الدبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ

الدبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط

أوردت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية تقريرا تقول فيه نقلا عن خبراء في الشرق الأوسط إن الولايات المتحدة أخذت تتحاشى اللجوء إلى العمل العسكري لدعم التغيير في الشرق الأوسط، وذلك بفضل وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس.

واستعرضت الصحيفة بعض الأحداث التي تعزز رؤية الاستعاضة بالدبلوماسية عن إشهار السيف، مثل جهود رايس في التوصل إلى اتفاق فلسطيني إسرائيلي بشأن المعابر.

وأشارت إلى أن جهود السفير الأميركي لدى العراق زلماي خليل زاده -التي أسفرت عن تسوية بين الأكراد والشيعة عشية الاستفتاء على الدستور ومنح العرب السنة فرصة للعب دور أكبر في مستقبل البلاد- تصب في هذا الاتجاه.

وتابعت الصحيفة في سرد بعض الأمثلة الأخرى مثل كبح رايس عزم الإدارة على شن هجوم عسكري على سوريا بزعم وجود معسكرات لتدريب مقاتلين يتسللون إلى العراق، وآثرت عزل النظام السوري سياسيا كإستراتيجية أكثر نجاعة.

وأوضحت لوس أنجلوس تايمز أن المتتبع للأحداث في المنطقة يعتقد أن رايس هي صاحبة الفضل في هذا التغير وإن كان سلفها كولن باول امتلك نفس الوسائل إلا أن رايس تحظى بما افتقده باول وهو إصغاء الرئيس لها.

ولفتت إلى أن الدبلوماسية في الشرق الأوسط تتطلب الوقت والصبر، مشيرة إلى أن التغيير في تلك المنطقة ربما يسير بوتيرة بطيئة.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز