صفقة تبادل الأسرى تصل المرحلة الحاسمة
آخر تحديث: 2004/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/27 هـ

صفقة تبادل الأسرى تصل المرحلة الحاسمة

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية نقلا عن مصدر إسرائيلي رفيع أن صفقة تبادل الأسرى بين تل أبيب وحزب الله وصلت لمرحلة حاسمة, حيث وصلت عند النقطة التي يتوجب فيها أن تتسلم إسرائيل معلومات عن طيارها المفقود رون أراد وجثته, مقابل إطلاقها سراح الأسير اللبناني سمير القنطار وأسرى فلسطينيين.


كشفت إسرائيل معلومات تتعلق بالدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة الذين فقدوا في بيروت عام 1982 إذ زعمت أنه تم أسرهم من قبل القوات المسيحية بزعامة إيلي حبيقة وتم قتلهم لاحقا وإحراق جثثهم

هآرتس

وتشير الصحيفة إلى أن الطرفين يسعيان لإبرام صفقة تبادل الأسرى قبل أن تنتهي ولاية الرئيس الألماني الحالي جوهانز راو التي لم يتبق منها سوى أسابيع قليلة حيث تلعب بلاده دور الوسيط بين الطرفين.

وكان راو وعد بالعفو عن سجينين لبنانين وآخر إيراني من السجون الألمانية, حيث تخشى الأطراف المعنية من عدم التزام الرئيس الألماني القادم بما تعهد به سلفه, وبالتالي إفشال الصفقة.

من جانبها كشفت إسرائيل عن معلومات تتعلق بالدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة الذين فقدوا في بيروت عام 1982, إذ زعمت أنه تم أسرهم من قبل القوات المسيحية بزعامة إيلي حبيقة, وتم قتلهم لاحقا وإحراق جثثهم.

المقاومة تحد جديد للاحتلال
علقت صحيفة واشنطن بوست الأميركية على تصاعد المقاومة الشيعية جنوبي العراق وقالت إنها تمثل تحديا عسكريا وسياسيا جديدا لقوات الاحتلال أكثر مما تمثله المقاومة السنية في الشمال.

وقالت الصحيفة إنه رغم أن قوات الاحتلال الأميركية والبريطانية وجهت ضربات قوية لقوات الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر خلال الأسبوع الماضي, فإن القتال مازال مستمرا في أربع مدن بالجنوب, منها مدينة العمارة القريبة من الحدود الإيرانية التي بدأ فيها القتال للمرة الأولى.

وأضافت الصحيفة أن السياسة الأميركية التي تتبعها مع أنصار الصدر تتمثل في استمرار المواجهات مع قوات الصدر والضغط عليه، مع السماح بإجراء مفاوضات مع قيادات شيعية محلية كما حدث في مدينة الفلوجة العراقية, مستغلة حالة الانقسام بين الجماعات الشيعية.


أعلن قائد قوات الاحتلال الأميركي بالعراق ريكاردو سانشيز وقف كافة أشكال التعذيب التي كانت تمارس على الأسرى العراقيين بما فيها استخدام القوة ومنع النوم إلا في حالات استثنائية جدا

الأوبزرفر

تصوير معسكر الرعب

تحت عنوان حراس أميركيون يصورون الضرب في معسكر الرعب، أكدت صحيفة أوبزرفر البريطانية في تقرير لها أن هناك العشرات من أشرطة الفيديو التي تصور الحراس الأميركيين وهم يعتدون بشكل وحشي على المعتقلين في سجن خليج غوانتانامو.

وأضافت الصحيفة أن الذي كشف تلك المعلومات للمرة الأولى هو السجين البريطاني طارق ديرجول الذي جرى إطلاق سراحه مؤخرا من معتقل غوانتانامو، بعد أن امتلك الشجاعة وتحدث في هذا الأمر.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في حالة ثبوت صحة أقوال ديرجول، فإن هذا يثبت أن الاعتداءات الوحشية على المعتقلين أصبحت إحدى السمات الأساسية للحرب الأميركية على ما يسمى الإرهاب.

وأوضحت الصحيفة أن هذه المعلومات تأتي في الوقت الذي أعلن فيه قائد قوات الاحتلال الأميركي بالعراق الجنرال ريكاردو سانشيز قراره بوقف كافة أشكال التعذيب التي كانت تمارس على الأسرى العراقيين بما فيها استخدام القوة ومنع النوم إلا في حالات استثنائية جدا.

المصدر :