بوش يخون قيم شعبه
آخر تحديث: 2005/11/17 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/17 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/16 هـ

بوش يخون قيم شعبه

انصب اهتمام الصحف البريطانية اليوم الخميس على الشأن العراقي حيث قالت إن العراق الجديد لم يختلف عن عهد صدام وإن بوش خان قيم أميركا، مشيرة إلى أن الأخلاق والشرعية انتهكت على أيدي الحكومة العراقية الجديدة والدول التي حاربت من أجلها. كما تطرقت الصحف إلى نشر كتاب عن تصريحات أسامة بن لادن.

"
الشرعية والأخلاق تعرضت للانتهاك من قبل الحكومة العراقية والدول التي ذهبت في حرب لتنصيب تلك الحكومة
"
ذي غارديان
عراق الأمس وعراق اليوم
تحت عنوان "بوش يخون قيم شبعه" خصصت صحيفة ذي إندبندنت افتتاحيتها للحديث عن تداعيات الحرب على العراق وما يطفو على السطح بين الحين والآخر من فضائح تعصف بقوات الاحتلال.

ثم استعرضت الصحيفة بعض المخالفات مثل استخدام الأسلحة المحظورة وتفنيدها، والسجون السرية وغرف التعذيب، وزج البشر في الأقفاص، واختفاء المعتقلين، لتخلص إلى أن الوضع في العراق الجديد ما هو إلى نسخة عن عهد صدام.

وتابعت أن القوات الأميركية والبريطانية المشتركة تشهد أسوأ الأسابيع التي مست سمعتها منذ الكشف عن فضيحة معتقل أبو غريب، وخلصت إلى أن ما تبقى من آمال واشنطن ولندن في معركتهما لكسب عقول وأفئدة العراقيين تبدد بشكل كامل.

وفي هذا الإطار أيضا علقت صحيفة ذي غارديان في افتتاحيتها قائلة إن فضيحة التعذيب التي كشف عنها في وزارة الداخلية العراقية ألحقت ضررا مزدوجا.

فقد شكلت ضربة قوية لما يتباهى به الأميركيون من أنهم تمكنوا من الإطاحة بنظام دكتاتوري وإحلال نظام أفضل منه محله.

أما الضرر الآخر فيكمن في تبديد أمل استمالة السنة للمشاركة في انتخابات الشهر المقبل، إذا ما أريد للديمقراطية أن تخرج إلى النور.

ونددت الصحيفة بسماح الحكومة العراقية التي جاءت لتمثل العراقيين في حقبة جديدة، بمثل تلك الفظائع. وختمت بالقول إن الشرعية والأخلاق تعرضت للانتهاك من قبل الحكومة العراقية والدول التي ذهبت في حرب لتنصيب تلك الحكومة.

وفي هذا السياق أيضا قالت صحيفة ذي إندبندنت في  تقريرها بعنوان "الكذبة البيضاء الكبيرة" إن الحكومة العراقية ستباشر فتح تحقيق بشأن استخدام الولايات المتحدة للفوسفور الأبيض الذي استخدم في معركة الفلوجة، مشيرة إلى أن ذلك التحقيق سيكشف مدى انتهاك القوات الأميركية للمعاهدة الدولية للأسلحة.

ونقلت الصحيفة عن نارمين عثمان نائبة وزير حقوق الإنسان العراقي قولها إن فريقا سيبعث إلى مدينة الفلوجة للتأكد من تعرض المدنيين للقتل أو الإصابة بفعل تلك الأسلحة المحظورة دوليا.

"
تأكيد البنتاغون على استخدام هذه الأسلحة شكل صفعة قوية لبعض العناصر في الإدارة الأميركية
"
ذي إندبندنت
وأضافت الصحيفة أن تصريح النائبة جاء في الوقت الذي يواجه فيه وزير الدفاع البريطاني جون ريد سيلا من النداءات التي تطالب بإجراء مثل ذلك التحقيق.

وأوضحت أن تأكيد وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) استخدام هذه الأسلحة شكل صفعة قوية لبعض العناصر في الإدارة الأميركية، مشيرة إلى أن حجم التحقيق الذي ستجريه الحكومة العراقية وموعده ما زالا غير واضحين.

من جانبها دعت صحيفة تايمز في افتتاحيتها إلى التخلص من منتسبي قوات الأمن العراقية التي لجأت إلى التعذيب، منحية باللائمة على الحكومة العراقية التي دأبت على حظر دخول لجان الصليب الأحمر وحقوق الإنسان إلى أماكن عديدة.

كما طالبت الصحيفة بإعلان نتائج التحقيق الذي سيجرى، واعتقال المتورطين في تلك الأفعال، والسماح للجان حقوق الإنسان بحرية الحركة.

البريطانيون والقاعدة
ذكرت صحيفة ذي غارديان نقلا عن القائد العسكري ديفد ريتشارد قوله إن القوات البريطانية قد تواجه معركة مع تنظيم القاعدة وقوات طالبان في أفغانستان العام المقبل، رغم أن ذلك ليس هو الهدف من وراء انتشارهم هناك.

وقال ريتشارد الذي سيتولى قيادة قوات الناتو في أفغانستان إن أكثر من أربعة آلاف جندي بريطاني سيذهبون إلى أفغانستان العام المقبل.

"
على الولايات المتحدة أن تتحول إلى الإسلام وتلغي مصارفها وتسجن مرتكبي الزنا وتوقع على معاهدة كيوتو
"
كتاب/
ديلي تلغراف
عالم بن لادن
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف مقتطفات من كتاب ألفه بروس لورانس -وهو مدرس مادة الدراسات الإسلامية في جامعة ديوك بكارولينا الشمالية- يصف فيه أسامة بن لادن بأنه أفضل كاتب نثر باللغة العربية.

وقالت الصحيفة إنها المرة الأولى التي تنشر فيها مجموعة كاملة لتصريحات بن لادن التي تصور العالم الذي يتخذ فيه أعداء الإسلام الخطوات الأولى نحو الخلاص عبر اعتناق دين الرسل جميعهم.

وأضافت الصحيفة أن بن لادن يريد أن تتحول الولايات المتحدة إلى الدين الإسلامي وتلغي مصارفها وتسجن مرتكبي فاحشة الزنا وتوقع على معاهدة كيوتو لتغير المناخ.

المصدر : الصحافة البريطانية