اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الخميس بتفجيرات عمان فاعتبرتها إحداها تصديرا للإرهاب إلى واحة السلام في منطقة الدماء, كما تناولت بإسهاب رفض البرلمان البريطاني لقانون الإرهاب الذي قدمه بلير معتبرة ذلك أكلح يوم لرئيس الوزراء البريطاني, دون أن تغفل تراجع الجمهوريين في الانتخابات الأميركية الجزئية.

"
استهداف الفنادق الراقية في عمان رسالة إلى المقاولين والدبلوماسيين وعمال الإغاثة الغربيين المسافرين من وإلى العراق والذين كانوا يعتبرون أنهم في مأمن وقتما يصلون عمان
"
تايمز
تفجيرات عمان
اعتبرت صحيفة تايمز أن التفجيرات التي طالت العاصمة الأردنية البارحة تصديرا للإرهاب إلى واحة السلام في منطقة الدماء, مشيرة إلى أن المسؤولين الأردنيين لم يترددوا لحظة في توجيه الاتهام في ما وقع إلى مواطنهم أبو مصعب الزرقاوي.

وذكرت الصحيفة أن الزرقاوي كان دائما يتمنى تصدير الإرهاب إلى المملكة الأردنية التي يعتبرها مملكة "دمية" تخدم المصالح الأميركية.

وأشارت إلى أن استهداف الفنادق الراقية في عمان رسالة إلى المقاولين والدبلوماسيين وعمال الإغاثة الغربيين المسافرين من وإلى العراق والذين كانوا يعتبرون أنهم في مأمن وقتما يصلون عمان.

وقالت الصحيفة إن الاستقرار النسبي للأردن في منطقة تتسم بالتوتر جعل منه قبلة للمستثمرين, لكنها حذرت من أنه ما لم يوضع حد للتهديد الإرهابي هناك فإن ذلك سيكون دربا من الماضي.

أما صحيفة ديلي تلغراف فاعتبرت أن هذه التفجيرات هي أخطر اختبار يواجهه العاهل الأردني عبد الله الثاني منذ توليه سدة الحكم قبل ست سنوات.

وبدورها قالت صحيفة إندبندنت إنه بعد تفجيرات شرم الشيخ كان من الواضح أن استهداف الأهداف السهلة في الأردن بنفس الطريقة لم يعد سوى مسألة وقت.

ونقلت الصحيفة عن سياح يزورون الأردن بانتظام قولهم إنه لا توجد هناك إجراءات أمنية فعلية, رغم ملاحظة تواجد بعض العسكريين بمقربة من الفنادق من حين لآخر, مشيرة إلى أن أحداث أمس ستمثل صفعة مدوية للسياحة في الأردن, والتي تعتبر المصدر الأساسي للعملة الصعبة بالنسبة لهذا البلد الذي يفتقد إلى الثروة النفطية.

"
فشل بلير في تأمين التصويت لصالح قانونه المتعلق بالإرهاب يظهر أنه لم يعد قادرا على جذب حزبه معه مما يعني أن عليه الآن إعادة تقييم موقفه
"
هوارد/ديلي تلغراف
أحلك أيام بلير
تحت هذا العنوان قالت ديلي تلغراف إن رئيس الوزراء البريطاني تعرض لنكسة مدوية لسلطته أمس عندما انضم بعض أعضاء حزبه إلى المعارضين للقانون الذي قدمه والقاضي باعتقال المتهمين بالإرهاب مدة قد تصل 90 يوما, الأمر الذي أدى إلى هزيمته لأول مرة في البرلمان البريطاني منذ تسلمه السلطة قبل ثماني سنوات.

ونقلت الصحيفة عن زعيم حزب المحافظين المعارض مايكل هوارد قوله إن هذا التصويت يظهر أن بلير لم يعد قادرا على جذب حزبه معه مما يعني أن عليه الآن إعادة تقييم موقفه.

كما نقلت عن بلير قوله إنه لن يستقيل على خلفية هذه المسألة لأن رأيه فيها هو "عين الصواب", معتبرا أنه "من الأفضل –أحيانا- أن يخسر الإنسان وهو يقوم بالأمر الصواب من أن يفوز وهو يقوم بالأمر الخطأ".

أما صحيفة فايننشال تايمز فقالت إن هذا التصويت يجعل الشكوك تحوم حول مدى مقدرة بلير على الوفاء بوعده بأنه سوف "يكمل فترته الثالثة" التي تنتهي عام 2008 وربما يواصل بعد ذلك.

وتحت عنوان "هل هي بداية النهاية؟" تساءلت تايمز عما إذا كان هذا التصويت مؤشرا على أن نهاية بلير قد اقتربت, مشيرة إلى أنه ربما يتعرض لنكسات أخرى متلاحقة في البرلمان عندما يقدم مشاريعه الإصلاحية التي تشمل التعليم والصحة.

"
انتصار الديمقراطيين في انتخابات ولايتي فرجينيا ونيوجيرسي رفض لأجندة جورج بوش وحزبه الجمهوري
"
شومر/فايننشال تايمز
تراجع جمهوري
قالت فايننشال تايمز إن الديمقراطيين أظهروا أمس مزيدا من الثقة بالنفس بعد إعلان انتصارهم في الانتخابات الخاصة بولايتي نيوجيرسي وفيرجينيا, معتبرين ذلك مؤشرا على بداية تحول في السياسة الأميركية لصالحهم.

ونقلت عن زعيم لجنة حملة الديمقراطيين للكونغرس تشارلز شومر اعتباره لهذا الحدث بأنه "رفض لأجندة جورج بوش وحزبه الجمهوري".

وذكرت الصحيفة أنه رغم ترنح بوش في استطلاعات الرأي, فإنه لم يكن هناك دليل يذكر قبل التصويت الأخير على أن عدم رضا الناخبين على الجمهوريين قد يترجم إلى تحول باتجاه الديمقراطيين.

فقد الثقة
تحت عنوان "إيران بدأت تفقد الثقة في رئيسها المتشدد" قالت إندبندنت إن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يواجه أزمة ثقة شعبية بعد أن رفض مرشحه لشغل منصب وزير النفط بتهمة الارتشاء.

وذكرت الصحيفة أن عاصفة التعيين هذه هي الأخيرة في سلسلة من المسائل المثيرة للجدل التي تحاصر أحمدي نجاد بسبب تجربته السياسية المتواضعة وأفكاره الدينية المتشددة وثقته العمياء في رجال الدين المحافظين.

وأشارت إلى أن كل هذه الأمور أحدثت قلقا متزايدا بين الإيرانيين فيما يتعلق برئيسهم الجديد.

المصدر : الصحافة البريطانية