بريطانيا خسرت الحرب على العراق وعليها أن تنسحب فورا
آخر تحديث: 2005/11/26 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/26 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/25 هـ

بريطانيا خسرت الحرب على العراق وعليها أن تنسحب فورا

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم السبت فاعتبر معلق في إحداها أن بريطانيا خسرت الحرب على العراق وعليها أن تنسحب فورا, وأكد آخر أن قناة الجزيرة كانت هدفا حقيقيا للقوات الأميركية, وتساءل معلق ثالث في صحيفة أخرى قائلا: كيف ينسى الغرب أن تاريخ إسرائيل هو تاريخه؟

"
إننا الآن نعلم في قارة أنفسنا أن ذلك الغزو كان خاطئا, كما أن شعورنا الجماعي يؤكد أننا خسرنا تلك الحرب وأن الاحتلال لم ينجح ولم يبق أمامنا سوى التفكير في طريقة للانسحاب والتقهقر
"
باريس/تايمز
خسارة الحرب
قال ماثيو باريس في تعليق له في صحيفة تايمز إن الذاكرة اللاشعورية للبريطانيين تعرف الحقيقة التالية: خسرنا الحرب وعلينا أن نخرج فورا.

وذكر ماثيو أن لا أحد الآن من الذين أيدوا الغزو والذين عارضوه يعتقد فعلا أن ذلك الغزو والاحتلال الذي تبعه كانا فكرة جيدة أو أنهما سيقودان إلى أي شيء مفيد, مؤكدا أن مبررات ذلك كثيرة جدا.

وطالب المعلق من يشك في ذلك بالرجوع إلى اللاشعور في ذاكرته والتصور مثلا أن الغزو لم يكن سوى حلم مليء بالأخبار السيئة, استيقظ بعده, فقال "نحن لم ندخل العراق بعد", فكيف يكون قراره إذاك هل هو "لنحتل هذا البلد فورا؟" كما وقع بالفعل.

ورد ماثيو قائلا إننا الآن نعلم في قارة أنفسنا أن ذلك الغزو كان خاطئا, كما أن شعورنا الجماعي يؤكد أننا خسرنا تلك الحرب وأن الاحتلال لم ينجح ولم يبق أمامنا سوى التفكير في طريقة للانسحاب والتقهقر.

وأكد المعلق في هذا الإطار أن جميع ما يقال من أن ذلك الانسحاب يؤخر لأسباب تتعلق بالكبرياء السياسية أو باستعداد لندن للانسحاب وانتظارها للضوء الأخضر من واشنطن كلها تهم خطيرة لأنها تلاعب بأرواح الجنود البريطانيين.

وتمنى أن تكون دعوى الرئيس العراقي جلال الطالباني غير الواقعية بأن قواته ستكون مستعدة لأخذ زمام الأمور في العراق السنة القادمة, انعكاسا لتصميم قوات التحالف على الانسحاب سواء استعد الجيش العراقي لأخذ مكانهم أم لا.

وأكد المعلق أنه مهما تأخرت القوات البريطانية فإن العراق لن يكون مستعدا, مشيرا إلى أن كل تأجيل للانسحاب يعني مزيدا من "موت جنودنا".

"
مكتب قناة الجزيرة في العراق كان أخطر مكتب تلفزيوني في تاريخ العالم
"
فيسك/إندبندنت
الجزيرة كانت هدفا حقيقيا
كتب روبرت فيسك تعليقا في صحيفة إندبندنت قال فيه إنه لم يفاجأ بخبر استهداف الإدارة الأميركية عسكريا قناة الجزيرة.

وذكر المعلق قصة جرت له شخصيا إذ إنه بينما كان يقف على سطح مكتب الجزيرة يوم 4 أبريل/حزيران 2003 في إطار مقابلة له مع مكتب القناة في الدوحة فوجئ بصاروخ أميركي يمر خلفه مباشرة.

وذكر أن المصور نظر إليه وهو يقول "هل هذا هو ما اعتقدت؟" فأجابه وأزيز صاروخ كروز المطلي بالبياض يختفي تحت أحد الجسور على نهر دجلة, "نعم أخشى أن يكون الأمر كذلك".

وأضاف أنه نزل إلى غرفة الأخبار حيث كان مدير المكتب طارق أيوب يعد تقريره التالي فقال له "هل تعلم أن مكتبك هذا هو أخطر مكتب تلفزيوني في تاريخ العالم؟".

"
على الغرب أن لا ينسى أن تاريخ إسرائيل هو تاريخه
"
مور/ديلي تلغراف
تاريخ مشترك
كتب تشارلز مور تعليقا في صحيفة ديلي تلغراف قال فيه إن على الغرب أن لا ينسى أن تاريخ إسرائيل هو تاريخه.

واعتبر المعلق أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي أرييل شارون الذي تحول -حسب قوله- من شخص عنيد شرير نصف فاشي كما يصفه الإعلام البريطاني إلى شخص مثالي محب للسلام بعد أن قرر تكوين حزبه الجديد يجسد تاريخ الدولة العبرية برمتها.

وسرد الكاتب قصة إسرائيل مناقشا ردة أفعال المجتمع الغربي على مراحلها المختلفة, قبل أن يقول إنه يريد أن يذكر الأوروبيين بأن مساعدتهم في تأجيج مشاعر العالم ضد إسرائيل هي استهداف للدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لها حضارة مشابهة لحضارتهم, مشيرا إلى مدى ارتباط مصيرها مع مصيرهم.

وختم بالقول إن الربط بين الاثنين كان جليا في قول الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن الحرب في فلسطين مقدمة لمعركة الإسلام ضد عالم التكبر, العالم الغربي.

وفي موضوع متصل قالت غارديان إن مديري BBC أيدوا أمس شكوى ضد مراسلة راديو 4 البريطانية بربارا بليت لوصفها والدموع تنهمر من عينيها مغادرة الرئيس الفلسطيني السابق الأخيرة للضفة الغربية متوجها إلى مستشفى فرنسي قبل أن توافيه المنية.

وذكرت الصحيفة أن المديرين رجعوا في قرار سابق بشأن نفس القضية, وطالبوا بمراجعة السياسية التحريرية للبي بي سي فيما يتعلق بتغطية أحداث الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

المصدر : الصحافة البريطانية