المؤسسة الإسرائيلية الرسمية الخطر الأكبر على الأقصى
آخر تحديث: 2005/12/14 الساعة 11:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/14 الساعة 11:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/14 هـ

المؤسسة الإسرائيلية الرسمية الخطر الأكبر على الأقصى

فلسطين - المسجد الأقصى
ذكرت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن اليوم الأربعاء أن مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية بفلسطين اعتبرت أن قرار الحكومة الإسرائيلية تخصيص نحو 15 مليون دولار لأعمال إنشائية تحت حرم المسجد الأقصى ومحيطه خاصا بمنطقة حائط البراق، لا يترك مكانا للشك في أن المؤسسة الإسرائيلية الرسمية هي الخطر الأكبر على الأقصى في الماضي والحاضر والمستقبل.

وقالت إن ممارساتها الفعلية على الأرض تؤكد أنها ماضية في استهدافه، وأن هذا لا يتوقف على بعض الجماعات اليهودية المتطرفة، بل إن الخطر الأكبر عليه يوجه ويدار من قبل الحكومة ورئيسها شارون.

وأضافت أنه جاء في بيان للحكومة الإسرائيلية أن حائط البراق "الذين يسمونه حائط المبكى" يعتبر جزءا مهما وأساسيا من التراث الديني والثقافي التاريخي لليهود، وتجب تقويته في إطار خطة خماسية لتطوير القدس كعاصمة لإسرائيل.

وتذكر الصحيفة أن هذه الميزانيات ستحول لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي سينقلها بدوره مباشرة لما يسمى بصندوق تراث المبكى، وهي الجهة التي سترعى القيام بالأعمال الإنشائية المذكورة، وأن مكتب شارون سيتابع تنفيذها بشكل مباشر.

وعقبت المؤسسة على بنود هذه الأعمال الإنشائية الحكومية الإسرائيلية بقولها إن مثل هذه القرارات الصادرة من مكتب الحكومة -والتي تتابع مباشرة من قبل مكتب شارون وتضمن أعمالا إنشائية هائلة تحت حرم المسجد ومحيطه القريب وبالذات بمنطقة حائط البراق، ويشارك في تمويلها نحو ثماني وزارات حكومية- يؤكد مما لا شك فيه أن المؤسسة الإسرائيلية الرسمية هي الخطر الأساس على المسجد الأقصى، لأن مثل هذه الأعمال تشكل تهديدا كبيرا لاستقرار المسجد والمحيط القريب منه.

المصدر : القدس العربي