مسلمات فرنسيات جديدات ينخرطن في صفوف المجاهدين, ظاهرة جديدة تحدثت عنها إحدى الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء, وتناولت أخرى تخصيص إذاعة محلية في فرنسا جل برامجها خلال شهر رمضان للبرامج الإسلامية والدعوة لهذا الدين, وتطرقت ثالثة للمسيرات العمالية الضخمة التي عرفتها فرنسا أمس.

"
الفرنسيات المهتديات إلى الإسلام لم يتورطن قط في أعمال إرهابية فعلية وإن كن لعبن أدوارا مهمة لمساعدة الجماعات المتطرفة
"
لوفيغارو
مجاهدات فرنسيات
تحت عنوان "مسلمات فرنسيات جديدات ينخرطن في صفوف المجاهدين" قالت صحيفة لوفيغارو إن أسماء فرنسية أصيلة مثل سيلفي وأورور وإيزابيل اهتدين إلى الإسلام وأصبحن زوجات لنشطاء إسلاميين لجؤوا إلى خدماتهن أحيانا في تخطيط أو تنفيذ بعض الأعمال الإرهابية.

وأوردت الصحيفة في هذا الإطار بعض الأمثلة, فذكرت أن الشرطة الفرنسية أوقفت فرنسية وهي تساعد زوجها بينما كان على وشك تنفيذ عملية إرهابية في مدينة ستراسبورغ عام 2000, كما ألقت القبض على أخرى وهي تتهيأ لمرافقة زوجها إلى المعسكرات في أفغانستان, وأوردت قصة فرنسية ثالثة ألقت السلطات الإيرانية القبض عليها عام 2002 بينما كانت تعبر برفقة مجموعة من الفرنسيين المسلمين الحدود الإيرانية الباكستانية بصورة غير شرعية.

لكن الصحيفة أكدت أن أيا من هؤلاء الفرنسيات لم تتورط قط في أعمال إرهابية فعلية وإن كن لعبن أدوارا مهمة لمساعدة هذه الجماعات المتطرفة.

وفي موضوع ذي صلة أجرت نفس الصحيفة مقابلة مع القاضي الفرنسي جان لويس برويغيير الخبير في مكافحة الإرهاب قال فيها إن التهديد الإرهابي مرتفع جدا, مضيفا أن التطرف على أشده ورابطا ذلك بصورة غير مباشرة بالوضع في العراق.

وذكر الخبير أن الشبكات الإسلامية تشهد تحولا يلاحظ فيه انضمام ناشطين أصغر سنا وأكثر قابلية للتطرف, مشيرا إلى أن هؤلاء ينأون بأنفسهم عن المنظمات الإسلامية المعروفة في المغرب العربي مثل الجماعة الإسلامية المسلحة.

ولم يستبعد برويغيير حدوث هجمات كيميائية بل حتى هجمات نووية بما أسماه القنبلة القذرة, مثلما حدث في قضية جوزي باديلا الذي اعتقل وهو يحاول تفجير قنبلة راديولوجية في الولايات المتحدة.

"
الإسلام دين سلام وليس هناك مجال لجعله غربيا ولا لتلطيفه بل يجب فقط تفسيره كما هو
"
قطان/ليبراسيون
تعبئة منقطعة النظير
قالت صحيفة ليبراسيون إن إذاعة بير FM قررت هذه السنة تغيير برامجها بصورة كلية خلال شهر رمضان, مشيرة إلى أنها ستخصص معظم أوقاتها لقراءة القرآن والبرامج الدينية باللغتين الفرنسية والعربية.

ونقلت عن مدير تلك الإذاعة أحمد الكي قوله "لم تكن التعبئة أهم مما هي عليه هذه السنة, فلم تكن إذاعتنا في الماضي تقدم سوى أذان المغرب لتمكين المسلمين من معرفة وقت الإفطار, لكنها الآن تقوم بعمل عميق لتوضيح الدين الإسلامي ليس فقط للمسلمين الفرنسيين بل لكل الفرنسيين أيا كانت ديانتهم".

ونقلت عن مالك هذه الإذاعة ناصر قطان قوله إن الإسلام دين سلام وليس هناك مجال لجعله غربيا ولا لتلطيفه بل يجب فقط تفسيره كما هو.

"
الاحتجاج حجب ثقة الشعب عن الحكومة الحالية, فبعض الحكومات تفتقد إلى القدرة على الحوار والبعض الآخر يفتقد إلى النفوذ الضروري لذلك, أما هذه الحكومة فتفتقد إليهما معا
"
فابيس/لونوفيل أوبسرفاتور
النقابات تنتظر
قالت صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور إن النقابات العمالية الفرنسية كسبت الرهان أمس عندما استطاعت تعبئة أكثر من مليون متظاهر في كل أنحاء فرنسا للمطالبة بسياسة جديدة للتوظيف وزيادة الرواتب ورفع القيمة الشرائية للعمال.

وفي تعليق له على هذه المظاهرات قال رئيس الوزراء الفرنسي السابق رولان فابيس إن هذا الاحتجاج حجب ثقة الشعب عن الحكومة الحالية, مشيرا إلى أن "بعض الحكومات تفتقد إلى القدرة على الحوار والبعض الآخر يفتقد إلى النفوذ الضروري لذلك, أما هذه الحكومة فإنها تفتقد إلى المسألتين معا".

وبدوره قال رئيس الوزراء الفرنسي بعيد هذه المظاهرة إنه يستمع إلى الرسالة التي أرسلها له الفرنسيون, وإنه يريد الرد على قلقهم ويصبو إلى تحقيق آمالهم.

أما ممثل العمال فقال إن ما ينتظرونه من الحكومة هو الرد الشافي فيما يتعلق بخلق فرص العمل وزيادة القوة الشرائية للعمال.

مطاردة المهاجرين
قالت ليبراسيون إن القوات المسلحة المغربية تعمل الآن على تطويق المهاجرين الذين يحاولون المرور إلى إسبانيا عبر مدينتي سبتة ومليلة.

وذكرت الصحيفة أن تلك القوات المدججة بالسلاح تقوم بمطاردة حثيثة لكل المهاجرين الذين يحاولون المرور عبر تلك الأرض الجبلية الوعرة المغطاة بالنباتات الكثيفة التي تطل على مدينة سبتة, حيث قتلوا قبل أيام خمسة مهاجرين.

المصدر : الصحافة الفرنسية