تعددت اهتمامات صحف اليوم بين الكشف عن فضائح جنسية في صفوف قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة, وبرنامج الرئيس العراقي الجديد الذي يسعى لإنقاذ الأوضاع المتردية في العراق, والتفسيرات الجديدة التي يقدمها الأميركيون للسيادة في العراق.

فضائح جنسية


تواجه إدارة بوش أسوأ أزمة عرفتها البلاد منذ الحرب العالمية الثانية, إنها أزمة قيادة وأزمة سمعة وأزمة قدرات عسكرية وهيبة معنوية

باترك سيل/ الحياة
فتحت عنوان فضائح جنسية لقوات حفظ السلام قالت صحيفة الحياة إن كتابا سيصدر في الولايات المتحدة مطلع الأسبوع المقبل عن فضائح جنسية وجلسات مجون وعربدة في صفوف قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة, كتبه موظفون حاليون وسابقون في المنظمة الدولية.

ويسرد الكتاب الذي يحمل عنوان "جنس طارئ وتدابير أخرى يائسة: قصة حقيقية من الجحيم على الأرض" تفاصيل حفلات قوات حفظ السلام الماجنة والمفعمة بالكحول والمخدرات وحوادث نهب وفساد على أيدي الإدارات العليا في المنظمة الدولية في منتصف التسعينيات في كمبوديا وهاييتي والصومال.

وتلفت الصحيفة إلى أن مسؤولين في المنظمة هددوا بطرد اثنين من المؤلفين هما هايدي بوستلايت وأندرو تومسون. إذ تمنع قوانين الأمم المتحدة موظفيها من نشر مذكراتهم، ويعتبر المؤلف الثالث والموظف السابق في المنظمة كينيث ماكاين كاتبا محترفا.

وفي الصحيفة ذاتها كتب باترك سيل "تواجه الولايات المتحدة، رغم تردد إدارة بوش في الاعتراف بذلك، أسوأ أزمة عرفتها البلاد منذ الحرب العالمية الثانية. إنها أزمة قيادة وأزمة سمعة وأزمة قدرات عسكرية وهيبة معنوية".

وأضاف أن المطلوب الآن هو تغيير عاجل وجذري في الإستراتيجية وفي المناصب الحكومية العليا. ولكن هل يمكن للرئيس جورج بوش في وضعه الحرج المتأزم أن يقدم على هذا التغيير وهو الذي أثبت أن إمكاناته الذهنية والخلقية يرثى لها؟

تحديات الحكومة العراقية
وفي الشأن العراقي "امتصاص البطالة أكبر تحديات الحكومة العراقية الجديدة" هو عنوان افتتاحية صحيفة الأهرام المصرية والتي قالت إن غازي الياور الرئيس العراقي الجديد دعا إلى الوحدة الوطنية بين مختلف فئات وطوائف المجتمع العراقي وإلى العمل والتكاتف معا من أجل بناء عراق حر ومستقل، فهذا هو الطريق الوحيد لاختصار فترة الاحتلال وتقريب لحظة الاستقلال والتمتع بالسيادة الكاملة.

وأضاف الياور يجب أن تتكاتف كل جهود الشعب العراقي من أجل تكوين مؤسسات ومنشآت قادرة على أداء المهام المطلوبة منها بلا تجاوز, فالمهمة الرئيسية في هذه الفترة تتمثل في العمل بأقصى طاقة ممكنة من أجل توفير كل الخدمات الضرورية والأساسية للمواطن العراقي.

وفي الشأن ذاته ذكرت صحيفة الرأي العام الكويتية أن الرئيس العراقي الجديد أكد سعيه لتنقية العلاقات العراقية العربية وتعزيزها، كذلك العلاقات العراقية الإقليمية وتفعليها، وإنهاء وتصفية أي خلاف مع الأشقاء والجيران والعالم.

وأضافت أن الياور أكد لوسائل الإعلام العراقية أهمية تفعيل الدور العراقي في المحافل العربية والدولية واستعادة حقوق العراق والعمل على إلغاء مديونياته.

وحدد أهم ملامح برنامجه الرئاسي، مبتدئا إياه بإعادة الأمن والاستقرار، وتأهيل الجيش والشرطة والأجهزة الأخرى بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني وتجمعات المواطنين، وإعادة المفصولين إلى وظائفهم وتعويضهم وإيجاد فرص عمل للعاطلين وتحسين مستوى معيشة المتقاعدين واستكمال بناء هياكل الدولة ومؤسساتها.

اقتراح لبناني
نقلت صحيفة المستقبل اللبنانية عن رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قوله إن لبنان سوف يقترح نقل مقر منظمة الدول المُصدرة للنفط أوبك من العاصمة النمساوية فيينا إلى بيروت, واعداً بمنح كل التسهيلات اللازمة لتحقيق هذه الغاية.


يريد باول أن يقنع العالم بأن استمرار القوات الأميركية في عملها لا يتناقض مع قيام الحكومة الجديدة بمهامها، إنهم يعطون لأهوائهم حريتها في العراق

الخليج/ الإماراتية
وقد وجد هذا الاقتراح صدى طيباً لدى بعض أعضاء أوبك, وكان أبرز المُرحبين به وزير الطاقة الكويتي الشيخ أحمد فهد الصباح, الذي أكد دعم بلاده رغبة لبنان في هذا الإطار.

معنى جديد للسيادة
افتتاحية صحيفة الخليج الإماراتية قالت إن وزير الخارجية الأميركي كولن باول قدم تفسيرا جديدا لمعنى السيادة العراقية فقال إن الحكومة الجديدة ستكون لها سيادة كاملة غير أنه أكد في نفس الوقت أن الحكومة المؤقتة الجديدة في العراق لن يكون لها حق الاعتراض على العمليات العسكرية المستقبلية للقوات الأميركية.

وأضافت "يريد المسؤول الأميركي أن يقنع العالم بأن استمرار القوات الأميركية في عملها كما ترى لا يتناقض مع قيام الحكومة الجديدة بمهامها. فهم يعطون لأهوائهم حريتها في العراق.

مخاطر هذا المشروع شنيعة، فهو يحمل في رحمه مشروع حرب أهلية. إذ إن استمرار الوجود الأميركي يستفز معظم العراقيين، وسيدفع بالكثير منهم إلى مقاومته".

المصدر : الصحافة العربية