أفادت الرأي الأردنية الرسمية اليوم الثلاثاء أن السلطات الأمنية اعتقلت الشهر الماضي شابا يبلغ من العمر 18 سنة بتهمة استخدام الإنترنت لتوجيه تهديدات بشن هجمات.

 

وبيّنت التحقيقات -حسب الصحيفة- أن المتهم مراد خالد صالح العصيدة الذي وصفته بحمل الفكر التكفيري كان ينوي الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وإلحاق الضرر بالمرافق والأملاك العامة وإيقاع الرعب بين الناس.

 

وذكرت الرأي أن التحقيقات أشارت إلى أن المتهم أقدم على تهديد دائرة المخابرات العامة والعاملين فيها باستخدام العنف، حيث وجه من خلال موقعه الإلكتروني رسالة بعنوان "يا أوباش" إلى الموقع الإلكتروني لدائرة المخابرات العامة تحمل في طياتها عبارات التهديد بالقيام بأعمال إرهابية واستخدام العنف.

 

وأوردت في نص الرسالة القول "اعلموا أننا بفضل الله استطعنا الوصول إلى عمقكم وصلبكم وسترون أيامكم السود قريبا وانتظروا يومكم القريب رغم إجراءاتكم الشيطانية، فكما وصلنا بفضل الله إلى نيويورك في عقر دار طاغوت العصر أميركا رغم كل الإجراءات فقد منّ الله علينا أن وصلنا وانتشرنا بينكم وقريبا سترون حتفكم".

 

وجاء في لائحة الاتهام التي أوردتها الصحيفة أن المتهم سافر مرتين إلى الضفة الغربية منذ أغسطس/آب 2003 حيث التقى بشخص اسمه أبو جميل وصفته بأنه إسلامي متشدد، وقد كان يحدثه عن أوضاع المجاهدين في أفغانستان والعراق بمن فيهم أبو مصعب الزرقاوي، مضيفة أنه كان يحدثه أيضا عن ضرورة محاربة الأنظمة العربية.

 

يشار إلى أن محكمة أمن الدولة الاستثنائية كانت قد حكمت على أبو مصعب الزرقاوي بالإعدام في أبريل/نيسان 2002، كما أن واشنطن تعتبره عدوها الرئيس بالعراق، وقد رصدت جوائز بمبلغ 25 ألف دولار مقابل إلقاء القبض عليه.

 

والزرقاوي فوق ذلك متهم مع 12 شخصا بالتخطيط لتنفيذ اعتداءات إرهابية بالأردن من بينها اعتداء على مبنى المخابرات بعمان.

المصدر : الرأي الأردنية