مستقبل النظام العالمي الجديد
آخر تحديث: 2005/1/15 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/15 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/5 هـ

مستقبل النظام العالمي الجديد

تنوعت اهتمامات الصحف اللندنية الصادرة اليوم. ففي حين تناولت الحياة تقرير وكالة الاستخبارات الأميركية الجديد بشأن المستقبل العالمي، التفتت القدس العربي إلى عملية معبر المنطار الأخيرة، بينما نشرت الشرق الأوسط خبرا عن نية وزارة الدفاع الأميركية إنتاج نوع جديد من الأسلحة الكيمياوية.

 

"
تنظيم القاعدة في مرحلة الزوال لكنه ستحل محله مجموعات لا مركزية إسلامية تستوحي العنف والإرهاب الدولي وتكون أكثر انتشاراً جغرافيا خصوصاً في بقع تتفرع من العراق والشرق الأوسط
"
تقرير CIA/الحياة
خريطة المستقبل العالمي

تناولت صحيفة الحياة التقرير الأخير لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) وقالت إنه حذر من تحول العراق إلى أوسع بقعة إرهابية في العالم سنة 2020 بفعل تصاعد متوقع للإسلام السياسي وتناثر للمجموعات الإرهابية بعد زوال تنظيم "القاعدة".

 

وأشارت إلى أن التقرير يرى أن العراق تحول إلى "ملجأ للإرهابيين" ومقرا "لتدريب أعضاء جدد وتطويع آخرين وتزويدهم بوسائل تقنية ومهارات لغوية".

 

وحسب ما نقلت الصحيفة فقد رسم التقرير الذي يحمل عنوان "رسم خريطة المستقبل العالمي" الصادر عن المجلس الوطني للاستخبارات في منطقة لانغلي في ولاية فيرجينيا, أربعة سيناريوهات محتملة للنظام العالمي في 2020, يتمحور أولها حول قوة آسيا الاقتصادية "كمركز للعجلة النقدية"، معطيا دولتي الهند والصين الصدارة الاقتصادية على أوروبا من دون تشكيل خطر رئيسي على التفوق العسكري والسياسي للولايات المتحدة.

 

أما السيناريو الثاني فيتوقع "توسعا أميركيا" يعطي الولايات المتحدة القبضة الحديدية في بلورة النظام العالمي، فيما يحذر السيناريو الثالث من "استنهاض خلافة إسلامية تشكل تحدياً صارخاً للعادات والمبادئ الغربية", أما السيناريو الأخير فيشبه تنبؤات روايات جورج أورويل بإشارته إلى "عامل الخوف" وعمليات إرهابية من "طبقة جديدة ومتمرسة من الإرهابيين".

 

وقالت الحياة إن التقرير الواقع في 119 صفحة وشارك في إعداده ألف خبير خلال 30 مؤتمرا في خمس قارات, اعتبر أن تنظيم "القاعدة" في مرحلة الزوال, لكن ستحلّ محله "مجموعات لا مركزية إسلامية, تستوحي العنف والإرهاب الدولي, وتكون أكثر انتشاراً جغرافياً" خصوصاً في بقع "تتفرع من العراق والشرق الأوسط عموماً وتمتد إلى دول إسلامية أخرى".

 

ونبهت الصحيفة إلى أن التقرير اتفق مع رؤية الرئيس جورج بوش وتوقعاته بشأن "انتشار الديمقراطية في دول شرق أوسطية محورية" تخضع اليوم "لأنظمة استبدادية", يقابلها تراجع في مسيرة الديمقراطية في دول جنوب شرق آسيا والاتحاد السوفياتي سابقا.

 

"
الفلسطينيون لا يفعلون شيئا لوقف الإرهاب والمهلة التي منحناها للرئيس الفلسطيني محمود عباس قد انتهت ولم تعد هناك فرصة لعقد لقاء بينه وبين شارون لفترة من الزمن على الأقل
"
عساف شريف/القدس العربي
عملية معبر المنطار

نسبت صحيفة القدس العربي إلى عساف شريف مستشار شارون الإعلامي القول إن رئيس الوزراء قرر وقف كافة الاتصالات بما فيها تلك المتعلقة بالأمن لأن الفلسطينيين لا يفعلون شيئا لوقف الإرهاب، مضيفا أن المهلة التي منحناها للرئيس الفلسطيني محمود عباس قد انتهت ولم تعد هناك فرصة لعقد لقاء بينه وبين شارون لفترة من الزمن على الأقل.

 

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي حسب ما أوردت الصحيفة إن وزير الدفاع شاؤل موفاز وقائد هيئة أركانه موشيه يعالون أصدرا الأوامر صباح الجمعة بإغلاق كافة المعابر المؤدية إلى قطاع غزة من كافة الاتجاهات.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التطورات جاءت في أعقاب عملية معبر المنطار النوعية التي أعلنت ثلاث أذرع عسكرية فلسطينية مسؤوليتها المشتركة بشكل رسمي عنها، وأدت إلى مقتل ستة جنود إسرائيليين، وإصابة خمسة آخرين بجراح، بحسب اعتراف المصادر الإسرائيلية، فيما استشهد منفذو العملية الثلاثة.

 

وأضافت الصحيفة أن العملية تبنتها كل من كتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وكتائب شهداء الأقصى، المحسوبة علي حركة فتح، وألوية الناصر صلاح الدين، الذراع العسكرية للجان المقاومة الشعبية، في بيان مشترك، مؤكدين أنهم كانوا ينوون خطف جنود إسرائيليين لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين.

 

وأطلقت الأذرع العسكرية الفلسطينية على هذه العملية الكبيرة اسم عملية زلزلة الحصون، قائلة إنه قد تم تصويرها، وسيتم إرسالها إلى وسائل الإعلام لاحقا.

 

واعتبر محمود عباس أن الهجوم الفلسطيني والعمليات التي تشنها إسرائيل لا تخدم عملية السلام، وقال إن هذه العمليات وما قامت به إسرائيل من قتل تسعة فلسطينيين هذا الأسبوع كلها لا تخدم عملية السلام.

 

اعتقال زائر دانماركي

من جهة أخرى أفادت القدس العربي بأن إسرائيل أعلنت الجمعة اعتقالها زائرا دانماركيا من أصل لبناني بزعم الإعداد لعمليات فدائية بتكليف من حزب الله.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية القول إن الشاب اعتقل في السادس من شهر يناير/كانون الثاني الجاري، وإن محكمة إسرائيلية أصدرت أمرا تمنع بموجبه وسائل الإعلام الإسرائيلية من نشر أية تفاصيل عن القضية.

 

وقالت الإذاعة الإسرائيلية حسب ما نقلته الصحيفة إن وسائل الإعلام الدانماركية قد نشرت نبأ الاعتقال، مشيرة إلى أن إسرائيل منعت السفارة الدانماركية من إجراء أي اتصال مع المعتقل، مما أثار غضب وزارة الخارجية في كوبنهاغن، حيث استدعت السفير الإسرائيلي هناك ديفد فولتسير، وسلمته احتجاجا رسميا.

 

"
وزارة الدفاع الأميركية بحثت فكرة إنتاج قنبلة كيمياوية غير قاتلة تؤثر في أخلاق الجنود الأعداء وتجعلهم لا يقاومون الميل الجنسي إلى بعضهم البعض
"
نيو ساينتيست/الشرق الأوسط
القنبلة التي لا تقتل

أفادت صحيفة الشرق الأوسط أن مجلة "نيو ساينتيست" العلمية ذكرت أن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" بحثت وفقا لوثائق سرية، فكرة إنتاج قنبلة كيمياوية غير قاتلة تؤثر في أخلاق الجنود الأعداء، وتجعلهم لا يقاومون الميل الجنسي إلى بعضهم البعض.

 

ونسبت الصحيفة إلى المجلة القول إن القنبلة الكيمياوية المذكورة يمكن أن تجعل الشذوذ ينتشر بين جنود الأعداء انتشار النار في الهشيم، لتحطيم قدراتهم على التركيز والتفرغ للقتال في ساحة المعركة.

 

ولم تكشف المجلة العلمية في موقعها على الإنترنت أية تفاصيل عن التركيبة الكيمياوية لهذا السلاح، لكنها أشارت إلى وجود خيارات أخرى من الأسلحة الكيمياوية، من بينها مركب كيمياوي يؤثر في الفم ويجعل رائحته لا تطاق.

 

كما أشارت المجلة إلى وجود خيارات أخرى من بينها نشر الجرذان الغاضبة في مواقع العدو العسكرية لجعل تلك المواقع غير صالحة مطلقا للسكن الآدمي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تاريخ هذه المقترحات يعود إلى عام 1994 في عهد الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، غير أنه لا يعرف ما إذا كان قد تم إنتاج أي من هذه الأسلحة المفترضة أم لا؟.

المصدر :