ورشات عمل بمشاركة إسرائيلية إيرانية بالأردن وتونس
آخر تحديث: 2005/11/17 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/17 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/16 هـ

ورشات عمل بمشاركة إسرائيلية إيرانية بالأردن وتونس

نقلت القدس العربي الصادرة في لندن اليوم عن صحيفة معاريف الإسرائيلية أنه رغم أن إسرائيل تقوم بحملة عالمية ضد التسلح النووي لإيران ودعوة الرئيس الإيراني شطب إسرائيل من الخريطة، تبين أن الدولتين تقيمان علاقة في مجال البحث.

فقد التقي ممثلون رسميون من الدولة العبرية في الأشهر الأخيرة بالأردن مع نظرائهم من دول عربية وكذلك بممثلين من إيران في بحث لإقامة محفز جزيئات يستخدم للبحوث في مجال البيولوجيا والكيمياء والفيزياء والطب.

وتشارك في هذا المشروع حسب الصحيفة الإسرائيلية دول أخرى بالمنطقة بمن فيها السلطة الفلسطينية وباكستان والبحرين ومصر وتركيا والأردن.

ومن إسرائيل تشارك في المشروع الأكاديمية الإسرائيلية للعلوم ووزارات العلوم والخارجية والتعليم والمالية.

وأشارت إلى لقاء عقد الأسبوع الماضي بين مندوبي الدول المشاركة بالمشروع شارك فيه إيال أفشتاين ممثل قسم الميزانيات بوزارة المالية، وبحث ممثلو الدول في تمويل تشغيل المشروع الذي قد يصل حسب التقديرات إلى عشرة ملايين دولار في السنة.

وقالت إنه سيكون أكبر مشروع من نوعه وأكثره تطورا بالشرق الأوسط وسيصل لطاقات عالية على مستوى دولي، وتقرر في نهاية البحث أن يكون التمويل الإسرائيلي الإيراني والتركي للمشروع هو الأكبر بسبب وضع هذه الدول الاقتصادي الجيد نسبيا.

وأشارت معاريف إلى أن المبادرة للمشروع طرحت قبل نحو سبع سنوات، وتقررت برعاية اليونسكو واتخذ القرار بإقامة المحفز بالأردن، وليس كما طالبت السلطة الفلسطينية وإيران أن يكون المحفز لديها، ودعمت إسرائيل إلى إقامته بالأردن.

ونقلت عن البروفيسور إليعيزر رابينوفيتش من الجامعة العبرية قوله إنه مشروع علمي بحت، "نجلس في لقاءات مع المندوب الإيراني نائب وزير بالحكومة الإيرانية، ومع الممثل الباكستاني دون أي مشكلة، ونجري مناقشات علمية، أما النقاشات السياسية فتجرى على الهوامش وعلى وجبات العشاء".

وفي وزارة العلوم تابعت الصحيفة الإسرائيلية أنهم أشاروا إلى أنها محاولة لاستغلال العلم كمجال للتعاون بين إسرائيل ودول المنطقة، لافتة إلى أنه مؤخرا رفع العراق طلبا للانضمام للمشروع، وفي الخارجية الإسرائيلية اتخذوا قرارا بعدم معارضة ذلك.

وأفادت مصادر إسرائيلية رفيعة المستوى في تل أبيب لمعاريف أنه إذا اتخذ قرار بمجلس الأمن لمقاطعة إيران، فسيتعين على إسرائيل أن تدرس كيف ستتصدى لهذا الأمر.

علي صلة بما سلف قال مراسل معاريف الذي يرافق وزير الخارجية سيلفان شالوم في زيارته لتونس إن المندوبين الإيرانيين لمؤتمر المعلومات يجرون مناقشات مع الإسرائيليين، زاعما أنهم متعطشون لمعرفة المزيد عن الدولة العبرية.

المصدر : القدس العربي