تغير في لغة الحوار اليمني مع أنصار القاعدة
آخر تحديث: 2005/12/10 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/10 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/10 هـ

تغير في لغة الحوار اليمني مع أنصار القاعدة

نقلت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن اليوم عن مصادر وصفتها بالموثوقة أن السلطات اليمنية تتجه حاليا نحو تغيير لجنة الحوار الديني مع الأنصار المحتملين لتنظيم القاعدة، إثر فشلها في إقناعهم بالعدول عن أفكارهم المتطرفة، وبالذات بعد تمكن العديد منهم من السفر إلى العراق للمشاركة في القتال هناك ضد القوات الأميركية ومقتل 3 منهم على الأقل.

وقالت المصادر إن الأجهزة الأمنية أبدت عدم رضاها عن النتائج التي توصلت إليها لجنة الحوار الديني الرسمية التي يرأسها القاضي حمود الهتار، مع أنصار القاعدة الذين أجرت معهم حوارات فكرية ودينية في المعتقلات.

وأشارت إلى أن هؤلاء خرجوا من المعتقلات على أساس اقتناعهم بأفكار اللجنة المعتدلة والعدول عن أفكارهم المتطرفة، والتزامهم لها وللأجهزة الأمنية بعدم ممارسة أي نشاط إرهابي يمكن أن يضر بالبلاد وأمنها والأجانب والمصالح الغربية فيها.

وأوضحت الصحيفة أن هذا التوجه الرسمي لتغيير اللجنة جاء بعد تأكد الأجهزة الأمنية من عدم التزام المفرج عنهم بكل الاتفاقات والالتزامات والعهود التي أبرموها مع لجنة الحوار والأجهزة الأمنية، وذلك من خلال استئنافهم لبعض الأعمال والأنشطة التي تصنفها السلطة في خانة الأنشطة الإرهابية، وضمنها السفر سرا خارج البلاد والذهاب إلى العراق للمشاركة في القتال هناك ضد القوات الأميركية.

وأكدت أن ثلاثة على الأقل من المفرج عنهم بعد الحوار الديني والفكري لقوا مصارعهم في إحدى العمليات العسكرية في العراق، وأن آخرين منهم مازالوا في العراق لمواصلة الجهاد هناك.

من ناحية ثانية نقلت الصحيفة عن مصدر أمني أن وزارة الداخلية اليمنية شددت إجراءاتها الأمنية بالعاصمة صنعاء والعديد من المدن الحيوية الأخرى ابتداء من الخميس، حول المنشآت النفطية والمؤسسات الحيوية من الموانئ ومصفاة النفط والسفارات الغربية في اليمن لتأمينها من أي هجمات إرهابية محتملة.

وقالت إن هذه الإجراءات الاحترازية جاءت في أعقاب أحدث تهديد أعلنه تنظيم القاعدة الأربعاء بمهاجمة المنشآت النفطية الواقعة في الدول الإسلامية وخصوصا التي تتعاون مع الولايات المتحدة بشكل وثيق.

المصدر : القدس العربي