تعاظم دور المليشيات أفشل حكومة الجعفري
آخر تحديث: 2005/12/10 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/10 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/10 هـ

تعاظم دور المليشيات أفشل حكومة الجعفري

أكد عدنان الباجة جي رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين أحد مرشحي كتلة رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي لصحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم، أن حكومة إبراهيم الجعفري فشلت في أداء مهماتها بسبب سماحها بتعاظم المليشيات المسلحة التي تستهدف طائفة دون أخرى.

وأضاف أن الحكومة تمتلك فائضا ماليا لم يتم استثماره يقدر بعشرة بلايين دولار، وفشلها في تقديم الخدمات للناس مرده عجزها عن ضبط الأمن.

وأكد رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين أن الحوار مع المقاومة العراقية أحد مرتكزات حل الوضع الأمني، في حال فوز القائمة العراقية الوطنية التي يتزعمها علاوي.

ولفت إلى أن محاولات تزوير الانتخابات المقبلة قائمة، بمشاركة أحزاب موجودة الآن بالحكومة ودعم دولة مجاورة، وأن قائمته قدمت شكوى من الخروقات التي تمت خلال حملتها الانتخابية للأمم المتحدة مستبعدا أي تحالف مع قائمة الائتلاف لتشكيل الحكومة.

وقال الباجة جي للصحيفة "إن قائمتنا ترفض المحاصصة الطائفية كأسلوب للعمل السياسي وتتمسك بوحدة العراق أرضا وشعبا، وهذا ما جعلها غير طائفية".

وتابع أن برنامج القائمة يدعو لنبذ كل ما هو طائفي بالمجتمع العراقي، ابتداء من حل المليشيات الحزبية المسلحة، وتطهير الأجهزة الأمنية من كل عنصر يدين بالولاء لجماعته المذهبية بدلا من ولائه للوطن.

وأشار الباجة جي إلى أن بناء جيش قوي ووطني يجب أن يرافقه حوار مع المقاومة من دون الجماعات الإرهابية التكفيرية التي تستهدف المدنيين، وغالبية الذين يحملون السلاح ضد القوات الأميركية أو الحكومة من أصحاب التظلمات ولديهم مطالب بالإمكان تلبيتها، مقابل وقف العمل المسلح ودخولهم العمل السياسي.

وأفاد أن الحوادث الأمنية ارتفعت بعهد حكومة الجعفري مما يعني أن هناك خللا ما في سياستها، موضحا أن بعض الأحزاب الحكومية يسمح لدول الجوار بالتدخل في الشأن العراقي، لاسيما إيران، كما أن امتلاك هذه الأحزاب عناصر مسلحة زاد الطين بلة خصوصا أنها تنتمي لطائفية معينة "العرب الشيعة" فيما تنتمي غالبية عناصر المقاومة إلى العرب السُنة.

المصدر : الحياة اللندنية