جهود في فتح لعزل القدومي
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ

جهود في فتح لعزل القدومي

حوار الفصائل يهدد القدومي
قالت صحيفة البيان الإماراتية إن مصادر فلسطينية كشفت عن أن حركة فتح تتجه لعزل رئيسها فاروق القدومي بعد تصاعد الخلافات بينه وبين رئيس السلطة الوطنية محمود عباس أبو مازن، وقالت إن أبو مازن اشترط لعقد اجتماع اللجنة المركزية للحركة إعلان تأييد شامل من قبل القدومي عقب تصرفاته وأقواله السياسية السابقة.

وأضافت أن أعضاء اللجنة المركزية لفتح اتخذوا خطوات إضافية باتجاه عزل القدومي وإبعاده عن آخر الساحات التي يحاول اختراقها وهي ساحة الفصائل الفلسطينية المعارضة بالخارج.

وأشارت الصحيفة إلى أنه كان مقررا عقد اجتماع اللجنة المركزية أول أمس بالقاهرة لكن مغادرة أبو مازن لها دون تنسيق لعقده يعني أن هذا الاجتماع أجل، بسبب وجود انطباع لدى المراقبين السياسيين بأن أبو مازن في هذه المرحلة لا يهتم بمواجهة آراء خلافية أو منغصات قبل إنضاج حواراته الحالية مع الإدارة الأميركية وكل من الأردن ومصر.

وأضافت المصادر أن أبو مازن أوفد عضو اللجنة المركزية لفتح حكم بلعاوي إلى مقر الدائرة السياسية في تونس ليطلب من القدومي -كشرط لعقد اجتماع المركزية- إعلانا صريحا من الأخير يقر فيه بأن كل ما قام به أبو مازن من خطوات ومواقف واتفاقيات كان صحيحا.

ولم يكشف بصورة محددة عن رد فعل القدومي على هذا الطلب، لكن مغادرة بلعاوي وتجنب الإعلان عن عقد اجتماع رسمي للمركزية بالتركيبة المقررة سابقا، يفهم منها أن القدومي لم يمنح أبو مازن ما يريده.

وكانت اللجنة المركزية قررت -في خطوة التفافية على جهود القدومي- تكليف أبو ماهر غنيم بالإشراف على ملف التحاور مع فصائل المعارضة بالخارج، وهي الساحة التي كان يحاول القدومي المناورة داخلها كما يقول مصدر مطلع.

وتم إبلاغ الفصائل التي حاورها القدومي بدمشق مرات عدة أخيرا بأن ما يتم التوصل إليه مع القدومي لن يكون ملزما لحركة فتح، فيما أعلن أبو ماهر غنيم أنه يحتاج لوقت حتى يفكر في القبول بالمهمة الجديدة التي لايزال يدرسها.

ويرى مراقبون أن إبعاد القدومي عن حوار الفصائل بهذه الطريقة خطوة إضافية من أبو مازن لإبعاده تماما عن كل مفاصل الفعل والقرار في فتح.

المصدر : البيان الإماراتية