الأمم المتحدة تشرع في برنامج طوارئ بدارفور
آخر تحديث: 2004/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/17 هـ

الأمم المتحدة تشرع في برنامج طوارئ بدارفور

تحدثت صحيفة ذي غارديان البريطانية في تقرير على صدر صفحتها الأولى عن الأزمة في إقليم دارفور بغربي السودان, مشيرة إلى أن الأمم المتحدة ستشرع في برنامج طوارئ لمدة 90 يوما لإغاثة الإقليم المنكوب، في ضوء صدور تحذيرات من احتمال أن تؤدي الأزمة إلى هلاك 300 ألف شخص.


هيئات الإغاثة الدولية العاملة بدارفور تنحي باللائمة على تجاهل المجتمع الدولي لأوضاع الإقليم وإعاقة حكومة الخرطوم لعمليات الإغاثة

ذي غارديان

وأعلن المسؤولون الأمميون في مؤتمر عُقد بجنيف لبحث قضية دارفور أن الوضع في هذا الإقليم يمكن أن يتحول إلى كارثة واسعة النطاق ما لم يتم تقديم مساعدات الأزمة, والتي قدرت قيمتها بنحو 128 مليون دولار.

وتشير الصحيفة إلى أن هيئات الإغاثة الدولية العاملة في دارفور تُنحي باللائمة على تجاهل المجتمع الدولي للأوضاع بدارفور من جهة, وإعاقة الحكومة السودانية لعمليات إغاثة السكان من جهة أخرى.

بلير يدافع عن سياساته
أشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى لقاء رئيس الوزراء توني بلير مع هيئة الإذاعة البريطانية والذي دافع فيه عن علاقات بلاده الوثيقة بالولايات المتحدة، كما دافع عن قراره مشاركة الولايات المتحدة في الحرب على العراق.

وشدد بلير على أن تحالف لندن مع واشنطن يعتبر جزءا أساسيا من السياسة الخارجية، ويقدم فائدة كبيرة لبريطانيا التي يرى أن من الضروري أن تحافظ على موقعها ومكانتها في أوروبا.

وأضاف أن علاقات بلاده الخارجية تنقسم إلى قسمين: الأول هو عضويتها في الاتحاد الأوروبي والثاني هو تحالفها مع الولايات المتحدة، وقال إنه لا يرى أي تعارض بين الاثنين.

ولم يصدر عن رئيس الوزراء البريطاني أي توجه أو إشارة إلى احتمال تنحيه أو تخليه عن منصبه قبل موعد الانتخابات العامة البريطانية المتوقعة في مايو/أيار 2005، حيث اعتبر أنه مازال أمامه الكثير لعمله وإنجازه.

وفي الشأن العراقي قال بلير إن الآراء تعددت بين مؤيد ومعارض بشأن دخول بريطانيا في هذه الحرب، ولكنه أشار إلى أنه مازال يعتقد أن العراق أفضل حالا بدون وجود صدام حسين.


استقالة تينين وبافيت من CIAسيؤدي حسب بعض المسؤولين في الحكومة إلى فراغ في السلطة والقوة اللتين كانت تتميز بهما الوكالة

نيويورك تايمز

فراغ القوة في CIA

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن مغادرة كل من مدير وكالة الاستخبارات المركزية جورج تينيت ونائب مدير العمليات المسؤول عن فرق التجسس في الوكالة جيمس بافيت سيؤدي بحسب بعض المسؤولين في الحكومة إلى فراغ في السلطة والقوة اللتين كانت تتميز بهما الوكالة، لاسيما أن تينيت الذي شغل المنصب لسبع سنوات متواصلة كان يمسك بزمام الأمور بقبضة من حديد ليس فقط في الوكالة بل وفي مواجهة المؤسسات المنافسة الأخرى.

وتشير الصحيفة إلى أنه بشغور المنصب تنتهي فترة مميزة من الاستقرار شهدتها الوكالة.

المصدر :
كلمات مفتاحية: