هما ديلي ميل وذي تايمز وشجبتا ظاهرة الشرب بكميات كبرى حتى الثمالة.

المصدر : ديلي تلغراف