فرانكفورت محطة لرحلات استخباراتية مشبوهة
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ

فرانكفورت محطة لرحلات استخباراتية مشبوهة

خالد شمت-برلين

كشفت الصحف الألمانية الصادرة اليوم الجمعة بأدلة موثقة أن القاعدة الجوية العسكرية بفرانكفورت كانت محطة ترانزيت رئيسية للرحلات المشبوهة لطائرات وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وأماطت اللثام عن فضيحة أخرى تتعلق بقيام محققين ألمان -بتكليف من الحكومة السابقة- باستجواب إسلامي ألماني من أصل سوري معتقل بسجن مخصص للتعذيب في دمشق.

"
المدعي العام الألماني فتح تحقيقا قضائيا حول قيام عملاء لوكالة سي.آي.أي بخطف إمام مصري من روما في طائرة تابعة للوكالة نقلته إلى مطار رامشتاين الألماني ومنه إلى القاهرة
"
برلينر تسايتونغ
الطائرات المشبوهة

قالت صحيفة برلينر تسايتونغ إن طائرات للاستخبارات الأميركية استخدمت مطار راين ماين العسكري بفرانكفورت في رحلاتها السرية المشبوهة في أوروبا خلال الفترة بين عامي 2002 و2004 بمعدل 85 رحلة بين الهبوط والإقلاع.

وأشارت إلى أن الأغراض التي استخدمت فيها الطائرات ما زالت مجهولة، غير أن مجلس أوروبا فتح الآن تحقيقا حول استخدام هذه الطائرات في نقل معتقلين مسلمين تشتبه الولايات المتحدة في ضلوعهم في أعمال إرهابية.

وأكدت أن معلومات استقتها من تقارير منظمات مستقلة لمراقبة حركة الطائرات عبر المطارات العسكرية الأوروبية، تظهر تسجيل بيانات رحلات طائرات وكالة سي.آي.أي إلى ومن فرانكفورت موثقة بالصور والتفاصيل الدقيقة.

وأوضحت أن هذه التقارير ذكرت أن عدد مرات هبوط وإقلاع طائرات الاستخبارات الأميركية في رحلاتها السرية عبر مطار راين ماين العسكري بلغت 48 مرة عام 2003 و21 مرة عام 2002 و16 مرة عام 2004.

ونوهت الصحيفة إلى أن معظم رحلات وكالة سي.آي.أي التي أقلعت من فرانكفورت في هذه الفترة كانت وجهتها بغداد وكابل والعاصمة الأردنية عمان ومدن باكستانية مختلفة وموسكو وبراغ وغلاسغو، في حين مثلت فرانكفورت أيضا محطة توقف عابرة لهذه الطائرات في رحلاتها من العاصمة الأوزبكية طشقند إلى الرباط ومن مدينة ديار بكر التركية إلى أهداف مجهولة.

وذكرت أن المدعي العام الألماني فتح حاليا تحقيقا قضائيا حول قيام عملاء للاستخبارات الأميركية بخطف إمام مصري من روما بطائرة تابعة لسي.آي.أي نقلته إلى مطار رامشتاين الألماني ومنه إلى القاهرة.

السجين المنسي
اعتبرت مجلة دير شبيغل أن الحكومة الألمانية تواجه حاليا موقفا حرجا بعد مطالبة عدد من نواب البوندستاغ (البرلمان) لها بالكشف عن تفاصيل قيام محققين ألمان باستجواب إسلامي ألماني معتقل في سجن تابع للاستخبارات العسكرية السورية بدمشق.

وأوضحت أن الإسلامي الألماني ذي الأصل السوري محمد حيدر زمار المتهم بالارتباط بثلاثة من منفذي أحداث سبتمبر/أيلول 2001 يقبع في السجن السوري المخصص للتعذيب منذ اعتقال الاستخبارات الأميركية له خلال زيارته للمغرب في ديسمبر/كانون الأول من نفس العام وتسليمه بعد ذلك للسلطات السورية لتولى استجوابه بوسائلها الخاصة نيابة عنها.

وأشارت المجلة إلى أن استجواب المحققين الألمان لزمار في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 بالسجن السوري الرهيب جاء نتيجة لصفقة اتفقت عليها برلين ودمشق تتضمن السماح لثلاثة من أجهزة الاستخبارات الألمانية الداخلية والخارجية بالتحقيق مع زمار في محبسه السوري مقابل سحب السلطات الألمانية الاتهامات القانونية التي وجهتها لاثنين من عملاء الاستخبارات السورية وإغلاقها ملف الدعوى القضائية المرفوعة ضد السفير السوري السابق بألمانيا الشرقية فيصل سماك المتهم بالضلوع في تفجيرات وقعت في برلين الغربية عام 1983.

وذكرت دير شبيغل أن ثلاثة من أبرز نواب البرلمان الألماني استهجنوا استجواب المحققين الألمان في السجن السوري وطالبوا الحكومة الألمانية بتقديم بيان واضح حوله للبرلمان والرأي العام.

"
نيويورك وكاليفورنيا وتكساس وفلوريدا تحولت إلى سوق رائجة لتجارة الأطفال والشبيبة الذين بات 300 ألف منهم معرضين للعمل كعبيد في تجارة الجنس
"
يونغا فيلت
العبودية في أميركا

تحدثت صحيفة يونغا فيلت عن إقرار مؤتمر منظمات حقوق الإنسان الأميركية غير الحكومية الذي عقد بنيويورك أول أمس بتفشي جرائم تجارة البشر واستعبادهم في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة.

وذكرت أن المشاركين في المؤتمر أعلنوا أن جرائم تجارة البشر واستعبادهم داخل المجتمع الأميركي أصبحت تحقق عائدا سنويا يصل 9.5 مليارات دولار، وهو نفس العائد الذي تحققه التجارة غير المشروعة للأسلحة والتي تأتي في المرتبة الثانية للجرائم المنظمة بعد المخدرات.

ونسبت للمشاركين بالمؤتمر قولهم إن نيويورك وكاليفورنيا وتكساس وفلوريدا تحولت إلى سوق رائجة لتجارة الأطفال والشبيبة الذين بات 300 ألف منهم معرضين للعمل كعبيد في تجارة الجنس.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية