نزار رمضان- القدس

 

انشغلت الصحافة الإسرائيلية اليوم بالحديث عن خطة لم يسبق لها مثيل لعملية عسكرية شاملة على قطاع غزة إذا لم تتوقف أعمال المنظمات الفلسطينية، كما تصدرت خطة أبو مازن لوقف الصواريخ والراجمات العنوان الرئيس لإحدى الصحف، وتعرضت كذلك للعديد من القضايا مثل عقد جلسة الحكومة القادمة في مدينة سيديروت، إضافة إلى الحديث عن عزلة أبو مازن وغيرها من الموضوعات.

 

"
الجيش الإسرائيلي يستعد للقيام بعملية كبيرة لم يسبق لها مثيل في قطاع غزة إذا لم تقم السلطة بملاحقة التنظيمات ومنع الصواريخ
"
بن/هآرتس
عملية ضخمة

ذكرت صحيفة هآرتس أن عملية ضخمة سيقوم بها الجيش الإسرائيلي داخل قطاع غزة إذا لم يقم أبو مازن بلجم التنظيمات الفلسطينية، وذكر الصحفي ألوف بن أن ضابطا كبيرا كشف للصحيفة أن الجيش الإسرائيلي يستعد للقيام بعملية كبيرة لم يسبق لها مثيل في قطاع غزة إذا لم تقم السلطة بملاحقة التنظيمات ومنع الصواريخ، وأضاف بن أن إسرائيل ملت الوعود وسئمت الكلام وتنتظر التنفيذ.

 

وقال بن إن أجهزة الأمن الفلسطينية ستشكل في الأيام القريبة القادمة قوة تدخل تضم نحو 700 رجل أمن لمنع إطلاق الراجمات والصواريخ، لكن المستوى السياسي في إسرائيل ينتظر من أبو مازن التنفيذ.

 

العين بالعين

تحت هذا العنوان كتب يوئال ماركوس في صحيفة هآرتس يقول إن العزلة التي فرضها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على أبو مازن حتى يتوقف عن "الإرهاب" عادلة، مضيفا أن شارون لا يريد التهرب من الانفصال، بل هو يفضل تنفيذ الانفصال والإخلاء من خلال الحوار مع الفلسطينيين، مشيرا إلى أن شارون يسعى لصناعة تعاون مشترك بينه وبين أبو مازن على أساس التفاهم والتعاون.

 

"
تمت بلورة خطة جديدة لوقف إطلاق الصواريخ والقذائف ونشر 1000 شرطي فلسطيني في مواقع إطلاق الصواريخ
"
بن كسفيت/معاريف
خطة أبو مازن

خطة أبو مازن لمحاربة صواريخ القسام شكلت الخبر الرئيس في صحيفة معاريف، حيث ذكر الصحافي بن كسفيت -معد الخبر- أنه في أعقاب الضغوط الكبيرة على أبو مازن تمت بلورة خطة جديدة لوقف إطلاق الصواريخ والقذائف ونشر 1000 شرطي فلسطيني في مواقع إطلاق الصواريخ، إضافة إلى إقامة الحواجز وأجهزة الكشف عن المعادن، وسيتم تطبيق هذه الخطة في الأسبوع القادم.

 

وقد أشارت الصحيفة على لسان مدير المخابرات الفلسطينية إلى أنه بدون التقدم السياسي لن تستطيع السلطة محاربة "الإرهاب".

 

جلسة للحكومة في سيديروت

قالت صحيفة معاريف إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يسعى إلى عقد جلسة للحكومة في مستوطنة سيديروت تضامنا مع سكانها الذين تتساقط الصواريخ فوق رؤوسهم صباح مساء، وأضافت أن الجلسة التضامنية ستكون يوم الأحد القادم وأن شارون أكد على جميع الوزراء الحضور دون تغيب.

 

"
ألفا فلسطيني لا يزالون بعيدين عن بيوتهم في قطاع غزة عالقين على معبر رفح بسبب إغلاقه
"
غرينبرغ/
يديعوت أحرونوت
نتائج إغلاق معبر رفح

كتب حنان غرينبرغ في صحيفة يديعوت أحرونوت يقول إن ألفي فلسطيني لا يزالون بعيدين عن بيوتهم في قطاع غزة وعالقين على معبر رفح بسبب إغلاقه، مضيفا أن هؤلاء الفلسطينيين محجوزون منذ 55 يوما على المعبر المذكور وينتظرون في الجانب المصري.

 

وكان هذا المعبر قد أغلق -كما يقول الكاتب- منذ عملية النفق، كما تم تشديد الإغلاق بعد عملية معبر كارني التي قللت احتمالات عودتهم القريبة إلى منازلهم.

 

وأضاف الكاتب على لسان أحد الفلسطينيين "لقد دفنا جثة الفلسطيني السادس بالقرب من المعبر وهو أحد الذين خرجوا إلى مصر للعلاج ولم يفسح لنا المجال للعودة ودفنه بالقرب من منزله".

 

مسيرة نحو بيت حانون 

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن "سكان مدينة سيديروت سيخرجون اليوم في مسيرة احتجاج نحو بيت حانون الفلسطينية التي تطلق منها غالبية الصواريخ"، مضيفة أن رئيس بلدية سيديروت سينقل لأهالي بيت حانون رسالة يقول لهم فيها لا تجعلونا رهائن لصواريخ القسام.

_________________

مرسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية