شباب فرنسي في صراع إثبات الهوية
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ

شباب فرنسي في صراع إثبات الهوية

تعددت اهتمامات الصحف الأميركية الصادرة اليوم الأحد, فاعتبرت إحداها أن أحداث العنف التي تشهدها فرنسا هي صراع فئة من الشباب الفرنسي لإثبات هويتها, وتحدثت أخرى عن تقرير حذر بوش وفريقه من تضليل استخباري بخصوص العراق, ومواضيع أخرى مختلفة.

"
الغضب الذي اجتاح باريس ناجم عن تكديس الطبقة الفقيرة من الفرنسيين ذوي الأصول العربية والأفريقية في مدن صفيح لا تحظى باهتمام الحكومات الفرنسية
"
واشنطن بوست
إثبات الهوية
قالت صحيفة واشنطن بوست إن الغضب الذي اجتاح باريس ومناطق فرنسية أخرى ناجم عن تكديس الطبقة الفقيرة من الفرنسيين ذوي الأصول العربية والأفريقية في مدن صفيح لا تحظى باهتمام الحكومات الفرنسية.

وذكرت الصحيفة أنه في الوقت الذي يحاول فيه المسؤولون الفرنسيون إنحاء اللوم في هذه الأحداث على العصابات الإجرامية المنظمة, فإن سكان تلك المناطق يقولون إن الحقيقة هي أن الشبان الذين يقفون وراء هذه الأعمال ليس لهم انتماء سياسي ولا هم إسلاميون متطرفون, بل يريدون أن يعلم الجميع أنهم موجودون وأنهم هنا في هذه المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن أحد الشبان المشاركين في أعمال العنف قوله إننا نريد تغيير الحكومة, ولا نجد وسيلة للتحدث معها إلا عن طريق إضرام النيران, مضيفا أنهم لا يستهدفون أماكن بعينها, بل يضرمون النار بصورة عشوائية لإبلاغ رسالة عنيفة إلى الطبقة السياسية لعلها تلتفت إليهم.

شكوك استخبارية
نسبت صحيفة نيويورك تايمز لوثيقة سرية تم الكشف عنها مؤخرا أن عضو تنظيم القاعدة ابن الشيخ الليبي "ضلل المحققين الأميركيين بصورة متعمدة" عندما زعم أن العراق يدرب أعضاء في تنظيم القاعدة على صناعة القنابل واستخدام المتفجرات والأسلحة المحظورة.

ونسبت الصحيفة إلى السيناتور كارل لفين الذي كشف عن تلك الوثيقة قوله إن هذه أدلة جديدة على تحذيرات مبكرة عن الاستخدام السيئ للمعلومات الاستخبارية التي بررت بها إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش شن حربها على العراق.

"
خبراء الاستخبارات عبروا عن استغرابهم لكون كارل روف مستشار بوش لا يزال يطلع على كل أسرار الحكومة الأميركية رغم أنه يخضع لتحقيق فدرالي لتحديد دوره في كشف هوية العميلة فالري بلام
"
لوس أنجلوس تايمز
وذكرت أن الليبي لم يكن المصدر الوحيد الذي اعتمدت عليه الإدارة الأميركية في جمع معلوماتها ممن تأكد فيما بعد أنه كان يلفق ما يصرح به, مشيرة إلى أن اللائحة تضم أحمد الجلبي (زعيم المؤتمر الوطني العراقي) الذي يتهم الآن بأنه أمد البنتاغون بمعلومات مضللة لحثه على شن الحرب.

وفي موضوع ذي صلة قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن خبراء الاستخبارات عبروا عن استغرابهم لكون كارل روف مستشار بوش لا يزال يطلع على كل أسرار الحكومة الأميركية رغم أنه يخضع لتحقيق فدرالي لتحديد دوره في كشف هوية العميلة فالري بلام.

وذكرت الصحيفة أن بوش رفض إقالة روف أو تقليص مهامه حتى تظهر نتائج التحقيق الذي يخضع له وذلك رغم إلحاح عدد من الشيوخ الديمقراطيين.

عملية القائم
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن القوات الأميركية تساندها قوات عراقية قوبلت بمقاومة اتسمت أحيانا بالضراوة وهي تحاول طرد المقاتلين العراقيين من مدينة القائم التي تعتبر إحدى نقاط عبورهم من وإلى سوريا, في عملية وصفت بأنها الأوسع منذ عملية الفلوجة العام الماضي.

وذكرت الصحيفة أن ثلاثة أفراد من المارينز على الأقل إضافة إلى مصور تابع للصحيفة نفسها جرحوا خلال تبادل إطلاق النار, كما قتل عنصران آخران من المارينز في مناطق متفرقة في محافظة الأنبار التي تحاول القوات الأميركية بسط الأمن فيها تحسبا للانتخابات التي ستجرى هناك الشهر المقبل.

صمت بن لادن
قالت صحيفة يو إس إيه توداي إن خبراء مكافحة الإرهاب الأميركيين بدؤوا يتساءلون عن السبب الذي جعل أسامة بن لادن يلتزم الصمت لهذه الفترة الطويلة, حيث لم يظهر في أي شريط منذ أكتوبر/تشرين الأول 2004.

وذكرت الصحيفة أن هذه أطول فترة قضاها بن لادن دون أن يصرح بأي شيء منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001, مشيرة إلى أن الخبراء يستبعدون أن يكون قد مات.

ونسبت لخبيرين أميركيين في مكافحة الإرهاب قولهما إنهما لا يزالان يعتقدان أن بن لادن لا يزال حيا وأنه يعيش في المناطق القبلية على الحدود الباكستانية الأفغانية حيث يحظى بحماية تلك القبائل التي لا تمتلك الحكومة الباكستانية نفوذا يذكر عليها.

المصدر : الصحافة الأميركية