تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأحد، فتناولت إحداها الانتخابات في الشيشان التي وصفتها المنظمات غير الحكومية بالمهزلة، وتحدثت أخرى عن توجه جديد في الولايات المتحدة لتأمين الولد قبل الزوج، وتطرقت ثالثة لتداعيات التساقطات الثلجية في فرنسا.

"
المجتمع الدولي يقترف خطأ جسيما غير قابل للإصلاح إذا حاول الإيهام بأن الوضع في الشيشان في تحسن، كأن انتخابات تجري تحت ظل الرشاشات انتخابات أصلا
"
لوموند
انتخابات هزلية
تحت عنوان "موسكو تنظم انتخابات وصفت بالمهزلة في الشيشان" قالت صحيفة لوموند إن الشيشان الذي لم تعد له عاصمة سيكون له برلمان في الوقت القريب على أثر انتخابات تشريعية اليوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

وذكرت أن الاقتراع سيعرف مشاركة 35 ألف جندي روسي من أصل 80 ألفا منتشرين حاليا في الإقليم، مشيرة إلى أن هناك خمسة مرشحين من بين أفراد الجيش نفسه.

وذكرت أنه لن يكون هناك أي مراقب غربي لهذه الانتخابات ما عدا لجنة تقصي حقائق تابعة لجمعية البرلمانيين الأوروبيين، تقتصر مهمتها على "جمع المعلومات".

وقالت إن محطات التلفزيون الروسية تحدثت عن "الجو الهادئ" الذي جرت فيه الحملة الانتخابية، مع عرضها لصور اللافتات التي كانت ملصقة على جدران المباني المهدمة لمدينة غروزني دون أن يستوقفها ما آلت إليه هذه المدينة القوقازية التي سويت اليوم بالأرض بعد أن كانت تؤوي 450 ألف شخص.

وذكرت أن المنظمات الروسية غير الحكومية واتحاد هيلسينكي والمنظمة الدولية لحقوق الإنسان وصفت هذه الانتخابات بالمهزلة.

ونسبت الصحيفة لتلك المنظمات قولها إن المجتمع الدولي يقترف خطأ جسيما غير قابل للإصلاح عندما يحاول الإيهام بأن الوضع في الشيشان في تحسن، "كأن انتخابات تجري تحت ظل الرشاشات انتخابات أصلا".

وأكدت الصحيفة أن الرعب هو ما يميز الوضع في الشيشان، موردة قصة ثلاثة مدنيين قتلوا من طرف جنود روس مخمورين بإطلاق رصاصات على رقابهم يوم الاثنين الماضي.

"
سبب لجوء عدد كبير من الأميركيات إلى شراء المني للإنجاب يعزى إلى تركيزهن على حياتهن المهنية على حساب حياتهن العاطفية، مما يجعلهن يتهافتن على بنوك المني قبل أن يبلغن سن اليأس
"
مارتين/لوبوين
الولد قبل الزوج
تحت عنوان "الولد أولا ثم الزوج لاحقا" كتب أمانويل سينت مارتين مراسل مجلة لوبوين في نيويورك تقريرا قال فيه إن كثيرا من الأميركيات اللاتي يسكن وحدهن ولهن شهادات دراسية محترمة وهن في الثلاثينيات من أعمارهن يتوجهن إلى بنوك المني للحصول على ما ينقصهن أكثر شيء أي الولد.

وقال المراسل إن عشرات الآلاف من الأميركيات يلجأن إلى هذه الطريقة كل سنة، مشيرا إلى أنهن يتقدمن لتلك البنوك حيث يطلعن على كل التفاصيل المتعلقة بصاحب المني ما عدا اسمه.

وذكر أنهن يمكن أن يعرفن دينه ولون عينيه ولون شعره وقامته وتاريخه الصحي لثلاث عقود وشهاداته، ويمكنهن حتى رؤية صورة لصاحب المني عندما كان عمره ثلاث سنوات.

وعزت عالمة الاجتماع روزانا هيرتز سبب لجوء هؤلاء النساء إلى هذه الوسائل إلى تركيزهن قبل الاقتراب من سن الأربعين على حياتهن المهنية على حساب حياتهن العاطفية، مما يجعلهن يتهافتن على بنوك المني قبل أن يبلغن سن اليأس.

الثلوج في فرنسا
قالت صحيفة ليبراسيون إنه رغم رفع حالة الطوارئ المناخية التي عرفتها فرنسا في الأيام الأخيرة، فإن الثلوج لا تزال تتساقط، حارمة آلاف البيوت من الكهرباء.

وذكرت أن حركة المرور بدأت تعود رويدا رويدا إلى المناطق الشمالية من فرنسا.

كما قالت إن الوضع الذي كان حرجا في المطارات, وأدى إلى إلغاء 60 رحلة في مطار رواسي وحده بدأ الآن في التحسن.

من ناحية أخرى نسبت صحيفة لوفيغارو إلى تقرير قام به باحثون أوروبيون قولهم إن درجة سخونة الطقس السائدة الآن لم تعرف الكرة الأرضية مثيلا لها منذ 650 ألف عام.

المصدر : الصحافة الفرنسية