ألف يوم من الحرب على العراق
آخر تحديث: 2005/12/13 الساعة 10:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/13 الساعة 10:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/13 هـ

ألف يوم من الحرب على العراق

تمحور اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم الثلاثاء حول حصيلة ألف يوم من الحرب على العراق, فتحدثت إحداها عن خطة أميركية بريطانية لبدء سحب قواتهما من هناك بعد أشهر قليلة, وأكدت أخرى أن مغامرة العراق ستجعل أميركا تحجم في المستقبل القريب عن أي قذف لقواتها بالشرق الأوسط.

"
الحرب على العراق كلفت حتى مارس/آذار 2005 حوالي 204.4 مليارات دولار, ومات فيها من قوات التحالف 2339 جنديا وجرح من القوات الأميركية 15955, كما قتل فيها من العراقيين ما لا يقل عن 30 ألفا
"
إندبندنت
الحرب في أرقام
خصصت إندبندنت ثلاثة تقارير لحصيلة ألف يوم من الحرب على العراق, وقالت إنها بدأت بعملية الصدمة والرعب لتجعل من العراق الآن بلدا ممزقا.

وأضافت الصحيفة أن هذه أغرب حرب عرفها العالم, مشيرة إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش وحليفه رئيس الوزراء البريطاني توني بليراعتبراها منتهية بعد إسقاطهما حكومة صدام حسين ليدركا فيما بعد أن تلك لم تكن سوى البداية.

وأوضح مراسل الصحيفة بالعراق أنه لا يوجد هناك أي مؤشر على أن الانتخابات التي ستجري الخميس القادم ستنهي القتال, إذ أن العرب السُنة الذين ينحدر أغلب المقاتلين من صفوفهم لم يعدوا بوقف لإطلاق النار حتى وإن قبلوا بالمشاركة في التصويت.

ونقلت إندبندنت عن مطوية وزعتها إحدى الجماعات المقاتلة حثها للسُنة على المشاركة في الانتخابات، وتأكيدها على أن "الحرب ضد الكفار ستتواصل".

وأوردت بعض الأرقام المتعلقة بهذه الحرب فقالت إنها كلفت حتى مارس/آذار 2005 حوالي 204.4 مليارات دولار, ومات فيها من قوات التحالف 2339 جنديا وجرح من القوات الأميركية 15955 جنديا, كما قتل فيها من العراقيين ما لا يقل عن 30 ألفا.

وذكرت كذلك أن متوسط راتب الجندي العراقي هو 343 دولارا شهريا مقابل 4160 للجندي الأميركي, كما يقدر البنك الدولي تكلفة إعادة بناء العراق بـ35819 مليون دولار.

وبينت الصحيفة أن أميركا لم تجن من حربها على العراق سوى منح رجال الدين الشيعة الموالين لإيران فرصة للبزوغ وأخذ زمام الأمور, مشيرة إلى أن أهم ما ميز هذه الحرب هو العواقب غير المتوقعة.

"
الولايات المتحدة وبريطانيا تعدان خطة لسحب قواتهما من العراق على مراحل فور تنصيب حكومة بالعراق على أثر انتخابات هذا الأسبوع
"
تايمز
بدء الانسحاب
أما تايمز فقالت إن الولايات المتحدة وبريطانيا تعدان خطة لسحب قواتهما من العراق على مراحل، فور تنصيب حكومة بالعراق على أثر انتخابات هذا الأسبوع.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين والبريطانيين فاجأوا الحكومة العراقية الحالية، عندما أكدوا لأعضائها أنهم يعتبرون نهاية الفترة الانتقالية ضوءا أخضر لبدء سحب جزء من القوات في مارس/آذار القادم.

ونسبت لدبلوماسي غربي رفيع في بغداد قوله أمس إن أحد أول الأمور التي سيتحدثون بشأنها مع الحكومة العراقية الجديدة، هو تحويل المحافظة على الأمن خاصة بالمدن والمحافظات إلى العراقيين وهو ما سيحدث تدريجيا خلال السنة القادمة.

"
أميركا لن تقذف بقواتها بالشرق الأوسط في المستقبل المنظور, وسمعتها ودبلوماسيتها قد تضررتا كثيرا ليس فقط بسبب الفشل في العراق بل أيضا بسبب انجرارها وراء خطط شارون
"
غارديان
تدخل مكلّف
كتب مارتن وولكوت تعليقا في غارديان قال فيه إن التدخل الأميركي المكلف بالعراق فضح أسطورة أميركا.

في البداية ذكر وولكوت أن الفترة التي يمر بها العراق حاليا والانتخابات التي تجري فيه تذكران بفترة أميركا الأخيرة في فيتنام, مشيرا إلى أن الخيارات أمام أميركا -في الوقت الحاضر- أحلاها مر.

وأوضح المعلق أن ما يمكن تأكيده هو أن أميركا ستكون أقل تحمسا للتدخل بهذه المنطقة مستقبلا, مضيفا أن ذلك يتعارض مع منطق الحرب على الإرهاب ومنطق مصلحة الغرب بالدول المنتجة للطاقة فضلا عن كونه يناقض فكرة إدارة بوش التي تعتبر أميركا قائدة أوركسترا دمقرطة الشرق الأوسط الكبير.

وأكد وولكوت أن أميركا لن تقذف بقواتها بالشرق الأوسط في المستقبل المنظور, مضيفا أن سمعتها ودبلوماسيتها قد تضررتا كثيرا ليس فقط بسبب الفشل في العراق بل أيضا بسبب انجرارها وراء خطط أرييل شارون فيما يتعلق بصراع إسرائيل وفلسطين.

المصدر : الصحافة البريطانية