تنوعت اهتمامات غالبية الصحف العربية اليوم بين الشأن الفلسطيني والتعاون الأمني بين الكويت والعراق, بالإضافة إلى البرنامج النووي الإيراني وتمسك طهران بحق استغلال الطاقة النووية سلميا, وأخيرا الاستياء الكردي من قرار مجلس الأمن الأخير بحق العراق.

إهمال وتجاهل


وصلنا إلى حالة ندرس فيها إعلان الانفصال عن حركة فتح، إلا أن الذي يؤخر أخذ ذلك القرار بشكل نهائي هو شعور الكتائب بأنها هي الجزء الأصيل من الحركة

نايف أبو شرخ/ القدس العربي

فقد قال نايف أبو شرخ أحد قادة كتائب شهداء الأقصى لصحيفة القدس العربي: إننا وصلنا إلى حالة ندرس فيها إعلان الانفصال عن حركة فتح، إلا أن الذي يؤخر أخذ ذلك القرار بشكل نهائي هو شعور الكتائب بأنها هي الجزء الأصيل من الحركة.

وأضاف: بتنا نشعر بالعار والاشمئزاز من انتمائنا لهذه الحركة التي يقودها المنتفعون. وأكد إهمال قيادة الحركة للجناح العسكري الذي ترك مصير أفراده إلى المجهول، منوها بأن الكتائب بعثت بالعديد من الرسائل لأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيسها ياسر عرفات، لكن دون جدوى.

وعن المبادرة المصرية قال أبو شرخ: لن نلتزم بها إذا لم يتم الحوار معنا وجها لوجه، مشيرا إلى أنه لغاية الآن لم يتحدث أحد مع الكتائب بشأنها.

من ناحيته أقر عضو اللجنة الحركية العليا لفتح وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني حاتم عبد القادر بأن كتائب شهداء الأقصى تواجه إهمالا شديدا وأفرادها يعيشون كمنبوذين عن فتح، وأن القيادة السياسية لفتح ضد كتائب شهداء الأقصى.

أسلحة عراقية
قالت صحيفة الوطن السعودية إن السلطات الأمنية الكويتية عثرت على كميات من الأسلحة في سقف أحد المساجد بمنطقة اليرموك وسط العاصمة الكويت. وذكرت مصادر الأمن أنها من مخلفات الأسلحة العراقية، وكانت مخبأة في سقف المسجد.

وتم الكشف عن هذه الأسلحة عن طريق الصدفة عندما كانت تجرى أعمال صيانة للتكييف المركزي في سقف مسجد، وقال إمام المسجد إن عمال الصيانة والترميم عثروا على مجموعة متنوعة من الأسلحة بينها رشاشات ومسدسات وقنابل كانت مخبأة في سقف المسجد بعناية، ولا تستطيع العين المجردة أن تشاهدها.

وقال مصدر مسؤول في الأجهزة الأمنية الكويتية إنه لم توجه أي اتهامات جنائية ولكن التحقيق جار للوقوف على التفاصيل وكيف وصلت هذه الأسلحة إلى سقف المسجد، وما هو الهدف من إخفائها، ومن المتورط في هذا الأمر.

من جانب آخر قالت صحيفة الرياض السعودية إن بغداد دعت الكويت إلى إعادة فتح الحدود بين البلدين واعتماد وثائق السفر العراقية للتنقل بين البلدين. جاء ذلك أثناء اجتماع أمني بين مسؤولين كويتيين وعراقيين عقد في الجانب الحدودي الشمالي للكويت تضمن التوقيع على محضر بتفعيل العمل بالمواثيق والمعاملات الدولية التي تربط البلدين.

وبعد الاجتماع قال رئيس الوفد العراقي العميد علي الموسوي قائد القوات الجنوبية إن الجانب الكويتي وعد بدراسة مقترح إعادة فتح الحدود بين البلدين واعتماد وثائق السفر العراقية.

وقد كشفت مصادر أمنية كويتية حضرت اللقاء أن الجانبين اتفقا على تبادل المعلومات الأمنية وخاصة عمليات التهريب، وأن الجانب العراقي طلب تدريب كوادر المنافذ العراقية والمساعدة في تزويده بدوريات شرطة وبناء مركز أمن جديد في منطقة صفوان الحدودية.

البرنامج النووي الإيراني
وردا على هواجس ومواقف دول مجموعة الثماني المشاركة في قمة سي آيلاند حيال البرنامج النووي الإيراني، قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي أكد حق طهران المشروع في الاستفادة من الطاقة النووية لأغراض سلمية، واصفا هذه المواقف بأنها غير منطقية وتتعارض مع الواقع وأنها نوع من ممارسة الضغوط وتصعيد الأجواء الإعلامية.

وكرر آصفي تأكيد إيران الالتزام التام بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، وأوضح أن بلاده أثبتت ذلك على عمليا من خلال تعاونها الواسع النطاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وألمح إلى أن طهران قد تعيد النظر في تعاونها مع المجتمع الدولي في هذا الإطار.

استياء كردي


رئيس حكومة أربيل يهدد الأميركيين بكشف الحقائق المخفية وراء الكواليس متهماً إياهم بمحاولة إرضاء الآخرين على حساب الأكراد

الحياة

تحدثت صحيفة الحياة اللندنية عن تفاعل الاستياء الكردي من تجاهل قرار مجلس الأمن رقم 1546 الذي أغفل ذكر قانون الإدارة الانتقالية وما فيه من ضمانات لهم، حيث اعتكف نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن برهم صالح في كردستان رافضاً العودة إلى بغداد حتى تحديد صلاحياته بدقة.

كما هدد رئيس حكومة أربيل نيتشروان البرزاني الأميركيين بكشف ما وصفها بالحقائق المخفية وراء الكواليس، متهماً إياهم بمحاولة إرضاء الآخرين على حساب الأكراد.

ونقلت الصحيفة عن ممثل لحزب مسعود البرزاني اتهاماته الإدارة الأميركية بالسعي إلى إجبار الأكراد على الانفصال أو خوض حرب أهلية، في حين حاول رئيس الحكومة المؤقتة إياد علاوي تبديد الاحتقان السياسي الناجم عن استياء الأكراد بتراجعه عن قرار حل البشمركة.

المصدر : الصحافة العربية