بوش أوقع أميركا في مصيدة مظلمة
آخر تحديث: 2005/11/22 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/22 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/21 هـ

بوش أوقع أميركا في مصيدة مظلمة

تحدثت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الثلاثاء عن الوضع في العراق, فاعتبر معلق في إحداها أن أميركا وليس بوش هي التي وقعت في فخ مظلم لا مخرج جليا لها منه, وتحدثت أخرى عن رد السلطات الروسية على تنامي الإسلام في بلدها.

"
سيترك بوش الأميركيين يتخبطون في الفوضى, حيث تفاقمت الديون القومية وازدادت الفروق الاقتصادية غير العادلة بين المواطنين وتسممت الأجواء السياسية, فضلا عن الطامة الكبرى في العراق
"
روبينسون/واشنطن بوست
لا مخرج لبوش ورفاقه
تحت هذا العنوان كتب إيجين روبنسون تعليقا في صحيفة واشنطن بوست قال فيه إنه لا يشك في أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيخرج نفسه من الورطة التي يوجد فيها حاليا, إذ سيغادر مكتب رئيس الجمهورية بعد ثلاث سنوات وشهرين.

لكن روبينسون يرى أن بوش سيترك بقية الأميركيين يتخبطون في الفوضى التي خلقتها يداه, حيث تفاقمت الديون القومية وازدادت الفروق الاقتصادية غير العادلة بين المواطنين وتسممت الأجواء السياسية, هذا فضلا عن الطامة الكبرى أي الحرب على العراق.

واستنتج المعلق مما سبق أن الأميركيين وليس رئيسهم, هم من وقعوا في "مصيدة مظلمة دون بصيص أمل لمخرج في الأفق".

وتناول ما اعتبره تخبطا للبيت الأبيض فيما يتعلق بالجدل بشأن الحرب على العراق, مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية خسرت في ذلك الجدل وأن سبب خسارتها لا يحتاج إلى تفسير, حيث يتضح جليا في الإخفقات والعثرات المتفاقمة لتك الإدارة, فضلا عن إصرارها على ربط ما يجري في العراق بالحرب الشاملة على الإرهاب.

وختم المعلق بالقول إن على بوش أن يتدبر الحكمة القائلة بأن من وجد نفسه في حفرة, فإن أول ما يجب أن يقرر فعله هو الإحجام عن فعل كل ما يمكن أن يزيد عمقها.

"
أكثر المتأثرين بالوضع الراهن في أميركا هو ثقة المواطن في حكومته, بدءا بنشاطات تلك الحكومة فيما يتعلق بجهود الإغاثة وانتهاء بالحرب على العراق
"
بيكر/يو أس أيه توداي
هل ماتت ثقتنا في حكومتنا؟
تحت هذا العنوان كتب روس بيكر أستاذ العلوم السياسية في جامعة روتجرس تعليقا في صحيفة يو أس أيه توداي قال فيه إن الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس والذين يواجهون جملة من التحديات الأخلاقية والقانونية يشبهون من يعاني من أمراض متعددة يمكنه مداواة أحدها لكن الوهن الناتج عن تضافرها جميعا ينجح في النهاية في القضاء عليه.

وعرض المعلق المبررات والأسباب التي جعلته يذهب إلى هذا التحليل, قبل أن يذكر أن الفضائح والمكائد السياسية غالبا ما تأتي بصورة عنقودية, لكن ظلالها تظل تخيم على الحزب الحاكم.

وشبه بيكر ما يحدث في واشنطن بوباء إنفلونزا الطيور متسائلا عما إذا كان فيروس الفساد سينتقل من العاصمة الأميركية ليصيب المجتمع الأميركي ويقوض بذلك ثقة الجميع, من الشاطئ إلى الشاطئ, في الحكومة الفدرالية.

وذكر أن أكثر المتأثرين بالوضع الراهن في أميركا هو ثقة المواطن في حكومته, بدءا بنشاطات الحكومة فيما يتعلق بجهود الإغاثة وانتهاء بالحرب على العراق.

الإسلام في روسيا
تحت عنوان "نمو الإسلام يحفز ردا روسيا" كتبت ستيفن لي مايرز تقريرا مطولا في صحيفة نيويورك تايمزعن أحوال المسلمين في روسيا والضغوط المتزايدة التي تمارسها عليهم الحكومة هناك.

وذكرت الصحيفة في هذا الإطار أن السلطات الروسية لجأت إلى الوسائل التي كانت تستخدم في العهد السوفياتي ضد المسلمين, بحيث أصبحت تعد لوائح بأسماء كل المسلمين الذين يتعبدون خارج المساجد المرخصة من طرف الدولة.

وأوردت في هذا الإطار قصة أوفود غولاييف الذي يعمل دليلا سياحيا والذي وضعت السلطات اسمه على هذه اللوائح لمجرد إعفائه لحيته, وقيامه بالصلوات الخمس وصومه رمضان.

"
ما تخشاه السلطات الروسية هو الانضباط الذي يطالب به الإسلام والتحدي الذي يمثله للمجتمعات الفاسدة
"
روسي مسلم/نيويورك تايمز
ونقلت عن غولاييف قوله إنهم استجوبوه مرات عدة، وإنهم إذا لم يكفوا عن التحرش به فإنه سينفجر ويفجر معه آخرين.

وأكدت الصحيفة أن روسيا تشهد صحوة إسلامية كبيرة منذ 14 سنة, الأمر الذي ساهم في إعادة بناء آلاف المساجد والمدارس الإسلامية, مشيرة إلى أن عدد المسلمين فيها يقدر بنحو23 مليونا.

ونقلت عن أحد الجنود الروس السابقين الذين دخلوا في الإسلام قوله إن ما تخشاه السلطات الروسية هو الانضباط الذي يطالب به الإسلام والتحدي الذي يمثله للمجتمعات الفاسدة, مضيفا أن "لا أحد في الحكومة يريد أناسا لا يشربون الخمر ولا يدخنون ويعتبرون أنفسهم أحرارا, إذ أن التغلب على المخمور أسهل من التغلب على مثل هؤلاء".

المصدر : الصحافة الأميركية