الانتخابات الفلسطينية نموذج يحتذى للانتخابات العراقية
آخر تحديث: 2005/1/2 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/2 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/22 هـ

الانتخابات الفلسطينية نموذج يحتذى للانتخابات العراقية

علقت صحف عربية لندنية اليوم على تجربة الانتخابات البلدية الفلسطينية، وموقف واشنطن من تقرير التنمية البشرية في العالم العربي، كما نشرت حوارا للعقيد محمد دحلان بشأن القضايا المطروحة على الساحة الفلسطينية، وتطرقت إلى ما يتردد من أنباء عن وجود خلافات مالية بين المفوضية العليا للانتخابات في العراق والأمم المتحدة.

 

التجربة الفلسطينية

"
المرء قد يطمح أن تتكرر التجربة الفلسطينية في تجربة الانتخابات العراقية والتي تتشابه ظروفها حاليا مع ظروف الفلسطينيين إلى حد بعيد
"
مصيب نعيمي/ الوفاق
رأى الكاتب مصيب نعيمي في زاويته (أول الكلام) بصحيفة الوفاق أن الفلسطينيين "نجحوا في تقديم نموذج للوحدة عبر عرض ديمقراطي للانتخابات البلدية رغم محاولات المحتل الإسرائيلي زرع الفتنة بينهم".

وأضاف أن "المرء قد يطمح أن تتكرر التجربة الفلسطينية في تجربة الانتخابات العراقية والتي تتشابه ظروفها حاليا مع ظروف الفلسطينيين إلى حد بعيد، لأن التكاتف الوطني بين جميع التيارات يضمن النجاح ويحد من مخاطر المخطط المنظم في ترويج الفرقة بين أصحاب القضية الواحدة".

ونبه نعيمي إلى أن "حالة الاحتقان الذي تعيشه المنطقة وتلاعب أصحاب القوة بمقدرات هذه الشعوب لم تأت من فراغ، بل هناك إشكالية كبيرة حصلت عندما تمرد نظام مستبد كنظام صدام على محيطه بدءا من الاعتداء الغاشم على إيران وانتهاء باحتلال الكويت، فيما كانت الدول المعنية في المنطقة شاهد زور".

وخلص الكاتب إلى أن "وحدة الشعوب الرازحة تحت الاحتلال وتوحيد مواقف الدول المحيطة والمؤثرة هي السبيل الوحيد لإنهاء الأزمات، ومن يتحدث خارج هذا الإطار فلا شك أنه يقف في معسكر الأعداء شئنا أم أبينا".

 

تقرير التنمية

علق الكاتب عبد الوهاب بدرخان في مقال له بصحيفة الحياة اللندنية على موقف واشنطن من تقرير التنمية البشرية في العالم العربي، وقال إن "الإدارة الأميركية نجحت في النهاية في جعل قصتها مع تقرير التنمية البشرية في العالم العربي مهزلة مطنطنة".

وتساءل "ما الذي يدعو الخارجية الأميركية -وهي التي لا يزال البعض ينسب إليها شيئا من العقلانية- لطلب تعديل تلو تعديل لمسودة التقرير من دون أن ترضى عن الصيغة النهائية؟".

 

وأوضح بدرخان أن المعركة الأخيرة بين واشنطن وتقرير التنمية تؤكد أن الأميركيين لا يزالون يراهنون على الأنظمة والحكومات, وعلى درجة الطاعة التي تتعامل بها معها، وإذا كان هناك من عدو فلا بد أنه الشعب أو الشعوب، فبعدما وصف مؤلفو تقرير التنمية الأول "بالأبطال" ها هم يعاملون باحتقار من الأنظمة العربية, وتمارس عليهم الرقابة الأميركية والإسرائيلية, ويمنع نشر تقريرهم, وفي خطوة متقدمة قد يدرجون على لوائح الإرهاب.

محمد دحلان

"
ما يتردد من أن عرفات اصطحبني معه إلى فرنسا حتى يتقي شري يؤكد حجم التعبئة الخاطئة التي كانت بعض الجهات الفلسطينية تغذيها ضدي  
"
دحلان/ الشرق الأوسط
نفى وزير شؤون الأمن الفلسطيني السابق العقيد محمد دحلان في حوار له بصحيفة الشرق الأوسط ما يردده بعض الفلسطينيين من أن اصطحاب الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات له في رحلته الأخيرة للعلاج في فرنسا كان خوفا من أن يستغل فترة غيابه في إثارة الفتن والأزمات في الشارع الفلسطيني أو "حتى يتقي شره".

وأضاف "هذه مقولة تؤكد حجم التعبئة الخاطئة التي كانت بعض الجهات الفلسطينية تغذيها" ضده، مشيرا إلى أنه كان الأكثر التزاما وعقلانية ومساهمة في إنجاح عملية النقل الهادئ والسلس للسلطة.

وشدد دحلان على رفضه العودة للعمل في المجال الأمني، وقال "لن أعود للأمن" مؤكدا أن إسرائيل "طحنت" الشرطة الفلسطينية، وأن "السلطة أعجبها ذلك".

ووصف وضع حركة فتح "بالمأساوي" لافتا إلى أن العشرات دخلوا المجلس الثوري للحركة "حسب الأمزجة في غياب المعايير أو الكفاءات" وقال إنه عضو في المجلس الثوري لحركة فتح، إلا أنه "ليس لديه أي دور".

واعتبر دحلان مسألة الخلاف مع خصمه العميد جبريل الرجوب "ولت بجراحها" وقال "لم تعد لدي عقد تجاه الآخرين أو مواقف شخصية" داعيا أن يكون هذا درسا في عدم إثارة الخلافات أو بحثها إلا من خلال أطر المؤسسات والحركة والسلطة فقط.

خلافات مالية

نفى رئيس مجلس أمناء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق عبد الحسين الهنداوي في تصريحات له بصحيفة الشرق الأوسط ما تردد من أنباء حول وجود خلافات بين المفوضية وخبراء الأمم المتحدة تتعلق بالجوانب المالية وتوقيع العقود.

وقال إن هناك أطرافا تحاول الإساءة إلى العلاقة "المتينة والمتميزة" مع خبراء الأمم المتحدة و"تحاول التأثير على سير العملية الانتخابية كلما اقترب موعد إقامتها للتأثير على منهجية وسير العمل والإجراءات المتبعة لتحقيق الانتخابات".

 

وأضاف الهنداوي أن الأمم المتحدة لها وجودها الفاعل من خلال ممثلها الذي له منصب عضو بمجلس أمناء المفوضية، وأن المشاورات المباشرة مع الأمم المتحدة تتم من خلاله في كل ما يتعلق بالجوانب الفنية والإدارية.

وأفاد بأن المفوضية تعمل بحرص شديد في الجوانب المالية وعملية الصرف من ميزانيتها البالغة 250 مليون دولار والتي ستعرض على البرلمان العراقي المقبل.

المصدر :