الانسحاب بلا نصر تحد حقيقي لواشنطن
آخر تحديث: 2005/10/7 الساعة 11:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/7 الساعة 11:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/5 هـ

الانسحاب بلا نصر تحد حقيقي لواشنطن

انصب اهتمام الصحف الأميركية اليوم الجمعة على خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش، فمنها ما اعتبر أن الانسحاب من العراق دون تحقيق نصر يشكل تحديا حقيقيا، ومنها ما أثنى على الخطاب في حين لم تر ثالثة فيه إلا تكرارا للماضي، وتطرقت إلى رسالة من الظواهري لقائد القاعدة في العراق.

"
انسحاب القوات الأميركية في الوقت الراهن خطوة ليست في الاتجاه الصحيح
"
يو إس أي توداي
التحدي في العراق
قالت صحيفة يو إس أي توداي في افتتاحيتها إن التحدي في العراق يكمن في مغادرة العراق قبل تحقيق النصر، مشيرة إلى أن الأمور الآن اتضحت بأن الولايات المتحدة غزت العراق لأسباب مغلوطة.

ومضت تقول إن صدام لم يكن على صلة بالإرهابيين الذين نفذوا 11سبتمبر/أيلول، كما أنه لم يتم العثور على أسحلة دمار شامل داخل العراق، لافتة أن انسحاب القوات الأميركية في الوقت الراهن خطوة ليست في الاتجاه الصحيح.

وأثنت الصحيفة على استنتاج الرئيس أن التهديد يأتي من "الراديكالية الإسلامية" وأن الحاجة ماسة للوقوف بصرامة ضدها، معربة عن أسفها إزاء قصور الإدارة في إرساء الأمن بالعراق.

وألمحت إلى أن الحرب الأهلية لن تأتي من قبل "المتمردين" فقط، مشيرة إلى مختلف صنوف المسلحين من الأكراد والشيعة وحتى العراقيين العاديين المحبطين الذين يشعرون بأنهم يستبعدون عن العملية السياسية بما فيها الاستفتاء القادم على الدستور.

وخلصت الصحيفة إلى أن إصلاح الماضي غير ممكن، داعية إلى التخطيط المستقبلي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والحصول على نتيجة مقبول لمغامرة مضللة.

الفاشية الإسلامية
ووصفت صحيفة واشنطن تايمز في افتتاحيتها خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش أمس بأنه غاية في الأهمية، وذلك بذكره التهديد الذي يواجه الولايات المتحدة الأميركية هذه الأيام وهو "الفاشية الإسلامية".

"
خطاب بوش يبدو في ظاهره موضوعا مثاليا، ولكنه في حقيقة الأمر لا يعرج على تحديات البلاد الحقيقية
"
نيويورك تايمز
واقتبست الصحيفة الكثير من أجزاء الخطاب مسلطة الضوء على ما وصفته بشبكات الإرهاب الإسلامية، موضحة نقلا عن الرئيس أن تلك الشبكات تعمل في أشكال مختلفة سواء أكانت منظمات تنتمي للقاعدة أو أنها تعمل في مواقع أخرى مثل الفلبين وكشمير، غير أن الرغبة في دحر الهيمنة الأميركية عن الشرق الأوسط هي التي تجمعها.

أما صحيفة نيويورك تايمز فكان رأيها مخالفا حيث قالت في افتتاحيتها إن خطاب بوش يبدو في ظاهره موضوعا مثاليا، ولكنه في حقيقة الأمر لا يعرج على تحديات البلاد الحقيقية.

وأضافت أن ما قام به بوش هو تكرار خطاب 11سبتمبر/أيلول بحذافيره، مشيرة أن ذلك يعني تجنب حقيقة هذه الأيام التي تبدو مرعبة بكل معنى الكلمة.

وقالت الصحيفة إن الإدارة تحاول جاهدة أن تتعافى من الإعصار كاترينا، مشيرة إلى أن هذا الإعصار أظهر أن البلاد مازالت غير مستعدة لأي كارثة رغم النسج الذي دام أربع سنوات، الأمر الذي أثار أسئلة رئيسة إزاء أولئك الذين يلتفون حول الرئيس.

ودعت الصحيفة الرئيس في ختام افتتاحيتها إلى توضيح المسار الذي يسير فيه والمحطة التي سترسي عليها البلاد.

رسالة من نائب بن لادن

"
الولايات المتحدة حصلت على رسالة موجهة من الظواهري إلى قائد "التمرد" في العراق توضح رؤية إستراتيجية طويلة المدى للجهاد في العالم، تبدأ مرحلتها الثانية من مصر وسوريا ولبنان
"
مسؤولون/واشنطن بوست
ذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الولايات المتحدة حصلت على رسالة موجهة من نائب زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إلى قائد "التمرد" في العراق توضح رؤية إستراتيجية طويلة المدى للجهاد في العالم، تبدأ مرحلتها الثانية من مصر وسوريا ولبنان.

وأضاف المسؤولون أن الرسالة تضمنت تحذيرا لأبو مصعب الزرقاوي من مغبة استبعاد العالم الإسلامي، وتوبيخا لفرع تنظيم القاعدة في العراق على جز الرؤوس وتوزيع أشرطة فيديو لتلك الأعمال.

وقالت الصحيفة إن تلك الرسالة التي جاءت في 13 صفحة مؤرخة في أوائل شهر يوليو/تموز وتشتمل على رؤية شاملة لإستراتيجية القاعدة في العراق وخارجه.

وأشار المسؤولون إلى أنه تم الحصول على الرسالة عبر عمليات شنتها القوات الأميركية في إطار مكافحة "التمرد" في العراق، غير أنهم لم يحددوا كيف ومتى تم ذلك.

المصدر : الصحافة الأميركية