اعتبرت صحيفة الإندبندنت أن اختيار إياد علاوي الذي يتمتع بصلات قوية مع المخابرات المركزية الأميركية لرئاسة الحكومة العراقية سيجعل من الصعب على بريطانيا والولايات المتحدة أن تقنعا باقي دول العالم بأنه قادر على رئاسة حكومة مستقلة.


علاوي هو صاحب المزاعم المثيرة للجدل بقدرة نظام صدام على استخدام أسلحة الدمار الشامل خلال 45 دقيقة من صدور الأوامر بذلك

الإندبندنت

وتقول الصحيفة إن علاوي هو صاحب المزاعم المثيرة للجدل بقدرة نظام صدام حسين على استخدام أسلحة الدمار الشامل خلال 45 دقيقة من صدور الأوامر بذلك.

وتضيف أنه رغم استقالة علاوي من اللجنة الأمنية التابعة لمجلس الحكم العراقي احتجاجا على العمليات العسكرية الأميركية في الفلوجة ومعارضته لتسريح الجيش العراقي، فإن سمعته بين العراقيين كأحد المتعاملين بداية مع مخابرات صدام ثم مع المخابرات الخارجية البريطانية وأخيرا المخابرات المركزية الأميركية، سيجعل من المستحيل أن يقبله العراقيون باعتباره زعيما لدولة عراقية مستقلة.

رئيس الوزراء العراقي
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن اختيار علاوي رئيسا لوزراء الحكومة العراقية الجديدة يعكس تفردا أميركيا في اتخاذ القرارات بعيدا عن أي دور للأمم المتحدة أو العراقيين أنفسهم.

وتضيف الصحيفة أن علاقة علاوي مع جهاز المخابرات الأميركية (سي آي أي) وعلاقته القوية بالولايات المتحدة قد تشكل عائقا لدى العراقيين في تقبل القرار خاصة بعد تنامي الرأي العام المعادي لأميركا بالمنطقة. ويبدو أن إعلان اختيار علاوي رئيسا للوزراء قد أثار دهشة في أوساط الأمم المتحدة.

كما تشير الصحيفة إلى أن اسم علاوي كان جاء ثالثا في قائمة ترشيحات الأخضر الإبراهيمي لرئاسة الوزراء وأنه لم يكن خياره الأول، وأرغم على الموافقة لإرضاء آخرين.

شارون يطرح خطته الأحد
في الوقت الذي تحدثت فيه معظم الصحف عن تراجع شارون عن طرح خطة الانفصال التدريجية من قطاع غزة على طاولة الحكومة للتصويت عليها في جلستها الأسبوعية التي ستعقد غدا الأحد نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصادر سياسية إسرائيلية أن رئيس الحكومة أرييل شارون قرر ظهر يوم أمس الجمعة طرح الخطة على الوزراء في جلسة الأحد وأنه توصل لقراره هذا بعد التشاور مع مقربيه.

وتشير التقديرات السياسية بحسب الصحيفة إلى أنه من المنتظر أن تصادق الحكومة في جلستها الأسبوعية المرتقبة على الخطة برمتها، وبعدها ستتم المصادقة على كل مرحلة من المراحل الأربع بشكل منفرد.

وتلفت الصحيفة إلى أن مصادر سياسية إسرائيلية أشارت إلى أن خطة الانفصال أدت لتلاسن حاد وتبادل الاتهامات بين شارون ووزير المالية بنيامين نتنياهو. وقد نقل مقربو شارون أن نتنياهو يحاول تقويض خطة الانفصال بكل طاقاته لأنه بدأ يشم رائحة السلطة.

الأسلحة النووية المفقودة
كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن دبلوماسيين أميركيين زائرين لطرابلس التقوا بمسؤولي الاستخبارات الليبية بعد أيام من إعلان ليبيا تخليها عن السعي لامتلاك أسلحة نووية 19 ديسمبر لإبلاغهم أن كميات كبيرة من الأجهزة النووية التي اشترتها ليبيا قد فقدت.

الصحيفة أوضحت أن المعدات عبارة عن مكونات حساسة لآلات تستخدم في تخصيب اليورانيوم تم شراؤها في وقت سابق.

وتشير الصحيفة إلى أن الجميع في حالة انتظار لظهور هذه المعدات وأن البحث لايزال جاريا منذ أربعة أشهر مخافة أن تقع هذه المعدات بأيدي دول أخرى أو جماعات تسعى لامتلاك أسلحة نووية.

انتحار بسبب سياسات بريطانيا
صدرت صحيفة الإندبندنت البريطانية صفحتها الأولى بخبر عنوانه "شاب أفغاني طموح ينتحر بسبب السياسات البريطانية".

وتسرد الصحيفة تفاصيل قيام الشاب -بسبب آرائه السياسية- بترك دراسته بكلية طب الأسنان والرحيل عن أفغانستان للتخلص من بطش حكومة طالبان آنذاك وسافر في رحلة شاقة إلى بريطانيا لأجل الحصول على اللجوء.

وفور وصول الشاب ويدعى زكريا غلام سالم إلى هناك تم ترحيله لغلاسغو وعاش في شقة زودته بها الهيئة المختصة بطالبي اللجوء ببريطانيا.

ولكن عندما حاول إكمال دراسته بكلية الأسنان أو الحصول على عمل مناسب رفضت السلطات ذلك، وكان عليه أن يعتمد فقط على المساعدات التي توفرها له الحكومة.

وتتابع الصحيفة أن زكريا تعرض لاعتداءات من قبل عصابات التمييز العنصري. ورغم أن وزير الداخلية البريطاني أعلن الموافقة على إقامة خمسة عشر ألف عائلة كانت تطالب باللجوء إلا أن زكريا استثنى من القرار لكونه أعزب، وتم إبلاغه بأنه سيرحل عن بريطانيا وتتم إعادته لأفغانستان، ودفعه اليأس للإقدام على الانتحار داخل شقته.


أغلبية الناخبين داخل حزب العمال تنظر إلى بلير على أنه عائق أمام وصول الحزب لرئاسة الحكومة فحوالي60% يعتقدون أن على بلير أن يستقيل الآن أو قبل الانتخابات

الديلي تلغراف

هل يستقيل بلير من حزبه؟

ذكرت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية أن غوردون براون يتقدم على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في استطلاعات الرأي داخل الحزب, ليكون زعيم الحزب لخوض الانتخابات العامة المقبلة.

وتضيف الصحيفة أن أغلبية الناخبين داخل حزب العمال تنظر إلى بلير على أنه عائق أمام وصول الحزب لرئاسة الحكومة. فحوالي 60% يعتقدون أن على بلير أن يستقيل الآن أو قبل الانتخابات.

وتقول الديلي تلغراف إنه بعد أقل من أسبوعين على موعد الانتخابات, تراجع حزب المحافظين بمقدار خمس نقاط, ليحصلوا على 34% من أصوات الناخبين وفقا لاستطلاعات الرأي, في حين خسر حزب العمال نقطتين ليصل إلى 33% من الأصوات.

إلا أن الدعم الذي تحصل عليه الأحزاب الأخرى تضاعف خلال الشهر الماضي, فحزب الديمقراطيين الأحرار الذي يسعى إلى تحويل الانتخابات لتصويت بشأن الحرب على العراق, تقدم بمقدار نقطتين ليحصل على 21% من أصوات الناخبين.

وتعتبر التلغراف استطلاعات الرأي هذه ضربة قوية لبلير الذي يحاول استعادة سلطاته والقضاء على التوقعات داخل حزب العمال باحتمال استقالته.

المصدر :