الجمهوريون يخشون خسارة الانتخابات القادمة
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ

الجمهوريون يخشون خسارة الانتخابات القادمة

تعددت اهتمامات الصحف الأميركية الصادرة اليوم, فذكرت إحداها أن نتائج الانتخابات الجزئية في أميركا زادت حدة قلق الجمهوريين من تعرضهم لخسارة جسيمة في انتخابات العام المقبل, وتحدثت أخرى عن انفجارات عمان, وتطرقت ثالثة لمطالبة مسؤول في حملة بوش رئيس الغابون بدفع تسعة ملايين دولار مقابل لقائه ببوش.

قلق جمهوري

"
ما لم يجد الرئيس الأميركي جورج بوش وسيلة لتغيير طريقته في الحكم, وما لم يقدم الدعم والمساعدة للمحرومين ذوي الاتجاهات المعتدلة, فإن احتمال تعرض الحزب الجمهوري للخسارة العام المقبل وارد
"
واشنطن بوست
نسبت صحيفة يو أس أيه توداي إلى مسؤولين في الحزب الديمقراطي قولهم إن انتصار حزبهم في انتخابات حاكمي ولايتي نيوجيرسي وفيرجينيا مؤشر على إخفاقات لاحقة للجمهوريين في ظل انتصارات للديمقراطيين.

وعن الموضوع ذاته قالت صحيفة واشنطن بوست إن نتائج انتخابات الثلاثاء الماضي زادت من حدة قلق الجمهوريين من أن يتعرضوا لخسارة جسيمة في انتخابات العام القادم.

وقالت الصحيفة إنه ما لم يجد الرئيس الأميركي جورج بوش وسيلة لتغيير طريقته في الحكم, وما لم يقدم الدعم والمساعدة للمحرومين الذين ينحدر منهم أغلب الناخبين ذوي الاتجاهات المعتدلة, فإن احتمال تعرض الحزب الجمهوري للخسارة العام المقبل وارد.

لكنها رأت أن على الديمقراطيين أن يأخذوا العبرة من بعض الدروس التي يمكن استنتاجها من تصويت الثلاثاء إذا كانوا يودون الاستفادة إلى أقصى حد من أخطاء بوش.

ونقلت الصحيفة عن الديمقراطي أدجفري غارين قوله إن الجمهوريين لم يخسروا الانتخابات فحسب, بل خسروا كذلك قدرتهم على جعل الجمهور يثق في خداعهم.

تفجيرات عمان
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الخبراء يعتقدون أن الطريقة التي نفذت بها التفجيرات التي هزت العاصمة الأردنية عمان ترجح أن تكون هذه العملية من تخطيط وصنع تنظيم القاعدة، ممثلا في جناحه الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي.

وذكرت الصحيفة أن الأردن قد أصبح قاعدة خلفية للغربيين العاملين في العراق, مشيرة إلى أن قوات الأمن الأردنية اعتقلت أعدادا هائلة من الإسلاميين للحيلولة دون وقوع مثل هذه الأحداث على أراضيها.

وبدورها نقلت واشنطن بوست عن الصحفي جميل نمري معلق في إحدى الصحف الأردنية قوله إن الأمور اتسمت بالرخاوة والليونة فيما يتعلق بالأمن, مشيرا إلى أنه لم يكن هناك أي أحد يعتني بالإجراءات الأمنية.

أما يو أس أيه توداي فأوردت قصصا من عين المكان قائلة إن أحد الانفجارات استهدف حفل زفاف, مما أسفر عن موت والديْ العروسين. وذكرت الصحيفة كذلك أن رئيس جهاز الاستخبارات الفلسطينية قتل في العملية.

أما صحيفة نيويورك تايمز فقالت إن الولايات المتحدة كانت دائما تنظر إلى المخابرات الأردنية بوصفها أكثر أجهزة المخابرات فاعلية في الشرق الأوسط, وأنها كانت تطلب من الأردن بعض المعلومات التي يجمعها العملاء الأردنيون.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن الإسلاميين ينظرون إلى الأردن باشمئزاز كبير بسبب علاقاتها الوطيدة مع إسرائيل والولايات المتحدة, التي قدمت لها دعما لوجيستيا في حربها على العراق.

"
جاك آبراموف أحد مسؤولي حملة بوش الانتخابية وجامعي التبرعات للحزب الجمهوري طالب الرئيس الغابوني عمر بونغو بدفع تسعة ملايين دولار مقابل تأمين لقاء له مع بوش
"
نيويورك تايمز
ثمن لقاء بوش
نسبت نيويورك تايمز إلى وثائق تم الكشف عنها أن جاك آبراموف أحد مسؤولي حملة بوش الانتخابية وجامعي التبرعات للحزب الجمهوري، طالب الرئيس الغابوني عمر بونغو بدفع تسعة ملايين دولار مقابل تأمين لقاء له مع بوش.

وذكرت الصحيفة أن بونغو التقى بالفعل بوش بعد ذلك بتسعة أشهر, لكن لم يثبت بعد أن آبراموف كان له دور في ذلك اللقاء, ولا أنه قد حصل بالفعل على ذلك المبلغ.

وقالت إن المسؤولين الأميركيين في البيت الأبيض وصفوا لقاء بوش ببنغو الذي تتهمه الولايات المتحدة بانتهاك حقوق الإنسان بأنه "لقاء روتيني".

أما السفارة الغابونية في واشنطن فقالت الصحيفة إنها رفضت التعليق على هذه المسألة.

المصدر : الصحافة الأميركية