نار الجهل والتعصب تشتعل في الإسكندرية
آخر تحديث: 2005/10/24 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/24 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/22 هـ

نار الجهل والتعصب تشتعل في الإسكندرية

تعددت اهتمامات الصحف المصرية اليوم الاثنين فتناولت إحداها أحداث الإسكندرية التي ذكرت أن نار الجهل والتعصب تشتعل فيها، وهاجمت أخرى من أسمتهم "بلطجية" الحزب الحاكم، وعن تقرير ميليس قالت ثالثة في كلام موجه لسوريا إن المكابرة لا تفيد.
 
الغضب الأعمى
"
مظاهرات الإسكندرية بدت وكأنها مشهد رئيسي في معركة الانتخابات البرلمانية القادمة بعد أن شارك بالتنقيط في الفرح عدد لا بأس به من مرشحي البرلمان
"
الأسبوع
علقت صحيفة الأسبوع على أحداث الإسكندرية وأبرزت أن البابا شنودة وشيخ الأزهر التزما الصمت ليبقى الأمن وحده في مواجهة الأزمة، مؤكدة أن مظاهرات التعصب والغضب الأعمى ما زالت مستمرة وكلما انطفأ لهيبها وجدت من يلقي بالبنزين إليها، وسط غياب كامل للدولة التي اكتفت بالظهور الأمني.
 
وجاء في الصحيفة أن المظاهرات بدت وكأنها مشهد رئيسي في معركة الانتخابات البرلمانية القادمة بعد أن شارك بالتنقيط في الفرح عدد لا بأس به من مرشحي البرلمان، مضيفة أن من هؤلاء من رفع المصحف ومنهم من حاول تذكير الناس بأن الإسلام هو الحل ومنهم من وزع كروت دعاية بصورته في أيدي الغاضبين وهو يذكرهم ببرنامجه الانتخابي.
 
وقالت الأسبوع إن المشهد جاء شديد الشبه بمشاهد أخرى جرت وتجري علي المسرح السياسي والاجتماعي المصري، وجري فيها استغلال المناخ السياسي أفضل استغلال، وسط حالة حراك لاحظها الساسة والمستفيدون ولم يلاحظها أحد من المواطنين، تلك الكتلة الصامتة المتحركة ببطء شديد جدا نحو المجهول.
 
بلطجية الحزب الوطني
كما شنت صحيفة الوفد هجوما قويا في أحد تقاريرها على من أسمتهم "بلطجية" الحزب الوطني الذين ذكرت أنهم بدؤوا الحملة الانتخابية مبكرا قبل الإعلان الرسمي عن كشوف المرشحين وقبل بدء الدعاية الانتخابية رسميا، مستعرضين عضلاتهم لتكسير عظام مرشحي المعارضة والمستقلين.
 
"
بلطجية الحزب الوطني بدؤوا الحملة الانتخابية مبكرا قبل بدء الدعاية الانتخابية رسميا، مستعرضين عضلاتهم لتكسير عظام مرشحي المعارضة والمستقلين
"
الوفد
أوردت الصحيفة أن بعض هؤلاء قطعوا التيار الكهربائي عن إحدى القرى وقذفوا مرشح حزب الوفد والمرشح المستقل بالحجارة، ليصاب شقيق الأخير بجروح بالغة وكسور بالجمجمة، تم نقله على إثرها إلى غرفة العناية المركزة بالمستشفي الجامعي، وألقت المباحث القبض على المتهم.
 
وأضافت الوفد أنه وعلى صعيد الطعون الانتخابية فقد وجه تقرير هيئة مفوضي الدولة صفعة قوية إلى محترفي التلاعب في الانتخابات، حيث أوصى بإلغاء القيد الجماعي في جداول الناخبين في عدد من دوائر الكبار والوزراء وقيادات الحزب الوطني بالقاهرة، وعلى إثر ذلك استبعدت مديرية أمن الغربية ثمانية مرشحين لتهرب بعضهم من التجنيد وصدور أحكام جنائية ضد آخرين.
 
المكابرة لا تفيد
وبعيدا عن الشأن الداخلي المصري تناولت بعض الصحف تداعيات تقرير ديتليف ميليس ورأت صحيفة الأخبار في افتتاحيتها أنه على سوريا أن تتدارك الأمور قبل فرض عقوبات عليها أو قيام مجلس الأمن بفرض قراراته الملزمة بالقوة لأن تقرير ميليس وضعها في دائرة الاتهام وعليها أن لا تتخذ مواقف متسرعة تدخلها في طريق لا عودة منه.
 
وأكدت الصحيفة أن المكابرة في التعاطي مع نتائج التقرير لا تفيد لأن ما جاء فيه يعرفه اللبنانيون والعرب بل إن ما جاء فيه أقل مما يعرفه الكثيرون والأسباب معروفة وتتعلق بآليات التحقيق القانونية.
 
"
على سوريا أن تتدارك الأمور قبل فرض عقوبات عليها لأن تقرير ميليس وضعها في دائرة الاتهام وعليها ألا تتخذ مواقف متسرعة تدخلها في طريق لا عودة منه
"
الأخبار
وأضافت أن هناك رغبة عربية عارمة في أن لا تسير دمشق على الطريق نفسه الذي سارت عليه بغداد سابقا وحرصا على الحفاظ على موقع سوريا في الصراع العربي الإسرائيلي وكذلك حرصا على الشعب السوري لكي لا يعاني ما عاناه الشعب العراقي من حصار دولي دفع ثمنه غاليا، وعلى سوريا عدم تقديم مصلحة النظام على مصلحة الوطن.
 
جهتان مستفيدتان
وعن تقرير ميليس أيضا تساءلت إحدى مقالات صحيفة الجمهورية "ماذا سيحصل على سبيل الافتراض لو دخلت أميركا وأقامت حكومة موالية لها في دمشق؟".
 
وأوضح كاتب المقال ناجي جرجس زيدان رؤيته حول هذه الوضعية مؤكدا أن هناك جهتين ستستفيدان من هذا الوضع هما إسرائيل التي يهمها زعزعة استقرار سوريا حيث كانت وراء إقناع الولايات المتحدة بأن دمشق وراء مساندة المقاومة العراقية لعملياتها العسكرية في العراق.
 
أما الجماعة الثانية المستفيدة فيرى الكاتب أنها تنظيم القاعدة الذي سيستفيد كثيرا من إزالة النظام السوري لتنزلق الولايات المتحدة في المستنقع، وهو ما سيتيح له التمكن من إدارة عملياته ضد أميركا وإسرائيل في الجولان وفلسطين انطلاقا من الأراضي السورية، خاصة وأنه يرى أن النظام السوري الحالي هو العقبة الوحيدة لطموحاته في المنطقة.
المصدر : الصحافة المصرية