تعددت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم فتحدث بعضها عن عقد مؤتمر دولي بالبرازيل عن الفقر في العالم الثالث، وتناولت أخرى قضية ضد مطاعم ماكدونالدز الأميركية بسبب مخاطرها الصحية، ولم يغب الشأن العراقي والفلسطيني عن اهتمامات هذه الصحف.
 
"
فقراء العالم يزدادون فقرا بسبب نظام العولمة الجديد وسياسات أميركا والدول الصناعية الثماني
"
طبيب مشارك بالمؤتمر/غارديان
فقراء العالم
تحدثت صحيفة غارديان عن حالة الفقر المدقع الذي يكتم أنفاس الملايين من العالم الثالث، وأشارت في هذا السياق إلى مؤتمر دولي يعقد في البرازيل بمدينة بورتو أليغري التي يتوجه إلى مكب النفايات فيها العديد من الصبية يوميا لجلب بعض النفايات من أجل بيعها في أحيائهم الفقيرة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن نحو 100 ألف من الناشطين المحتجين على استفحال حالة الفقر في بلدان العالم الثالث سيجتمعون في بورتو أليغري هذا العام وسينضم إليهم اثنان من رؤساء الجمهوريات هما الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا والرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إضافة إلى العديد من حملة جوائز نوبل للسلام والمفكرين وأعضاء برلمانات ومنظمات غير حكومية وطلاب وناشطين بيئيين واقتصاديين معارضين.
 
ونقلت الصحيفة عن طبيب من أوروغواي مشارك في المؤتمر قوله إن ذلك يهدف إلى تسليط الضوء على وجود أكثر من مليار شخص في الدول النامية يعيشون في أحياء معدمة و800 مليون من ذوي الأمعاء الخاوية و27 مليونا من الرقيق البالغين و245 مليون طفل تدفعهم الفاقة إلى سوق العمل. واستطرد يقول إن فقراء العالم يزدادون فقرا، ونسب ذلك إلى نظام العولمة الجديد وسياسات أميركا والدول الصناعية  الثماني.
 
ونقلت الصحيفة عن طبيب برازيلي مشارك أنهم يعولون على الرؤساء اليساريين في إحداث تغيير على الوضع، كما نقلت عن مشارك آخر قوله إن المؤتمر سيعقد في العام القادم بالتزامن في ست مدن من القارات الست.
 
وتقول الصحيفة إن مؤتمر الفقراء في بورتو أليغري يعقد بالتزامن مع منتدى دافوس بسويسرا -ملتقى زعماء السياسة والمال- حيث جرت العادة في الماضي أن يتم الوصل بين المؤتمرين عن طريق دائرة تلفزيونية ولكنهما في هذا العام  سيكونان أكثر بعدا عن بعضهما أكثر من أي وقت مضى وستكون لغة الاتصال الوحيدة هي توجيه التهم والمطالب القادمة من البرازيل.
 
مخاطر ماكدونالدز
وفي شأن آخر تطرقت صحيفة فايننشال تايمز إلى الحكم الذي أصدرته إحدى المحاكم الأميركية بقبولها الدعوى المرفوعة من جانب عدد من الفتية الأميركيين في نيويورك على شركة مطاعم ماكدونالدز مطالبين بتعويض بمليارات الدولارات لإخفاء ماكدونالدز المخاطر الصحية من تناول دجاجها.
 
وتفيد الصحيفة بأن الفتية يدّعون أن تناول دجاج الهمبرغر من ماكدونالدز يتسبب في السمنة ومشاكل صحية أخرى، ويقولون إن الشركة خدعت الزبائن بإخفائها المعلومات الكافية عن منتجاتها الغذائية، ونقلت عن ناطق بلسان ماكدونالدز قوله إنهم واثقون من فشل القضية المرفوعة عليهم.
 
"
تعرضت كوندوليزا رايس لهجوم مرير من جانب الديمقراطيين في الكونغرس حيث وصفها العديد منهم بأنها المسؤولة الرئيسية عن سلسلة الأخطاء ونشر الأكاذيب التي قادت إلى حرب العراق
"
جدل ساخن
وفي الشأن الأميركي تطرقت صحيفة إنترناشيونال هيرالد تربيون إلى الجدل الساخن في الكونغرس الذي أثاره ترشيح كوندوليزا رايس لوزارة الخارجية ألأميركية، وأشارت في هذا السياق إلى الهجوم المرير الذي تعرضت له رايس من جانب الديمقراطيين في الكونغرس حيث وصفها العديد من الشيوخ الديمقراطيين بأنها المسؤولة الرئيسية عن سلسلة الأخطاء التي قادت إلى حرب العراق ونشر الأكاذيب إزاء خطر العراق المزعوم.
 
وتقول الصحيفة إن النقاش في الكونغرس يعبر عن مدى الإحباط والضيق من مجريات الأحداث في العراق، كما كان فرصة لعرض عضلات الديمقراطيين فيه رغم تراجع عددهم حيث أفلحوا في تأجيل التصويت على تعيين وزير العدل الجديد ألبرتو غونزاليس بسبب دوره في تبرير اللجوء إلى التعذيب بحق من يشتبه في ضلوعهم فيما يسمى الإرهاب.
 
نجاح عباس
أما عن الشأن الفلسطيني فقالت صحيفة فايننشال تايمز إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس حقق ما بدا أنه مستحيل خلال أسبوع قضاه في غزة بإحلاله الهدوء النسبي هناك، مما أكسبه إطراء كل من إسرائيل وحركة حماس.
 
وفي هذا السياق أشارت الصحيفة إلى تصريح الشيخ حسن يوسف من قياديي حماس في الضفة الغربية الذي وصف فيه عباس "بالرجل المتنور في حواره معنا والذي يعمل بجد لإحلال الهدوء على الساحة الداخلية الفلسطينية".
 
كما نقلت عن شمعون بيريز نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية قوله "إن أبو مازن رجل جدي يعبر عن حسن النية ويمضي ثابتا في مساعيه".
 
وتقول الصحيفة إن "المنظمات المتشددة تتعرض لضغط داخلي منذ انتخاب عباس بأغلبية كاسحة من أجل وقف عملياتها على إسرائيل"، واقتبست عن نبيل عمرو قوله إن عباس وحماس أصبحا في نفس الوضع فالجميع يريد التهدئة وتريد حماس الاستمرار في نشاطاتها السياسية.

المصدر : الصحافة البريطانية