ماذا بعد 37 عاما على هزيمة يونيو 1967
آخر تحديث: 2004/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/17 هـ

ماذا بعد 37 عاما على هزيمة يونيو 1967

تناولت صحيفة القدس العربي موضوع الذكرى الـ37 لهزيمة يونيو/حزيران 1967 التي نجحت القوات الإسرائيلية عبرها في احتلال الضفة والقطاع والجولان السورية وسيناء، وذكرت أن الهزيمة كانت ثقيلة بكل المقاييس.


قمة تونس جاءت انهزامية مستسلمة وعكست هزالة النظام العربي الرسمي وقياداته مثلما عكست التهافت على عدم إغضاب الولايات المتحدة وإسرائيل

القدس العربي

ما يحز في النفس أن الوضع العربي حتى في ظل تلك الهزيمة كان أفضل من الآن، فإذا قارنا بين قمة الخرطوم ذلك الوقت وقمة تونس الأخيرة من حيث الحضور ومستوى الزعامات والنتائج يتضح حجم الهاوية التي انحدرنا إليها في 37 عاما.

قمة الخرطوم ردت على الهزيمة بمصالحة عربية جدية وتضامن عربي وقرارات رفضت الاستسلام رغم اتضاح حجم التفوق العسكري الإسرائيلي والدعم الأميركي الغربي اللامحدود لإسرائيل.

أما قمة تونس فجاءت انهزامية مستسلمة وعكست هزالة النظام العربي الرسمي وقياداته، مثلما عكست التهافت على عدم إغضاب الولايات المتحدة وإسرائيل، وتجنب أي إدانة للدولتين وجرائمهما المرعبة في العراق وفلسطين.

37 عاما منذ الهزيمة والأمة العربية تعود إلى الوراء، وتعجز بالكامل عن التوصل إلى التوازن الإستراتيجي مع الدولة العبرية رغم ما تملكه من ثروات هائلة مادية وبشرية.

شارون وصراعات اليمين
توقع عضو الكنيست الإسرائيلي طلب الصانع أن يتمكن رئيس الوزراء أرييل شارون من تمرير خطته للفصل الأحادي خلال جلسة حكومته غدا الأحد بعد إقالته وزيرين معارضين للخطة هما أفيغدور ليبرمان وبيني إيلون من كتلة الاتحاد الوطني.

وقال الصانع لصحيفة الرياض السعودية إن إقالة الوزيرين وما سيعقبها من تداعيات تتمثل بانسحاب أحزاب يمينية من الحكومة ستفتح الباب أمام حزب العمل للانضمام إلى حكومة الليكود.

وأضاف: أستبعد أن يقدم حزب العمل على إسقاط الحكومة على خلفية الانسحاب من غزة لأنه بذلك يضع يده بأيدي اليمين، وشارون عقب إقالته الوزيرين ضمن أغلبية من 11 وزيرا مقابل 10 معارضين.

إن العقبة الأهم التي ستواجه شارون ليست بالحكومة وإنما بالكنيست بعد إقرار الخطة حيث يتوقع انسحاب حزب المفدال وأعضاء الكنيست عن المفدال وعن التكتل القومي، الأمر الذي سيقود إلى حكومة مصغرة ستكون حكومة أقلية وبالتالي سيفقد شارون الأغلبية بالكنيست وسيكون من السهل إسقاطها.

البرلمان لإرضاء الأكراد
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن مصادر رشحت رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني لتولي رئاسة البرلمان العراقي الذي يتوقع إعلانه قريبا.

وأكدت مصادر مطلعة أن المؤتمر الوطني العراقي الموسع الذي ستنبثق عنه التشكيلة البرلمانية يجري الإعداد له، والمؤمل أن تضم اللجنة العليا 65 عضوا، وتمثل كل محافظة بشخصية على أن يكون لبغداد العاصمة أربع شخصيات. كما أن المؤتمر سيضم أعضاء من مجلس الحكم الانتقالي الذين لم تدرج أسماؤهم في التشكيلة الحكومية الجديدة. وأفاد المصدر أن فؤاد معصوم سيتولى الإشراف على اللجنة التي ستسعى لتشكيل البرلمان.

ويأتي اختيار طالباني كما يرى أغلب المراقبين محاولة لإرضاء الأكراد الذين يشعرون أنهم غبنوا بالتشكيل الحكومي الجديد.

الأنشطة الأميركية بالكويت
نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن النائب بمجلس الأمة جاسم الكندري مطالبته بوقف الضغوطات التي تمارسها السفارة الأميركية ووراءها الخارجية الأميركية بشؤون الكويت الداخلية.

وتقول الصحيفة إن الكندري أشار إلى أن الضغوطات لم تقتصر على إصدار التقارير السنوية الخاصة بحقوق الإنسان والديمقراطية والحريات الدينية في البلاد، وإنما ذهبت لوضع خطط عمل وإستراتيجيات وعقد اجتماعات وتمويل أنشطة كويتية ذات طابع سياسي محلي، وذلك بقصد توجيه السياسة الداخلية بعدة مجالات بشكل يتعارض مع أبسط قواعد احترام السيادة ومبادئ الممارسة الديمقراطية، مما يؤدي إلى تشويه سمعة الكويت في الخارج وفرض مشروع الشرق الأوسط الكبير.

جرس إنذار جديد لبوش
تحت عنوان "جرس إنذار جديد" قالت افتتاحية البيان الإماراتية: المظاهرات الحاشدة التي خرجت بروما احتجاجا على السياسات الأميركية بكثير من مناطق العالم، ينبغي أن تكون بمثابة جرس جديد ينبه الإدارة الأميركية لأخطائها، ويدفعها لمحاولة إصلاح وتغيير الكثير من مواقفها وسياساتها.

المظاهرات التي جرت بمناسبة زيارة الرئيس الأميركي لروما، ورفعت لافتات رافضة للحرب التي شنتها بلاده على العراق، وحذرت من استخدام الحرب على الإرهاب ذريعة لتفجير مناطق صراع جديدة، تعبر بلا شك عن قناعات الملايين الذين يرفضون تحول بلادهم لساحة قتال.

ولم يكن هؤلاء المتظاهرون وحدهم يرفضون السياسة الأميركية بل الكثير من الأصوات الأميركية كان لها مواقف مشابهة، وآخرها الملياردير المعروف جورج سورس أحد أبرز المستثمرين العالميين الذي صرح بأن الحرب على الإرهاب حولت الأميركيين من ضحايا إلى جناة.

كل هذه المواقف ينبغي أن تدفع الإدارة إلى تغيير سياستها في مختلف دول العالم وبالأحرى في الشرق الأوسط، حيث يجب عليها ألا تتردد في الخروج من مستنقع العراق وترد له سيادته كاملة.

إنها فرصة حقيقية أمام واشنطن لتكسب قلوب وعقول الشعوب عبر اتخاذ مواقف أكثر تقيدا بالقوانين الدولية، وأكثر احتراما لرغبات وتطلعات شعوب العالم.

باريس تريد قرارا واضحا
قالت صحيفة القبس الكويتية إن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية هيرفي لارسو أكد أن بلاده تصر على أن ينص القرار الذي يناقش بمجلس الأمن حول العراق على السيادة الكاملة والجوهرية والصادقة.

وقال إن وزير الخارجية الفرنسي ميشال يارنيه أكد للمبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي أن باريس تريد أن تكون عملية نقل السيادة للعراقيين صادقة، وأشار إلى أن تقدما قد أحرز بمجلس الأمن إلا أنه ليس كافيا، فالنسخة المعدلة من مشروع القرار الأنغلوأميركي لا تزال تتطلب تعديلات عليها.

وعلمت الصحيفة أن باريس تطالب بإدخال رزنامة لعمل القوات المتعددة الجنسيات، وأن يكون القرار واضحا حول مسألة السيادة بالنسبة لسيطرة الحكومة العراقية المؤقتة على الموارد الطبيعية وخاصة النفطية، وأن يزال الغموض حول العلاقة الأمنية بين القوات الدولية والحكومة العراقية.


السعودية دعت الأئمة للقنوت على الفئة الضالة بالصلوات الجهرية وإبراز موقف الشرع من الإرهابيين علانية

الحياة

الحماية بالقنوت من الإرهاب

قالت صحيفة الحياة: إن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في السعودية دعت الأئمة للقنوت على الفئة الضالة بالصلوات الجهرية, وإبراز موقف الشرع من ممن أسمتهم الإرهابيين علانية.

وحذر وكيل الوزارة عبد العزيز العمار الذين يتوانون عن تنفيذ تعليمات الوزارة بالدعاء على الفئة الضالة من المساءلة والمحاسبة, مشيرا إلى أن الاستجابة لدعوة الوزارة ستكون واسعة النطاق إذ إن هناك من الأئمة من بادر بالدعاء على فئة الإرهابيين قبل الدعوة, وأرجع ذلك لحسهم الوطني وحرصهم على توعية مواطنيهم بمخاطر الفكر المنحرف والمتعاطفين معه.

المصدر : الصحافة العربية