الانتخابات ستعجل بسقوط العراق في الهاوية
آخر تحديث: 2005/1/13 الساعة 15:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/13 الساعة 15:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/3 هـ

الانتخابات ستعجل بسقوط العراق في الهاوية

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم فذكرت أن الانتخابات العراقية قد تجعل هذا البلد يترنح أكثر فأكثر اتجاه الهاوية, كما تحدثت عن توتر جديد في العلاقات الروسية الإسرائيلية بسبب صفقة أسلحة روسية إلى سوريا، وتطرقت لمواضيع أخرى متفرقة.

"
الانتخابات العراقية القادمة ليست سوى أهم حدث يدعمه الأميركيون والبريطانيون لإضفاء الشرعية على حكومتهم العميلة المختبئة في المنطقة الخضراء السيئة الصيت ببغداد
"
مايلن/غارديان
الديمقراطية والرعب
كتبت سيوماس مايلن تعليقا في صحيفة غارديان قالت فيه إن ما دأبت محطة بي بي سي على وصفه بأول انتخابات حرة ونزيهة في تاريخ العراق الحديث وما ذكر رئيس الوزراء البريطاني أنه "صراع بين الديمقراطية والرعب"، ليس سوى اقتراع غير مهم في أحسن الأحوال، أما في أسوئها فهو "سبيل سيندفع العراق من خلاله أكثر فأكثر إلى الهاوية".

وأضافت المعلقة أن الولايات المتحدة وبريطانيا لم تتركا أي تغيير في سير الأحداث في العراق يمر إلا واعتبرتاه "نقطة تحول مهمة في مسيرة ذلك البلد إلى الديمقراطية والحرية", مفندة في هذا الإطار أن يكون العراقيون قد استقبلوا المحتلين بالورود أو أن يكون القبض على صدام قد أضعف المقاومة العراقية أو أن يكون تسليم السلطة إلى العراقيين في يونيو/حزيران الماضي قد حسن الأمور أو أن يكون التدمير العقابي الذي تعرضت له الفلوجة قد قصم ظهر المتمردين.

وبنفس المنطق قالت المعلقة إن الانتخابات العراقية القادمة لن تتعدى كونها "أهم حدث يدعمه الأميركيون والبريطانيون لإضفاء الشرعية على حكومتهم العميلة المختبئة في المنطقة الخضراء السيئة الصيت في بغداد".

وحصرت الكاتبة طريقة إجراء انتخابات حرة ونزيهة في "سحب الدول المعتدية قواتها من العراق وترك العراقيين يسيرون أمورهم بأنفسهم دون تدخل أجنبي".

طرد المروعين
كتبت ماري آن سيغارت تعليقا في صحيفة تايمز قالت فيه إن بريطانيا دخلت حرب العراق على أساس معلومات غير صحيحة من الاستخبارات, مشيرة إلى أنه رغم فشل تلك الاستخبارات الذي أدى إلى مقتل 100 ألف عراقي فإن أيا من قادة الاستخبارات في بريطانيا لم يفقد وظيفته.

وقالت سيغارت إن الاستخبارات الأميركية ممثلة في CIA وقعت في الأخطاء نفسها غير أن مديرها استقال بطريقة مخزية كما أن جهازها يشهد تغييرات واسعة من القمة إلى القاعدة.

وطالبت المعلقة بضرورة "طرد المروعين" في إشارة منها إلى زعماء الاستخبارات البريطانية الذين يقع عليهم اللوم في الفشل الاستخباري المذكور.

"
لدينا ما يكفينا من المشاكل مع سوريا على الأرض ولا نحتاج إلى مشاكل أخرى من الجو
"
بيريز/ديلي تلغراف
صفقة روسية سورية
نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا قالت فيه إن إسرائيل تحاول وقف صفقة أسلحة بين سوريا وروسيا تزود بموجبها هذه الأخيرة سوريا بصواريخ متطورة مضادة للطائرات.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل تخشى أن تقع تلك الأسلحة في أيدي المقاومة الفلسطينية ولذلك فإنها قد تلجأ إلى طلب مساعدة أميركية لوقف تلك الصفقة.

ونقلت عن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز قوله حول هذا الموضوع "إن لدينا ما يكفينا من المشاكل مع سوريا على الأرض ولا نحتاج إلى مشاكل أخرى من الجو".

كما نقلت عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية قوله "إننا نعارض بيع أي أسلحة خطيرة لسوريا لأن ذلك البلد يدعم الإرهاب", مشيرة إلى أن قلق المسؤولين الأميركيين يعود أيضا إلى تخوفهم من أن تقع تلك الأسلحة في أيدي المقاتلين العراقيين.

وعن نفس الموضوع قالت صحيفة إندبندنت إن الصفقة الروسية السورية تسببت في توتر العلاقات الروسية الإسرائيلية, مشيرة إلى أن تلك الصفقة تشمل صواريخ روسية يصل مداها جميع الأراضي الإسرائيلية تقريبا, بما في ذلك مفاعل ديمونة النووي.

"
ولي العهد البريطاني منزعج من لبس ابنه بدلة تحمل شعار النازية ويخشى أن  يقحم هذا الحادث الأسرة المالكة في وضعية محرجة أخرى
"
تايمز
اعتذار الأمير
قالت صحيفة تايمز إن الأمير هاري ابن ولي العهد البريطاني اعتذر أمس لأبيه عن لبسه بدلة تحمل شعار النازية في حفل للبدلات "المزخرفة".

وقالت الصحيفة إن عنوان الحفل كان "المستعمرون والسكان الأصليون" وإن 400 شخص حضروه, مشيرة إلى انزعاج ولي العهد من تصرف هاري هذا الذي قد يقحم الأسرة المالكة في وضعية محرجة أخرى.

ونقلت الصحيفة في هذا الإطار عن أحد زعماء الجالية اليهودية في بريطانيا قوله "إننا مرتاحون لاعتذار الأمير ونأسف لأن هذا الحادث وقع في وقت تتهيأ فيه الملكة البريطانية لتزعم تخليد ذكرى يوم الهولكوست في بريطانيا".

وفي موضوع متصل قالت صحيفة غارديان إن الحكومة الفرنسية هددت أمس برفع دعوى ضد زعيم الحزب اليميني المتطرف في فرنسا جان ماري لوبن على إثر تصريحه في مقابلة له بأن الاحتلال النازي لفرنسا لم يتصف بـ"اللاإنسانية".

وقالت الصحيفة إن لوبن لم يتطرق لـ76 ألف يهودي فرنسي أرسلوا إلى المحرقة النازية ولم ينج منهم سوى 2500, مشيرة إلى أن المنظمات اليهودية الفرنسية عبرت عن "صدمتها" بسبب ما قاله لوبن.



المصدر : الصحافة البريطانية