قالت صحيفة الأهرام المصرية اليوم الأحد إن أقدم وأكمل نسخة للقرآن الكريم والمعروفة بـ"مصحف عثمان"‏ والتي استندت إليها كل المصاحف اللاحقة موجودة في روسيا حاليا‏.‏
 
وأوردت الصحيفة في خبر لها أن هذا ما أكده الباحث الروسي في القرآنيات "يفيم رضوان"‏,‏ فيما وصف بأنه كشف تاريخي وأثري مذهل‏.‏
 
وأوضح الباحث أن هذه النسخة قد تم تسجيلها في زمن الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه‏,‏ وأن الروايات تشير إلي أن المتآمرين قتلوه على هذه النسخة تحديدا‏,‏ وأن دمه أريق على صفحاتها حتى إنه توجد بقع سوداء من آثار الدم على الصفحات‏.‏
 
وأشار إلى أن نسخة القرآن هذه تعد أكمل وأقدم نسخة‏,‏ ولا يزيد عدد النسخ المماثلة‏ لها‏ من حيث الحجم‏‏ على سبع نسخ‏.‏
 
وقال الباحث -الذي انتهى من دراسة وجمع المخطوطة ورقة ورقة- إن دبلوماسيا روسيا من أصل عربي اشترى جزءا من هذه المخطوطة في أواخر القرن التاسع عشر‏,‏ وفي عام‏1937‏ حصل عليها المستشرق الروسي الأكاديمي أجناتي كراتشكوفسكي‏,‏ وأنه عندما بدأ في دراستها اكتشف أن الجزء الآخر منها موجود في قرية صغيرة جنوبي أوزبكستان قرب الحدود الأفغانية‏.

المصدر : الأهرام المصرية