التلاعب بالنظام الانتخابي في اللحظات الأخيرة
آخر تحديث: 2005/11/24 الساعة 12:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/24 الساعة 12:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/23 هـ

التلاعب بالنظام الانتخابي في اللحظات الأخيرة

عوض الرجوب–الضفة الغربية

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الخميس إسقاط مشروع لتعديل قانون الانتخابات وهو يؤكد التلاعب بالنظام الانتخابي خدمة لبعض الأشخاص، وانتقدت تقصير بعض الأعضاء وانطلاقهم في الدعاية لأنفسهم، وتعليقا على المتخوفين من فوز حماس، كما تطرقت أيضا لإذلال الأطفال وفتح معبر رفح وقضايا أخرى.

"
لا تعرضوا علينا خوفكم من أن تنتصر حماس في الانتخابات القادمة, حماس كبرت لقصوركم عن تأدية وظيفتكم في منع الفساد وعن التصدي لغياب الرؤية لدى القيادة السياسية لسنوات عديدة
"
محمد ياغي/الأيام
جدل واتهامات

أبرزت الحياة الجديدة في خبرها الرئيس إسقاط المجلس التشريعي مشروع قانون معدل لقانون الانتخابات العامة المعدل من جدول أعماله، بعد أقل من 24 ساعة من إحالته للجنة القانونية للدراسة.

وأوضحت أن أروقة المجلس شهدت جدلا وتبادل اتهامات بين مؤيدي ومعارضي التعديل الذي يقضي باعتماد نظام التمثيل النسبي الكامل، بدل النظام المختلط بين النسبي والدوائر والذي توافقت عليه القوى السياسية بالقاهرة في الانتخابات التشريعية المقبلة يوم 25 يناير/كانون الثاني القادم.

التلاعب بالنظام
وفي سياق متصل اعتبر الكاتب محمد ياغي في الأيام ما جرى أمس بأنه أبعد ما يكون عن خدمة الشعب الفلسطيني، بل ويصب في خدمة مجموعة محددة من النواب لا يحتملون العودة لبيوتهم.

وأضاف تحت عنوان تلاعب بالنظام الانتخابي في اللحظات الأخيرة، مخاطبا متخوفين من فوز حماس: لا تعرضوا علينا خوفكم من أن تنتصر حماس في الانتخابات القادمة، حماس كبرت لقصوركم عن تأدية وظيفتكم في منع الفساد، ولقصوركم عن التصدي لغياب الرؤية لدى القيادة السياسية لسنوات عديدة.

وقال ياغي إن حماس كبرت أيضا لأنكم حاولتم أن تكونوا جزءا من السلطة التنفيذية بدلا من أن تكونوا رقيبا عليها، ولأنكم لم تكترثوا بالمناطق المنكوبة بفعل الاحتلال، ولأنكم ببساطة لم تقدموا مثالا يحتذى به للجمهور.

حمى البركان
أما المحامي راجح أبو عصب فتحدث في القدس عن حالة عدد من الأعضاء قبيل الانتخابات موضحا أنه مع اقتراب الانتخابات التشريعية والانتخابات التحضيرية للأحزاب، بدأت فوهة حمى البركان تتصاعد بأسرع مما هو متصور.

وأضاف تحت عنوان الانتخابات التشريعية الفلسطينية والولاء أن بعض المرشحين يقومون بتجميل وجوههم وخلقهم وسيرتهم وتمسكهم الاجتماعي والسياسي، وبعضهم يتسابقون للذهاب للمساجد والكنائس لكي يظهروا ولاءهم الديني مع العلم أنه لا يوجد وساطة بالعلاقة بين العبد وربه.

وتابع الكاتب: منهم من يهب ويتدحرج لكي يتقبل التعازي بوفاة فلان أو علان من أجل التعاطف مع أهل المتوفى لكي يحصل على أصواتهم، ومنهم من يبدأ بالحديث عن الفساد ومحاربة الفساد وكأن هو المنزه عن كل شيء، ومنهم من يبدي ولاءه عبر الإعلام لرئيسه وقادته وفي الجلسات المغلقة تجده عكس ذلك.

الدين والسياسية
في موضوع مشابه تطرق الكاتب يحيى رباح في الحياة الجديدة للانتخابات النيابية المصرية وعلاقة الفلسطينيين بها، فكتب تحت عنوان "الدين في صميم السياسة" يقول إن الفلسطينيين تابعوا باهتمام كبير الانتخابيات البرلمانية المصرية، لأن مصر هي قلب الوطن العربي سياسيا وثقافيا وفنيا، ولأن القضية الفلسطينية كانت حاضرة في هذه الانتخابات.

ورأى أن الانتخابات البرلمانية المصرية الأخيرة حسمت ولغير رجعة الجدل الذي دار لسنوات طويلة حول حضور الدين في السياسة، موضحا أن هذا الدين المكون الثقافي الهائل الموجود بقوة في قلب الحياة، والموجود بقوة في نسيج المجتمع هو حتما سيكون في صميم السياسة.

وأعرب عن اعتقاده بأن أمتنا تتعرض لهجوم كاسح تحت أسماء ومسميات مختلفة ابتداء من صراع الحضارات وانتهاء بمقولة نشر الديمقراطية، وليس أمامها سوى تقوية حصانتها الداخلية، بفتح أبواب المشاركة على أوسع مدى أمام التيارات الإسلامية.

وأشار إلى أن الفلسطينيين بانتظار خارطة القوى التي ستسفر عنها الانتخابات التشريعية القادمة.

"
هل أصبح العالم معتادا على مشاهدة معاناة الفلسطينيين وإذلالهم وإهانتهم دون المبادرة بأي رد فعل أو محاولة لوقف هذه المآسي؟ هل فقدت الأسرة الدولية إحساسها وحاسيتها ضد الظلم والتعسف
"
القدس
معاملة لا إنسانية

تحت عنوان ليست هذه معاملة إنسانية، انتقدت القدس في افتتاحيتها الصمت العربي والدولي تجاه ما يحدث من انتهاكات للفلسطينيين، وخاصة الأطفال، بعد نشر صور عن تفتيش أطفال المدارس بالخليل.

وأكدت أنه ما دامت الاحتجاجات الفلسطينية السلمية وصرخات الأطفال عند الحواجز العسكرية الإسرائيلية ورفع قمصانهم بحجة التفتيش، لا تجد سبيلها لآذان إسرائيلية، فالمسؤولية تقع على عاتق المجتمع الدولي ومن يوصفون بالأصدقاء العرب.

وتساءلت: هل أصبح العالم معتادا على مشاهدة معاناة الفلسطينيين وإذلالهم وإهانتهم دون المبادرة بأي رد فعل أو محاولة لوقف هذه المآسي؟ هل فقدت الأسرة الدولية إحساسها وحاسيتها ضد الظلم والتعسف اللذين يلحقان يوميا بأبناء الشعب الفلسطيني بحيث أن هذه الصور والمشاهد تقابل بسلبية تامة؟

معبر رفح
في موضوع مختلف أفادت الأيام أن المباحثات المكثفة التي أجراها وزير الشؤون المدنية محمد دحلان مع عدد من المسؤولين المصريين على مدار اليومين الماضيين، أفضت لاتفاق فلسطيني مصري تضمن جملة من التسهيلات المتعلقة بسفر المواطنين عبر معبر رفح الذي سيفتتح رسميا يوم غد.

ونقلت عن دحلان قوله إن الجانبين الفلسطيني والمصري توصلا لاتفاق تضمن اتخاذ العديد من الإجراءات التنفيذية الكفيلة بضمان سير العمل في المعبر، وإعفاء العديد من الفئات من الحصول على تأشيرة دخول إلى مصر.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية