خاص-بغداد

ركزت الصحف العراقية الصادرة اليوم السبت على الانشقاق الذي حدث في قائمة الائتلاف بعد انسحاب أحمد الجلبي وعلي الدباغ منها، كما كشفت عن الورقة التي قدمتها هيئة علماء المسلمين لعمرو موسى عند زيارته لموقع الهيئة في مسجد أم القرى، وأشارت إلى دخول السُنة الانتخابات بقائمة واحدة.

"
انسحب أمس مع د. أحمد الجلبي نائب رئيس الوزراء وإبراهيم بحر العلوم وزير النفط من قائمة الائتلاف بسبب توزيع المقاعد داخلها
"
منتصر الإماراة/المدى
الائتلاف يتصدع

في حديث خاص نقلته المدى عن الشيخ جلال الدين الصغير عضو قائمة الائتلاف العراقي الموحد، قال إن الائتلاف سيخوض الانتخابات القادمة بالقائمة نفسها التي يترأسها السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق.

وأضاف أن القائمة ستنافس غيرها بشكل أقوى مما كان في الانتخابات السابقة وستكون هناك تغييرات واسعة في أعضاء الائتلاف حسب الاستحقاق الانتخابي، مضيفا أن القائمة تحتاج أسماء معروفة سياسيا ودينيا لمعالجة الأخطاء السابقة التي حصلت داخل الائتلاف وأن التيار الصدري سيكون ضمن الائتلاف.

لكن الصحيفة نقلت عن عضو الجمعية الوطنية عن الائتلاف منتصر الإمارة أنه انسحب أمس مع أحمد الجلبي نائب رئيس الوزراء، ووزير النفط إبراهيم بحر العلوم، من قائمة الائتلاف بسبب توزيع المقاعد داخلها.

وذكر الإمارة أن هناك أطرافا داخل الائتلاف تريد تقسيم الكعكة الشيعية فيما بينها، معلنا تشكيل تحالف مع إبراهيم بحر العلوم تحت اسم تجمع عراق المستقبل يضم عددا من الشخصيات البارزة. وأشار إلى أن هناك اتصالات تجرى الآن مع الجلبي وحميد الكفائي.

وحول عملية الانسحاب قالت الصحيفة إنها جاءت على خلفية التقسيم الذي جرى في الاجتماع الذي عقد بمبنى المجلس الأعلى والذي حصل التيار الصدري فيه على 30 مقعدا والمجلس الأعلى على 30 أيضا، أما الجلبي فلم يعط غير ثلاثة مقاعد مما دفعه والآخرين للانسحاب من الائتلاف.

السُنة يجتمعون
على صعيد آخر نقلت المدى عن العضو البارز بالحزب الإسلامي إياد السامرائي قوله إن جبهة التوافق العراقية التي تضم الحزب الإسلامي ومؤتمر أهل العراق ومجلس الحوار الوطني، ستخوض الانتخابات القادمة.

وأشار إلى أن التحالف يضم عددا من التيارات والحركات السياسية والدينية والسُنية، وستمثل الجبهة العرب السُنة في الانتخابات القادمة.

وأضاف السامرائي "نستطيع أن نقول إن هناك طرفا رابعا، حاول التحالف مع هذه المكونات الثلاثة لكن تم الاتفاق معه على أن ينضوي تحت لواء مؤتمر أهل العراق أو مجلس الحوار الوطني الذي يضم أكثر من 40 حزبا وتمت موافقة هذا الطرف على المقترح".

شروط الموافقة
كشفت البصائر الصادرة عن هيئة علماء المسلمين في العراق عن الورقة التي قدمتها والمؤتمر التأسيسي العراقي للأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، والتي ترى فيها الحل لمشكلة العراق الحالية.

وقالت إن الأمين العام للهيئة الشيخ حارث الضاري أكد استعداده للتعاون فيما يسعى إليه موسى، من إنهاء نزف الدم الذي يتعرض له أبناء الشعب العراقي على يد قوات الاحتلال.

وتضيف أن الهيئة والمؤتمر التأسيسي قدما لموسى ورقة كتبت فيها الأسس التي تنبغي مراعاتها في أية عملية مصالحة وطنية، وتوضح الورقة رؤية القوى الوطنية المناهضة للاحتلال.

ومن هذه الأسس أولا: تحديد جدول زمني مكفول دوليا لانسحاب قوات الاحتلال، لأنها أصل المشكلة.

ثانيا: المقاومة العراقية حق مشروع والإرهاب بكل أشكاله جريمة مرفوضة. والعمل على إعادة الجيش العراقي بعد إقصاء العناصر المسيئة منه، وذلك وفق آلية يتم الاتفاق عليها لاحقا.

حل المليشيات المسلحة ولاسيما تلك التي ترفع الطائفية السياسية شعارا لها، وحل الإشكالات المترتبة على وجود الاحتلال لاسيما قضايا المعتقلين بغير حق في سجون الاحتلال والحكومة العراقية.

وتشكيل لجان محايدة للتحقيق في الجرائم التي ارتكبتها عناصر الأجهزة العراقية الأمنية وغيرها.

"
الخطة الحالية للحكومة العراقية المعينة تنصب في إعطاء 70% من مقاعد الحج للشيعة و20% للأكراد وتبقى 10% للأحزاب المنتمية لأهل السُنة ودعمت الحكومة في مواقفها
"
عبد المجيد خليل/البصائر
الحجاج شيعة وأكراد

في موضوع آخر نقلت البصائر عن عضو لجنة الحج والعمرة بالعراق عبد المجيد خليل خشيته من أن يحرم مواطنو محافظات الأنبار والموصل وصلاح الدين، من الحج هذا العام.

وقالت الصحيفة إن مؤامرة تحاك منذ الآن على المحافظات أعلاه تمثلت في إعلان لجنة الحج (المعينة من قِبل سلطات الاحتلال في زمن الحاكم المدني بريمر, والتي أقرتها من قبل حكومة علاوي والجعفري) عن فقد قوائم محافظات الأنبار والموصل وصلاح الدين التي تخص الحجاج المؤجلين عن الحج منذ العام السابق والذين لهم الأفضلية في الذهاب هذا العام.

وأضافت نقلا عن خليل أن عددا من أعضاء اللجنة قدموا استقالتهم احتجاجا على ذلك، وأوضح أن الخطة الحالية للحكومة العراقية المعينة تنصب في إعطاء 70% من مقاعد الحج للشيعة و20% للأكراد, وتبقى 10% للأحزاب المنتمية لأهل السُنة التي دعمت الحكومة في مواقفها.

إعمار الفنادق
ذكرت الصباح أن الهيئة العامة للسياحة بدأت تحديد الأضرار الناتجة عن العملية الإرهابية الأخيرة التي استهدفت فندقي شيراتون وميريديان.

وقال مصدر مسؤول بالهيئة إنها باشرت على الفور بالتعاون مع إدارة الفندقين بتحديد الأضرار المادية ووضع خطة سريعة للمباشرة بتأهيلهما، وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع الانتهاء من العمل في غضون شهر رغم الأضرار الكبيرة التي لحقت بالفندقين.
ــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الصحافة العراقية