صحف المعارضة تنتقد انتخابات اليوم بمصر
قالت صحيفة الوفد المصرية المعارضة إن مرشحي الوفد والجبهة الوطنية للتغيير يخوضون انتخابات مجلس الشعب التي تبدأ اليوم في ثماني محافظات وسط انحياز سافر من أجهزة الدولة لمرشحي الحزب الوطني وتهديدات من بلطجية الحزب لمرشحي المعارضة، حسب تعبيرها.

وأشارت إلى أن الأجهزة الرسمية للدولة تدخلت لصالح مرشحي الحزب الوطني بداية من رئيس الوزراء والوزارات المختلفة ومرورا بأجهزة المحليات وانتهاء بالإعلام.

كما تجرى الانتخابات وسط ضغوط عنيفة ضد مرشحي المعارضة شملت قيام بلطجية الحزب الحاكم ورجاله بإطلاق الشائعات حول اعتقال مؤيدي وأنصار مرشحي المعارضة.

وتضيف الصحيفة أن الضغوط تشمل نقل العديد من أنصار المعارضة لمواقع عمل بعيدة عن دوائرهم مثلما حدث في أسيوط والمنوفية، وهاجم بلطجية الحزب الوطني مسيرات مرشحي المعارضة وأصابوا المشاركين فيها كما حدث في بني سويف والإسكندرية والغربية.

كما قالت إن المحافظين أصدروا العديد من القرارات الخدمية التي تهم الناخبين واستغلها مرشحو الحزب الوطني لخداع الناخبين بل وحضر مرشحو الوطني الاجتماعات الرسمية التي تمت لتوزيع الشقق على المحرومين منها في القاهرة وبورسعيد وعدد من المحافظات، وكان قد تأجل تسليمها لحين استغلالها في الانتخابات.

وذكرت أن الوزارات وأجهزة المحليات استعدت لدعم مرشحي الحزب الوطني اليوم بالحافلات وحشد أعداد هائلة من الموظفين للتصويت لمرشحي الوطني وفي مقدمتها وزارات المالية والبترول والزراعة والإنتاج الحربي.

واستعدت الحكومة لاستخدام القيود الجماعية التي سمحت بها للتصويت لصالح الحزب الوطني، ومن المخطط السماح لأنصار الحزب الوطني وأصحاب القيد الجماعي بالتصويت بدون بطاقات انتخابية وفق ما تقوله الوفد.

وقالت إن تقريرا أصدره مركز القاهرة لحقوق الإنسان عن أداء وسائل الإعلام في الانتخابات البرلمانية كشف عن انحياز سافر وصارخ منها لصالح مرشحي الحزب الوطني.

وأكد التقرير الذي أعلن أمس حسب الصحيفة أن القنوات التليفزيونية خصصت مساحات واسعة لمرشحي الحزب الوطني بلغت 68% من إجمالي تغطية القناة الأولى و58% من تغطية السادسة و66% من إجمالي التغطية التي قدمتها قناة البرلمان.

المصدر : الوفد المصرية