قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية الصادرة اليوم إن الحزب الإسلامي الحاكم في تركيا يحاول حظر تناول الكحول في الأماكن العامة, مشيرة إلى أن عمدة أنقرة فرض بالفعل هذا الحظر في الحدائق العامة, وذلك رغم معارضة العلمانيين لمثل هذه الخطوة.

وذكر مراسل الصحيفة في أنقرة أن المشروب الروحي التركي التقليدي المعروف بـ"العرق" أصبح محظورا في عاصمة أبي العلمانية التركية مصطفى أتاتورك الذي كان مدمنا على الخمر ومات بسببها.

واعتبرت الصحيفة أن هذا الإجراء تحد من الحزب الإسلامي الحاكم للمؤسسة العلمانية في تركيا, مشيرة إلى أن بعض الأتراك يرى أن هذا الحزب يهدف في النهاية إلى تطبيق الشريعة, مما يجعله يغزو يوما بعد يوم ما حققته العلمانية.

وقالت ليبراسيون إن الحملة المناهضة للكحول لم تقتصر على العاصمة أنقرة بل شملت كل تركيا.

ونقلت عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي قالت إنه لا يشرب خلال الموائد الرسمية سوى العصائر قوله إنه لا ينوي حظر تناول الكحول, لكنه يريد الحد منه عن طريق تطبيق قوانين مماثلة لتلك الموجودة في بعض الدول الأوروبية.

أما عمد بعض المدن التركية الأخرى فإنهم اقترحوا حصر تناول الكحول في أماكن محددة بعيدة عن مراكز المدن, تماما كما يفعل الأوروبيون بمراكز البغاء.

المصدر : ليبيراسيون