تحدثت الصحف الأميركية الصادرة اليوم عن طموحات مصر النووية لكن اهتمامها تركز على الانتخابات العراقية, كما تطرقت لضم إسرائيل لبعض الأراضي الفلسطينية التي حال الجدار بينها وبين مالكيها.

"
مصر دأبت دائما على الدفاع عن حق العرب في امتلاك أسلحة ردع تضاهي أسلحة إسرائيل النووية, لكن ادعاءها في غير محله لأن العرب هم دائما من يبدأ بمهاجمة إسرائيل
"
واشنطن تايمز
الأسلحة النووية
خصصت صحيفة واشنطن تايمز افتتاحيتها لما اعتبرته طموحات مصرية لتطوير أسلحة نووية, مشيرة إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أرسلت محققين إلى مصر لتفتيش مختبر خاص بإعادة تصنيع البلوتونيوم بعد حصولها على معلومات عن وجوده وعن عدم تبليغ السلطات المصرية عنه.

وحسب الصحيفة فإن المحققين عثروا على أدلة تفيد أن مصر ربما حاولت إنتاج اليورانيوم وربما كان ذلك قبل سنة واحدة من الآن.

وأضافت الصحيفة أنه رغم أن الأدلة ليست حاسمة, فإن سجل مصر يجعل هناك مبررا كبيرا للحرص واليقظة, حيث إن مصر تعاونت بشكل كبير مع كوريا الشمالية في مشاريع عدة خلال العقدين الأخيرين.

كما أن العالم النووي عبد القدير خان المتورط في شبكة سوق سوداء لبيع عناصر تدخل في الصناعات النووية زارها عدة مرات, أضف إلى ذلك أن خبراء الأسلحة المصريين عملوا مع خبراء التسليح العراقيين خلال التسعينيات من القرن الماضي لتطوير صاروخ يبلغ مداه 600كلم.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر دأبت دائما على الدفاع عن حق العرب في امتلاك أسلحة ردع تضاهي أسلحة إسرائيل النووية, مضيفة أن الادعاء المصري المذكور ليس في محله لأن العرب هم دائما من يبدأ بمهاجمة إسرائيل.

من جهة أخرى, قالت الصحيفة إن تأييد أميركا للحكم الاستبدادي في مصر والسعودية وباكستان يتناقض مع الموقف المعلن للرئيس بوش والذي يقضي بنشر الديمقراطية.

لكن الصحيفة حثت بوش على التعامل بحذر مع هذا الموضوع مع ملاحظة أن البديل الأكثر حظا في أخذ مكان هؤلاء المستبدين هم الإسلاميون أمثال بن لادن, مضيفة أن الحرب على الإرهاب يجب أن تظل هي الأولوية.

"
إسرائيل ضمت بقعا شاسعة من أراضي القدس العائدة إلى فلسطينيي الضفة الغربية بعد أن عزلتهم عنها بجدار الفصل
"
واشنطن بوست
إسرائيل تضم أراض فلسطينية
قالت صحيفة واشنطن بوست إن إسرائيل ضمت بقعا شاسعة من أراضي القدس العائدة إلى فلسطينيي الضفة الغربية بعد أن عزلتهم عنها بجدار الفصل.

ونقلت الصحيفة عن محامي الفلسطينيين المذكورين قولهم إن تلك الأراضي صودرت بعد أن قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي قبل أشهر عدة أن يعيد العمل بقانون قديم يقضي بالسماح لإسرائيل بضم أراضي الفلسطينيين الذين نزحوا أو أرغموا على النزوح خلال حرب 48/ 1949م.

وأشارت الصحيفة إلى أن السياسة الجديدة قد تؤثر على مئات الفلسطينيين الذين يمتلكون أراضي في القدس, كما أنها ستؤدي إلى زيادة حدة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على تلك المدينة التي يعتبرها كل منهما عاصمة له.

حكومة علمانية
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الزعماء السياسيين للطائفة الشيعية في العراق قرروا أن يضفوا صبغة علمانية على الحكومة الجديدة في العراق التي من المتوقع أن يفوزوا بها, كما قرروا أن لا يتركوا للإسلام سوى دور مساعد.

ونقلت الصحيفة عن زعماء القائمة العراقية الموحدة قولهم إن من سيعينونه رئيسا للوزراء سيكون شخصا علمانيا, كما أنهم لن يعينوا أيا من علماء الدين في مركز وزاري.

"
قرار جعل الحكم علمانيا في العراق اتخذ لإقصاء رجل الدين الشيعي عبد العزيز الحكيم وتبديد المخاوف من تكرار النموذج الإيراني في العراق
"
نيويورك تايمز
ونقلت الصحيفة عن عدنان علي أحد قادة حزب الدعوة الشيعي قوله إننا متفقون على أن لا يكون من بين أعضاء الحكومة من يضع عمامة, في إشارة منه إلى رجال الدين.

وقالت نيويورك تايمز إن هذا القرار يبدو أنه اتخذ لإقصاء رجل الدين الشيعي عبد العزيز الحكيم وتبديد المخاوف من تكرار النموذج الإيراني في العراق, كما أنه يتناسب مع تطلعات القوات الأميركية وربما يساعد في كبح جماح الأكراد الذين قد يحاولون الانفصال عن العراق.

من جهة أخرى قالت الصحيفة إن المراقبين العراقيين قلقون من أن أتباع مقتدى الصدر قد يبدؤون في التحرك من جديد بعيد الانتخابات وأنه سيكون من الصعب السيطرة عليهم.

رفض الانتخابات
قالت صحيفة واشنطن بوست إن مؤيدي مقتضى الصدر لمحوا إلى أنهم سيرفضون نتائج الانتخابات العراقية, مشيرة إلى لافتات رفعوها إبان مسيرة احتجاج نظموها أمام وزارة النفط العراقية للتنديد بنقص تموينات الطاقة وانقطاع الكهرباء.

وقالت الصحيفة إن إحدى تلك اللافتات كتب عليها "إننا لا نريد الانتخابات, إننا نريد الكهرباء", مضيفة أن الصدر لم يصل إلى حد المطالبة العلنية بمقاطعة الانتخابات لكن مؤيديه دأبوا على السخرية بصورة مبطنة من آية الله السيستاني, المرجع الشيعي والمؤيد الأساسي لإجراء تلك الانتخابات.

"
أميركا بدأت تعي الدروس الموجعة للعراق وتأكدت أن ما يجري هناك ليس مجرد تمرد بل هو عصيان على نطاق واسع
"
لوس أنجلوس تايمز
الدروس الموجعة
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الأميركيين فهموا الآن الدروس الموجعة للعراق, مشيرة إلى أن ما يجري في العراق ليس تمردا فحسب بل هو عصيانا على نطاق واسع.

وقالت الصحيفة إن العصيان يتميز بأنه صعب الهزيمة لأن المشاركين فيه يهاجمون الأهداف الدينية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعسكرية



لإقناع صناع القرار في جانب العدو بأن قضيتهم باهظة الثمن من جميع النواحي.

وأشارت إلى أن العصيان هو الشكل الوحيد من أنواع الحرب الذي استطاع في العصر الحديث أن يهزم قوة عظمى, كما وقع لأميركا في فيتنام والاتحاد السوفياتي في أفغانستان.

وأكدت الصحيفة أنه إذا ما فشلت الانتخابات العراقية فإن الجانب السياسي من العملية الأميركية في العراق سينهار في فوضى ستقود أميركا إلى ما يضاهي فيتنام, مشيرة إلى أن الدرس الذي سيتعلمه العالم من فشل



أميركا في العراق هو أن الولايات المتحدة لا تستطيع التصدي للعصيان.

المصدر : الصحافة الأميركية