تقاعس أميركا عن حماية مصانعها الكيماوية
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 14:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 14:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ

تقاعس أميركا عن حماية مصانعها الكيماوية

تنوعت اهتمامات الصحف الأميركية اليوم الثلاثاء، فانتقدت تقاعس الحكومة الأميركية عن حماية مصانعها الكيماوية في حال تعرضها لهجوم إرهابي، وتطرقت إلى الوضع المزري في السودان الذي حول الأطفال إلى خاطفين، ولم تغفل الوضع في العراق فضلا عن ما تثيره الإعانات للمحاربين القدامى من أزمة سياسية.

المصانع الكيماوية

"
الشعب الأميركي انتظر ما يكفي لتوفير الحماية له من أسلحة الدمار الشامل المحلية الصنع والمبعثرة على الأراضي الأميركية
"
نيويورك تايمز
استنكرت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها تقاعس الكونغرس عن توفير الحماية للمصانع الكيماوية التي تعد أكثر الأماكن هشاشة بالنسبة للإرهابيين.

وأثنت الصحيفة على مشروع القرار الذي كشفت عنه الديمقراطية سوزان كولنيز، معتبرة أنه خطوة في غاية الأهمية.

ووفقا لتقديرات دائرة الأمن القومي، فإن حصيلة أية هجمة إرهابية على أحد المصانع قد تصل إلى 17.500 قتيل وعشرة آلاف في حالة خطيرة فضلا عن 100 حالة أخرى تستدعي العناية الطبية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ثمة دعوات عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول إلى فرض متطلبات أمنية جديدة على هذه المصانع، غير أن الصناعة الكيماوية التي تساهم في العملية السياسية استخدمت نفوذها في واشنطن لتعطيل تلك الجهود.

وخلصت الصحيفة في ختام افتتاحيتها إلى أن الشعب الأميركي انتظر ما يكفي لتوفير الحماية له من أسلحة الدمار الشامل المحلية الصنع المبعثرة على الأراضي الأميركية.

صرخة في السودان

"
مجموعة من الأطفال في السودان اقترحت القيام بعمليات خطف لعمال الإغاثة للاحتجاج على الظروف المعيشية المزرية التي يرزحون تحتها
"
واشنطن بوست
تحت عنوان "صرخة من أجل الاحترام في معسكر بالسودان" كتبت صحيفة واشنطن بوست تقريرا مطولا من السودان تسلط فيه الضوء على تطور لافت للانتباه هو أن يأس الأطفال قادهم إلى التفكير في خطف عمال الإغاثة كرهائن.

وقالت الصحيفة إن مجموعة من الأطفال اقترحت القيام بعمليات خطف لعمال الإغاثة للتعبير والاحتجاج على الظروف المعيشية المزرية التي يرزحون تحت وطأتها.

ونقلت عن الطفل عبد الله موسى عيسى (16 عاما) قوله "آباؤنا قضوا، وأمهاتنا هن وممتلكاتنا نهبن، فهل نقبل بمثل تلك الأعمال".

واستدرك قائلا "إن أيا منا لا يرغب في إلحاق الأذى بعمال الإغاثة، ولكننا نسعى لجلب الانتباه".

العنف في العراق
وفي الشأن العراقي كتبت صحيفة لوس أنجلوس تايمز تقريرا تقول فيه إن التفجيرات وحوادث إطلاق النار أنهت حالة الهدوء النسبية التي أعقبت الانتخابات التي أجريت يوم الخميس الماضي، وسط استنكار وغضب المحتجين على نتائج هذه الانتخابات.

"
التفجيرات وحوادث إطلاق النار في العراق  أنهت حالة الهدوء النسبية التي أعقبت الانتخابات
"
لوس أنجلوس تايمز
وقالت الصحيفة إن أكثر من ألف شكوى من التزوير سجلت لدى المسؤولين العراقيين، مشيرة إلى أن ثمة موجات من العنف والاحتجاج عمت بغداد وضواحيها.

وفي هذا الإطار أيضا قالت صحيفة واشنطن تايمز إن الجيش العراقي الوليد في حاجة ماسة إلى عربات مدرعة.

ونقلت عن مصادر في وزارة الدفاع قولها إن عدد العربات المطلوبة لا يتوافق مع عدد الجيش المتنامي، مما يجعل الجنود يقومون بواجبهم في عربات مكشوفة تفتقر إلى وسائل الحماية.

الإعانات مصدر جدل سياسي
قالت صحيفة واشنطن بوست إن التكاليف التي تدفع للمحاربين الذين يعانون من الاضطرابات التي عرفت باسم ptsd، أثارت جدلا سياسيا ومخاوف من أن الحكومة ستحاول تحديد الإعانات التي ستقدم للجنود القادمين من العراق وأفغانستان تعويضا عما لحق بهم من أذى نفسي.

وقالت الصحيفة إن عدد المحاربين الذين تلقوا الإعانات في غضون السنوات الخمس الماضية ارتفع إلى سبعة أضعاف.

ويقول الخبراء إن هذا الارتفاع الحاد لم يأت بسبب التأثير المحتمل للحربين في العراق وأفغانستان، بل جاء نتيجة سعي محاربي فيتنام إلى العلاج بعد عقود من الحرب.

المصدر : الصحافة الأميركية