مطالبة إسرائيل بمنح عباس فرصة أخرى
آخر تحديث: 2005/1/17 الساعة 10:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/17 الساعة 10:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/7 هـ

مطالبة إسرائيل بمنح عباس فرصة أخرى

طالبت صحف بريطانية صادرة اليوم الاثنين إسرائيل بمنح رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس فرصة أخرى. ودعت صحف أخرى إلى عدم تأجيل الانتخابات العراقية، كما تطرقت إلى تجسس أميركي على المنشآت الإيرانية بالتعاون مع باكستان.
 
"
من السابق لأوانه الخروج بأن شهر العسل بين إسرائيل والرئيس قد انتهى
"
ذي إندبندنت
فرصة أخرى

اعتبرت صحيفة ذي إندبندنت في افتتاحيتها تحت عنوان "ينبغي على إسرائيل منح عباس فرصة لإظهار العزيمة" أنه من السابق لأوانه الخروج بأن شهر العسل بين إسرائيل والرئيس الفلسطيني المنتخب محمود عباس قد انتهى.
 
وتحمل الصحيفة آمالا باستئناف السلام رغم أن البداية كما تقول لا تبشر بالخير.
 
وفي السياق نقلت صحيفة ذي غارديان عن الحكومة الإسرائيلية قولها أمس إن الجيش تلقى أوامر باستئناف عمليات اغتيال المسلحين الفلسطينيين في غزة عقب ثلاثة أيام من العنف الدائر.
 
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه تم إبلاغ الجيش باتخاذ إجراءات مناسبة ضد ما سماه الإرهاب "بدون قيود".
 
وأشارت الصحيفة إلى ما تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس بأن مسؤولين في الحكومة كانوا يرددون ما أعلنه شارون، في إشارة إلى الاغتيالات وجميع الخطط الإستراتيجية التي عادة ما يستخدمها الجيش.
 
ويعتقد المحللون حسب الصحيفة بأن حماس ومجموعات أخرى تعمل سوية على إطلاق الهجمات كجزء من إستراتيجيتهم في المساومة مع أبو مازن.
 
وبناء عليه فإن الهجمات تحمل رسالة إلى إسرائيل والفلسطينيين بأن المسلحين مازالوا يمتلكون القوة لإلحاق الضرر بإسرائيل و"أن السبيل الوحيد لإيقافها هو المفاوضات".
 
من جانبهم أكد المسؤولون في الجيش الإسرائيلي أنهم بصدد القيام بغارات على غزة ولكنها لن تكون على مستوى عال خشية إفساد مصداقية أبو مازن.
 
التأجيل لن يجدي نفعا
بهذا عنونت صحيفة فاينانشال تايمز افتتاحيتها لتقول إن الانتخابات يجب أن تمضي قدما رغم الجدل الدائر والذي يتفاقم كلما ارتفعت أعمال العنف الدموية. وتقول إن كل يوم يشهد بأن السياسة الأميركية في العراق كارثة مطلقة.
 
وترى الصحيفة أن تأجيل الانتخابات قد يهيج الأغلبية الساكنة، في إشارة إلى


الشيعة والأكراد.
 
تنحّ أو تُقتل
"
التفاصيل إزاء العملية الانتخابية في العراق لا تذكر إلا في اللقاءات الخاصة أو البرامج التلفزيونية وكأن كل شيء يجري في الخفاء مثل منظميها
"
ديلي تلغراف
تناولت صحيفة ديلي تلغراف الأجواء في العراق قبيل الانتخابات ووصفتها بأنها مروعة، حيث نقلت عن رحمن حسوني –مراقب مراكز الاقتراع في بغداد- بأنه تلقى رسالة تهديد مرتين خلال الأيام القليلة الماضية وفيها "تنحّ أو تُقتل".
 
وتذكر الصحيفة أن ثمانية مسؤولين في الانتخابات قتلوا حتى الآن بمن فيهم أحد أصحاب حسوني الذي لقي مصرعه السبت الماضي إثر إطلاق رصاص عليه خارج بيته.
 
وقالت إن هذه هي الحقيقة المرة التي تواجه جميع المسؤولين في الانتخابات والسياسيين يوميا بينما يعدون بلادهم لأول نكهة ديمقراطية.
 
ثم تطرقت الصحيفة إلى جهل العامة بما يخص المرشحين وحتى بكيفية الإدلاء بأصواتهم يوم الثلاثين من الشهر الجاري.
 
وتقول إن التفاصيل إزاء العملية الانتخابية لا تذكر إلا في اللقاءات الخاصة أو البرامج التلفزيونية وكأن كل شيء يجري في الخفاء مثل منظميها، حتى أن مراكز الاقتراع –المتوقع أن تكون في المدارس- غير معلنة.
 
ونقلت الصحيفة عن المستشار الأممي لمفوضية الانتخابات العراقية كارلوس فلينزويلا قوله "إن مستوى التهديد يعني أن الناس يشعرون بالفزع ولكنهم ما زالوا يذهبون إلى أعمالهم، وإذا ما تحول التهديد إلى التنفيذ فسيبقون في بيوتهم".
 
تجسس على إيران
نقلت صحيفة ذي غارديان عن الصحفي سيمور هيرش قوله إن قوات خاصة أميركية موجودة داخل الأراضي الإيرانية لاستكشاف أهداف نووية لتقصفها جوا.
 
وكتب هيرش في مقالته الأخيرة في صحيفة نيويوركر-التي سبق أن كشفت فضائح معتقل أبو غريب- يقول فيها إن باكستان -وفق صفقة أبرمتها مع واشنطن- تقدم معلومات عن المواقع العسكرية الإيرانية وبرامجها النووية.
 
"
تقدم باكستان وفق صفقة أبرمتها مع واشنطن معلومات عن مواقع إيران العسكرية وبرامجها النووية
"
هيرش/ ذي غارديان
ومضى يقول إن هذه الخطوة من شأنها أن تمنح أميركا القدرة على القيام بطلعات استكشافية ومن ثم شن هجمات جوية على تلك المواقع إذا ما بلغ السيل الزبى.
 
وأفاد هيرش أن قوات خاصة أميركية اخترقت الحدود الإيرانية من الجانب الشرقي بناء على معلومات باكستانية حول البرنامج النووي الإيراني، بحثا عن مواقع يشتبه في أنها نووية.
 
مسنة تضع مولودا
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن امرأة رومانية (67 عاما) سجلت سابقة في إنجابها طفلا، ما أثار جدلا أخلاقيا وطبيا ودينيا إزاء علاج الخصوبة للنساء المسنات.
 
وقالت الصحيفة إن المرأة تدعى أدرياني إليسكو أنجبت بنتا -بعملية قيصرية- تزن 1.5 كلغ، أي أقل من المعدل بالنصف.
المصدر : الصحافة البريطانية