تحديات زلزال باكستان تتزايد مع مرور الوقت
آخر تحديث: 2005/10/17 الساعة 12:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/17 الساعة 12:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/15 هـ

تحديات زلزال باكستان تتزايد مع مرور الوقت

مهيوب خضر - إسلام آباد

ما زال الزلزال المدمر وتوابعه تسيطر على اهتمامات الصحف الباكستانية الصادرة اليوم الاثنين، فبعد مرور ثمانية أيام على الزلزال برزت مجموعة من التحديات أمام الحكومة والمجتمع في التعامل مع آثار هذه الكارثة أبرزت الصحف جملة منها.

"
الانزلاقات الأرضية وسقوط الصخور الناجم عن الأمطار الغزيرة شل حركة نقل المواد الإغاثية وترك أكثر من ثلاثة ملايين مشرد -لا سيما في كشمير- في حالة يرثى لها
"
ذي نيوز
تحدي الطقس
فقد سلطت صحيفة ذي نيوز الأضواء في عنوانها الرئيسي على قضية سوء الأحوال الجوية وكيف أصبحت هذه القضية مع دخول الشتاء بقوة على المناطق المتضررة من الزلزال تشكل تحديا كبيرا وعائقا لا يستهان به أمام استمرار عمليات إغاثة المنكوبين.

وأشارت الصحيفة إلى أن أضرار الأمطار الغزيرة لم تقف عند حد تحطيم إحدى المروحيات التابعة للجيش في مدينة باغ الكشميرية ومقتل طاقمها الستة وإنما أدى إلى توقف جسر الإغاثة الجوي والبري مخافة الإنزلاقات الأرضية وسقوط الصخور الذى شل حركة نقل المواد الإغاثية وترك أكثر من ثلاثة ملايين مشرد -لا سيما في كشمير- في حالة يرثى لها.

وعن أعداد ضحايا الزلزال نقلت ذي نيوز تصريحات لرئيس لجنة الإغاثة المركزية الجنرال فاروق أحمد بأن عدد قتلى الزلزال وصل حتى اللحظة إلى 39422 ألفا حيث توقع ارتفاع عدد القتلى مع الانخفاض الحاد في درجات الحرارة في كشمير التي بدأت تقترب من الصفر، وهو ما سيؤثر على مشردي الزلزال لا سيما الأطفال منهم.

وفي المقابل نقلت الصحيفة تصريحات لرئيس وزراء الشق الباكستاني من كشمير إسكندر حيات قال فيها إن عدد قتلى الزلزال في كشمير وحدها زاد عن 53 ألفا.

"
خلف الزلزال حتى اللحظة خمسين ألف معوق أصيب معظمهم في العمود الفقري، فيما قطعت أطراف آخرين من جراء سقوط كتل إسمنتية عليها أو انحباس الدم عن هذه الأطراف بينما كانت عالقة بين الركام
"
ذي نيشن

المعوقون بالآلاف
تحت هذا العنوان أبرزت صحيفة ذي نيشن تحدي أزمة المعوقين الناتجة عن الزلزال الأسوأ في تاريخ البلاد منذ عام 1935، وأشارت إلى أن الحكومة أصبحت وجها لوجه أمام هذا التحدي مع ما تشير إليه الإحصائيات من أن الزلزال قد خلف حتى اللحظة خمسين ألف معوق أصيب معظمهم في العمود الفقري، فيما قطعت أطراف آخرين من جراء سقوط كتل إسمنتية عليها أو انحباس الدم عن هذه الأطراف بينما كانت عالقة بين الركام.

وأعربت الصحيفة عن أسفها لاستغلال مافيا التهريب الأجواء الراهنة لتهريب البضائع غير المجمركة في شاحنات كتب عليها "مساعدات لضحايا الزلزال" كما هو حال الشاحنات التي تنقل مواد الإغاثة.

وأضافت أنه من غير المقبول أن تستغل بعض الشركات الظروف الراهنة وتبيع الخيم والألحفة والشراشف بأسعار أكبر مما كانت عليه في الظروف العادية.

وفيما يتعلق بالخسائر البشرية أشارت الصحيفة إلى إمكانية ارتفاع العدد اعتمادا على تصريح الجنرال مشرف وإقراره بأن الجيش لم يتمكن بعد من الوصول إلى قرى منكوبة على نهري نيلم وجهلم، وتطرقت إلى عزم الجيش بناء ستة قواعد عسكرية مؤقتة في مواقع المناطق المنكوبة لتسهيل عمليات نقل الإغاثة واختصار الوقت.

هذا وردت ذي نيشن على مطالبة مشرف وسائل الإعلام بالتوقف عن انتقاد الحكومة في تعاطيها مع الأزمة بالقول إن وسائل الإعلام إذا ذكرت وجود تقصير في اتجاه معين فإنها ترشد الحكومة للتوجه نحو معالجته، وهو الهدف المطلوب، فلا يجب أن ينظر إلى هذه الأمور على أنها انتقاد أو انتقاص من جهود الحكومة.

الأوبئة واللصوص
وأبرزت الصحيفة كذلك تحدي الأوبئة ومخاوف انتشارها في المناطق المتأثرة من الزلزال بعد هطول الأمطار واختلاط المياه ببقايا الجثث تحت الأنقاض ومن ثم تسربها إلى مياه الأنهار المحيطة التي يعتمد عليها سكان كشمير كمصدر لمياه الشرب ناهيك عن الدمار الذي لحق بنظام الصرف الصحي.

وأشارت إلى مناشدة منظمة الصحة العالمية المجتمع الدولي تقديم المياه الصالحة للشرب لسكان هذه المناطق على الفور قبل انتشار أمراض معدية مثل التيفوئيد والملاريا والكزاز إضافة إلى مرض الإسهال القاتل للأطفال وغيرها.

ونشرت الصحيفة خبرا يتحدث عن إلقاء القبض عن ثمانية لصوص في كشمير كانوا يسرقون مؤن الإغاثة التي تقدم للمشردين، وأضافت أن عددا كبيرا من اللصوص بدؤوا يتوافدون على المدن المنكوبة لسرقة البنوك المدمرة وجمع قطع الذهب من أجساد الضحايا وركام المنازل المدمرة بما يتطلب توجه الحكومة نحو مطاردة هؤلاء.

"
هناك ثلاثة أطفال اختطفوا من مستشفى الأطفال الرئيسي بإسلام آباد ولايزال البحث عنهم جاريا، وألقي القبض على رجل وهو يحاول خطف طفلة في الثالثة عشرة من عمرها من نفس المستشفى
"
باكستان أوبزيرفر
الأيتام
وتطرقت صحيفة باكستان أوبزيرفر تطرقت إلى تحد آخر وهو حماية الأطفال الجرحى في المستشفيات ومن هم الآن بحكم الأيتام حتى في مستشفيات العاصمة إسلام آباد. ونشرت خبرا قالت فيه إن ثلاثة أطفال اختطفوا من مستشفى الأطفال الرئيسي بإسلام آباد ولايزال البحث عنهم جاريا، فيما كشف أمر رجل وهو يحاول خطف طفلة في الثالثة عشرة من عمرها من المستشفى وألقي القبض عليه.

كما نقلت الجريدة تأكيد رئيس الوزراء شوكت عزيز بأن الحكومة ستتولى رعاية أيتام الزلزال ولن تسمح بتبني الناس لهم مهما كانت الظروف.

من جانبها نقلت صحيفة ذي بوست تصريحات لعبد الستار إيدهي مسؤول أكبر مؤسسة خيرية في باكستان الذي قال إن فريق الإحصاء في مؤسسته قام بكشف عام على المناطق المنكوبة من الزلزال وتفيد البيانات الأولية لهذا الإحصاء بأن عدد قتلى الزلزال سيزيد على المائة ألف.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الباكستانية