غدا يبدأ عصر جديد
آخر تحديث: 2005/10/20 الساعة 10:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: الاحتلال يغلق بوابات المسجد الأقصى ويسمح بالخروج فقط
آخر تحديث: 2005/10/20 الساعة 10:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/18 هـ

غدا يبدأ عصر جديد

سيطر ترقب نتائج تحقيق ميليس على الصحف اللبنانية اليوم الخميس وسادت تعليقاتها نبرة تفاؤل، فوصفت إحداها الغد ببداية عصر جديد ورأت فيه أخرى مرحلة جديدة، وقالت عنه ثالثة إنه يوم الفرح الكبير، وفي شأن آخر أوردت أن محاكمة صدام جرت خارج السياق. 
 
غدا يتحرر لبنان
"
غدا ستنطلق عدوى الحقيقة من لبنان إلى العالم العربي، مرورا بسوريا، لتحرر كل من قمعته الأنظمة التوتاليتارية وأذلته  المافيات، والجرائم المنظمة
"
جبران تويني/النهار
في اليوم السابق لإعلان نتائج تحقيق ميليس قال رئيس تحرير صحيفة النهار جبران تويني في مقال له إن غدا يوم تاريخي ومفصلي في لبنان وسوريا والعالم العربي، يبدأ معه لبنان الجديد وسوريا الجديدة، والشرق الأوسط الجديد.
 
وأضاف أنه في غد ستنطلق عدوى الحقيقة من لبنان إلى العالم العربي، مرورا بسوريا، لتحرر كل من قمعته الأنظمة التوتاليتارية وأذلته أنظمة الحزب الواحد والمافيات، والجرائم المنظمة.
 
وأكد تويني أن يوم غد سيحرر لبنان من كابوس دام ثلاثين عاما، كابوس الخوف وذل الاحتلال والوصاية، ومحاولة قتل الديمقراطية والحرية واغتيال الوطن والشعب، وأنه ومع كشف الحقيقة، تسقط آخر أقنعة الإجرام والمجرمين في حق لبنان والعالم العربي.
 
يوم الفرح الوطني
وقالت صحيفة الأنوار في تحليلها السياسي إنه لا داعي للخوف والذعر لأن غدا سيكون يوما عظيما، يوم فرح وطني، عكس الرابع عشر من فبراير/ شباط الذي كان يوم حداد ومأساة وطنية.
 
"
عندما يعلن ميليس غدا نتائج تقريره سيعرف من هو المجرم، وسينكشف النظام الأمني السابق على حقيقته ليرتاح اللبنانيون إلى حاضرهم ومستقبلهم
"
الأنوار
وذكرت أن الحادي والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول سيكون عيد الانتقام للوطن، وسيبدد مخاوف السياسيين وقسما كبيرا من الرأي العام، وسيكون يوم ثقة لأنه اليوم الذي سيُختم فيه النظام الأمني السابق بالشمع الأحمر.
 
وتساءلت الأنوار مم الخوف؟ مؤكدة أن الخوف الحقيقي هو أن تبقى الجريمة من دون فاعل أو أن يبقى الفاعل مجهولا أو مجهلا، حيث سيعلن ميليس غدا  تقريره، وعندها سيعرف من هو المجرم، وينكشف النظام الأمني السابق على حقيقته ليرتاح اللبنانيون إلى حاضرهم ومستقبلهم.
 
مرحلة جديدة
أما صحيفة اللواء فقد ذكرت في افتتاحيتها أن تقديم ميليس لتقريره غدا سيوقف الاجتهادات والتسريبات والاستنتاجات المتعددة، كما سترتاح الأعصاب المشدودة في مواجهة الوقائع والأدلة التي يبدو أنها على درجة عالية من إثارة الاهتمام الداخلي والخارجي.
 
ورأت أنه إذا كان من الوارد الاطمئنان إلى مظلة دولية واقية لترسيخ استقلال وسيادة لبنان على أرضه فإن عامل الوقاية والحصانة أكثر هو الوحدة الداخلية التي ستبقى، مما يعني الاطمئنان على أن تقرير ميليس سيكون مدخلا للمرحلة الجديدة ولن يحدث ما يتوقعه المتخوفون من ردات فعل لا مبرر لها.
 
خارج السياق
"
محاكمة صدام كانت بمثابة عرض مسرحي جانبي، لن يكون له أثر يذكر على المسار السياسي الصعب الذي دخله العراقيون
"
السفير
وخارجا عن انتظار نتائج تحقيق ميليس علقت صحيفة السفير في تقرير لها على محاكمة صدام حسين وقالت إن هذه المحاكمة بدت خارج السياق وهي تستعيد صور الماضي في محاولة لتوظيفها في الحاضر، بلا جدوى، بعدما أغرق الاحتلال العراقيين بمجموعة جديدة من المآسي فاقت في حجمها ظلم النظام السابق.
 
وأضافت أن تلك الوجوه القديمة التي كانت رمزا للقسوة والبطش، أطلت يوم أمس بنظرات خائفة تترقب المجهول الآتي، وتدعي التماسك والتحدي للقدر الذي جلبته لنفسها، وللقضاء الذي اختاره لها الاحتلال الأميركي وحرص على الاختباء خلفه.
 
ورأت السفير أن الجلسة الأولى من المحاكمة كانت بمثابة عرض مسرحي جانبي، لن يكون له أثر يذكر على المسار السياسي الصعب الذي دخله العراقيون، ولا على الاستفتاء على الدستور الذي لم تعلن نتائجه بعد، ولا على الانتخابات العامة التي يمكن أن تكون شكلا جديدا من أشكال الحرب الأهلية العراقية.
المصدر : الصحافة اللبنانية
كلمات مفتاحية: