إسرائيل غير عادلة مع المرشحين الفلسطينيين
آخر تحديث: 2005/1/12 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/12 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ

إسرائيل غير عادلة مع المرشحين الفلسطينيين

موضوعات عدة تطرقت لها الصحافة الإسرائيلية كان أهمها افتتاحية صحيفة هآرتس التي تحدثت عن انعدام العدالة في تعامل الحكومة الإسرائيلية مع المرشحين الفلسطينيين بحيث تسمح بالتنقل للبعض وتحرم الآخرين، كما تحدثت عن صراع شارون مع الحاخامات، إضافة الي الحديث عن دفء العلاقات الأردنية الإسرائيلية وموضوعات هامة أخرى.
 
الانتخابات الفلسطينية
"
حكومة شارون تتعامل مع الفلسطينيين في الانتخابات بعدة مكاييل، فهي تفسح لأبو مازن بحرية التنقل بالمدينة المقدسية، في الوقت الذي تعتقل فيه آخرين
"
هآرتس
فقد ذكرت هآرتس في افتتاحيتها أن حكومة شارون تتعامل مع الفلسطينيين في الانتخابات بعدة مكاييل، حيث تفسح لأبو مازن بحرية التنقل في المدينة المقدسية، للالتقاء بمؤيديه ومناصريه في الوقت الذي تعتقل فيه آخرين، ولم تفسح لهم المجال للالتقاء بمؤيديهم.
 
وأضافت الصحيفة أن قيود الحركة بين المدن الفلسطينية وبين المقاطعات لا تزال سارية المفعول، وأن سجناء فلسطينيين يتوجهون إلى محكمة العدل العليا لترتيب حقهم في التصويت، دون أن يوفر لهم هذا الحق، بالإضافة إلى أن المدن الفلسطينية في الضفة لا تزال توجد فيها قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي رغم الوعد السابق في أن تلك القوات ستنسحب قبل الانتخابات.
 
الجيش الإسرائيلي وفك الارتباط
أما معاريف فقد أوردت في خبرها الرئيس أن الجيش الإسرائيلي يعد العدة للخروج من قطاع غزة، وقالت إن قيادة ألمنطقة الوسطى وفرقة يهودا والسامرة يخططون لإخراج وحدات الجيش الإسرائيلي المرابطة في المستوطنات ونقلها إلى قواعد خارجية.
 
وأشارت إلى أن شبكة العلاقات بين الجيش والمستوطنين تعاني منذ زمن بعيد من مشاكل عسيرة، فقد أعلن قادة المستوطنين في مستوطنة يتسهار المجاورة لكتيبة المظليين التي أخلتهم من الموقع الاستيطاني بأنهم يقاطعونها وأن السرية المرابطة منهم بالمستوطنة غير مرغوب فيها.
 
وأضافت معاريف أنه رغم أن الكثير من جنود الكتيبة هم متدينون ومستوطنون وأن قائد الكتيبة المقدم يهودا يعتمر قبعة دينية، فإن كل ذلك لم يجدِ نفعا.
 
الجيش ينسحب من المدن
 وقالت هآرتس إن الجيش الإسرائيلي سينسحب من مراكز المدن الكبيرة يوم الجمعة، وسيعود إليها يوم الاثنين بعد الانتهاء من التصويت بانتخابات الرئاسة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش سيستكمل انتشاره استعدادا للانتخابات الرئاسية يوم الأحد القادم في التاسع من يناير/كانون الثاني.
 
"
إذا قرر الحاخام أليشيف الانضمام إلى حكومة ليكود والعمل فسيقدم موعد الانتخابات لتجرى في الأشهر القريبة القادمة
"
يديعوت أحرونوت
وأضافت أن التعليمات الصادرة لقوات الجيش تحت الاسم الحركي "رفع الستار" هي العمل من أجل السماح للفلسطينيين بخوض عملية انتخابات سليمة، ولكن بالمقابل مواصلة الجهود لمنع الإرهاب.
 
وأوضحت هآرتس أن الدخول إلى المدن سيتم بقرار من القيادة السياسية فقط في حالات توصف بأنها "قنابل متكتكة".
 
ولكن في هيئة الأركان العامة يقدرون أن الاحتمال لعمليات كبيرة يوم الإنتخابات لا يبدو عاليا، وذلك لأن الفصائل الفلسطينية المختلفة بما فيها حماس غير المشاركة بالانتخابات غير معنية بتشويش الإجراء الديمقراطي.
 
علاقات دافئة مع الأردن
قالت يديعوت أحرونوت إن أوساطا سياسية مقربة من وزارة الخارجية أكدت أن الوزير سيلفان شالوم سيزور الأردن هذا الشهر، ونقلت عن صحيفة العرب اليوم الأردنية أول أمس نبأ يفيد بأن شالوم سيزور عمان يوم 12 يناير/كانون الثاني وأنه في إطار الزيارة ستفرج إسرائيل عن بضعة سجناء أردنيين.
 
وأضافت أن مصادر سياسية رفيعة المستوى في الأردن ذكرت أن السفير سيعود إلى إسرائيل قبل نهاية هذا الشهر،  ومع ذلك فقد علمت يديعوت أحرونوت أن الأردنيين يشترطون زيارة شالوم بالإفراج عن 22 سجينا.
 
شارون لن ينبطح أمام الحاخامين
تحت هذا العنوان كتبت يديعوت أحرونوت تقول إن أرييل شارون لن يبعث بأي رسالة إلى الحاخام يوسف أليشيف الذي سيقرر ما إذا كانت كتلة يهدوت هتوراة ستنضم الى الحكومة أم لا.
 
وأضافت الصحيفة أن أليشيف المسمى على لسان الأصوليين الكثيرين "مُفتي الجيل" سيحسم أمره، فيما إذا كانت يهدوت هتوراة ستنضم للحكومة إلى جانب ليكود والعمل، وهكذا تؤجل الانتخابات.
 
أما إذا قرر أليشيف الانضمام فسيقدم موعد الانتخابات لتجرى في الأشهر القريبة القادمة. وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا لم تتم بلورة اتفاق فإن شارون سيتوجه إلى الانتخابات مباشرة.
 
تركيا وسوريا
"
لا تتوقعوا مني أن أكشف هنا ما يفترض أن يكون خلف الأبواب المغلقة، يمكنني فقط أن أقول إن للسوريين نية طيبة، وهم حقا يريدون استئناف المسيرة السلمية
"
غل/ معاريف
وقالت معاريف إن وزير الخارجية التركي عبد الله غل أكد لإسرائيل أن السوريين معنيون بالسلام، وأنه سينقل اليوم إلى رئيس الوزراء أرييل شارون رسالة من دمشق بشأن إعادة عظام إيلي كوهين.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الرسالة بشأن كوهين تلقاها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حين زار دمشق الأسبوع الماضي بعد أن طلبت إسرائيل منه استيضاحا حول إمكانية إعادة عظام كوهين ألذي ألقي القبض عليه العام 1965 وأُعدم بتهمة التجسس. 
 
وردا على سؤال ما إذا كان يحمل رسائل أخرى من القيادة السورية أجاب "لا تتوقعوا مني أن أكشف هنا ما يفترض بأن يكون خلف الأبواب المغلقة، يمكنني فقط أن أقول إن للسوريين نية طيبة، وهم حقا يريدون استئناف المسيرة السلمية وأن يكونوا جزءا منها".
المصدر : الصحافة الإسرائيلية
كلمات مفتاحية: