حزب الله في نفس مأزق حلفائه بدمشق
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ

حزب الله في نفس مأزق حلفائه بدمشق

اعتبرت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم الخميس أن حزب الله اللبناني يواجه المأزق نفسه الذي يواجهه حلفاؤه في دمشق للقدرة على المواربة والكر والفر مع قرارات مجلس الأمن الدولي، وتناولت شريط الشهادة الإيطالية على مذابح واشنطن في الفلوجة، والعلاقات الكويتية العراقية، ورفض السفير الفلسطيني بالدوحة ترك منصبه.

"
على حزب الله أن يدرك أن موازين القوى الإقليمية اختلفت وموازين القوى الوطنية الداخلية تغيرت وأن الإصرار على الانفراد بالسلاح لم يعد أمرا مقبولا من الشركاء اللبنانيين ولا من القوى الدولية المتنفذة
"
الوطن السعودية
مأزق حزب الله

قالت افتتاحية الوطن السعودية إن حزب الله اللبناني يواجه المأزق نفسه الذي يواجهه حلفاؤه في دمشق للقدرة على المواربة والكر والفر مع قرارات مجلس الأمن الدولي. وقد أقام الحزب استعراضا شبه عسكري في يوم القدس العالمي آخر جمعة من رمضان، حاول فيه عرض قوته واستعراض رجاله وإيصال رسائل مزدوجة إلى الداخل والخارج.

وتضيف: الواضح أن استعراض الحزب لم يحقق الأهداف التي ابتغاها وكأنه يقع فيما لا يراد لحليفته دمشق أن تقع فيه، فلقد أوقع الخوف في نفوس شركائه اللبنانيين، وتنادوا للقول إن الحزب يستخدم سلاحه لتخويف الداخل كما الخارج وأنه لا يمكن أن يتميز فريق لبناني على فريق آخر إلا وفق النظام والدستور، ولا يمكن لحزب أن يرهن مستقبل البلاد.

وتشير إلى أنه في هذا الإطار سرع الحزب من خطواته للأمام ملمحا إلى تحالف مع خصم الأغلبية الحكومية وهو التيار الوطني الحر الذي يعرف بمجاهرته لنزع سلاح المليشيات ومنها حزب الله والسلاح الفلسطيني، وكأن الحزب يستجير من الرمضاء بالنار.

وتقول إن على حزب الله أن يدرك تماما أن موازين القوى الإقليمية اختلفت واختلت وأن موازين القوى الوطنية الداخلية تغيرت، وأن الإصرار على الانفراد بالسلاح لم يعد أمرا مقبولا من الشركاء اللبنانيين، والجمع بين المقاومة والسياسة ليس مقبولا من القوى الدولية المتنفذة، وعليه أن يتخلى عن الأيدولوجيا القديمة والخطاب السياسي المتصلب السابق وأن يجيد فن السياسة ومهارة التفاوض كي يبقي للبنان قوة ردعه المتمثل بسلاح المقاومة.

المذبحة الخفية
أشارت افتتاحية الخليج الإماراتية إلى الشريط الوثائقي الذي بثه التلفزيون الإيطالي بعنوان "الفلوجة.. المذبحة المخفية" الذي يتهم الولايات المتحدة باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين أثناء هجومها على الفلوجة في نوفمبر/تشرين الثاني العام الفائت.

وتلفت إلى أن أول معاني الفضيحة الجديدة ارتفاع درجة الصدقية في الاتهام لأن الجهة التي بثته ليست معادية لواشنطن بل حليفتها، كما أنه يستند إلى شهادات جنود أميركيين وبعض السكان.

والمادة المستخدمة كما أكد الجنود هي الفوسفور الأبيض الذي يحرق الأجساد بحيث يذيب اللحم حتى العظم، وشهد أحدهم بأنه رأى أجساد النساء والأطفال المحترقة.

وتقول الصحيفة: للعالم كله عبرة في تأثير انكشاف كذب الإدارة الحالية في قدرتها على تحقيق أهدافها في بلدان أخرى، وما فبركته من ذرائع واهية لبلوغ هذه الأهداف، لكن السؤال يبقى: من ستكون لديه الجرأة حقا لعرض الموضوع على مجلس الأمن للتحقيق فيه؟

محادثات فنية بحتة
نفت الكويت وبغداد صحة ما تردد عن تأجيل زيارة وفد عراقي إلى الكويت لبحث بعض الجوانب الأمنية والفنية على حدود البلدين، وأشارت القبس الكويتية إلى تأكيد الخارجية الكويتية أن موعد الزيارة قائم لم يتغير، كما حرصت بغداد على استبعاد ترسيم الحدود من مهمة الوفد بأمور فنية بحتة.

وتعليقا على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن إرجاء زيارة الوفد للتباحث مع المسؤولين المعنيين بالترتيبات الأمنية على جانبي الحدود الدولية للبلدين، نقلت الصحيفة تصريح مسؤول في الخارجية الكويتية بأن ما تطرق إليه الإعلام ليس صحيحا وأن الكويت تلقت من الحكومة العراقية تأكيدات رسمية عبر القنوات الدبلوماسية بأن الوفد سيقوم بالزيارة في الموعد المتفق عليه بين الجانبين يوم 19 من الشهر الجاري.

وأضاف المصدر أنه سيتم خلال الزيارة التباحث في الترتيبات الأمنية على جانبي الحدود، خاصة ما يتصل منها بالمخافر الحدودية والدوريات الأمنية، بما يحقق الحفاظ على أمن الحدود الدولية بين البلدين الشقيقين وهي التي تم ترسيمها بموجب القرار الدولي 833.

"
رفض السفير الفلسطيني في قطر مراسلات السلطة الفلسطينية التي تطالبه بتسليم موقعه وتقديم أوراق الترشيح لخلفه بالمنصب، يأتي من منطلق قانوني بحت
"
مصدر فلسطيني/
الشرق القطرية
الإقالة مرفوضة

أكد مصدر مسؤول بالدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية من مقرها في تونس للشرق القطرية أن رفض القائم بالأعمال الفلسطيني في قطر تحسين ميقاتي مراسلات السلطة الفلسطينية التي تطالبه بتسليم موقعه وتقديم أوراق الترشيح لخلفه في المنصب.. هذا الرفض يأتي من منطلق قانوني بحت.

وقال المصدر إن عددا من السفراء الفلسطينيين في عدد من الدول تسلموا مثل هذه المراسلات من السلطة الفلسطينية بسبب الرغبة في النقل أو بسبب إحالتهم إلى المعاش وهذا مخالف للأعراف الدبلوماسية المتبعة، حيث من المفترض أن تتم مخاطبتهم عن طريق الدائرة السياسية لمنظمة التحرير التي من حقها نقل وتعيين وإنهاء خدمات السفراء الفلسطينيين.

وأوضح أن البروتوكولات الدبلوماسية المتبعة لدى السلطة الفلسطينية تنص على أن الممثل الدبلوماسي القديم هو الذي يقدم أوراق ترشيح زميله المعين في مكانه لسلطات البلد الذي يخدم فيه، وهو ما رفض ميقاتي عمله احتجاجا منه على التعيينات التي طالت الجهاز الدبلوماسي الفلسطيني من السلطة دون الرجوع إلى المصدر الرئيسي للأمور وهو منظمة التحرير.

المصدر : الصحافة الخليجية