تأخر دول عديدة في التنديد بإعدام بيرغ يدل على عمق المستنقع الأخلاقي الذي آل إليه الوضع بالعراق، وعلى أن واشنطن فقدت مصداقية مزاعمها هناك

ساوث تشاينا مورنينغ بوست


علقت الصحف الأجنبية اليوم على تداعيات فضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين، فاعتبرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست الصينية أن تأخر دول عديدة في التنديد بإعدام المواطن الأميركي المدني نيكولاس بيرغ في العراق يدل على عمق المستنقع الأخلاقي الذي آل إليه الوضع بالعراق.

ودعت الصحيفة الرئيس الأميركي جورج بوش إلى محاسبة المسؤولين الحقيقيين عن انتهاك حقوق السجناء العراقيين، وإلى نقل السلطة كاملة إلى العراقيين.

وقالت الصحيفة إن "مزاعم الأميركيين بأنهم قادوا غزو العراق لنشر الديمقراطية والازدهار تفقد مصداقيتها أمام الصور التي تظهر بأن المحتل ليس أفضل من الديكتاتور السابق".

وأضافت الصحيفة "لكن الحل لا يكمن في الرعب الذي رأيناه في إعدام بيرغ، بل يكمن في فتح تحقيق شامل في ممارسات الجنود الأميركيين والبريطانيين حتى الوصول إلى أعلى المسؤولين الحقيقيين عن الانتهاكات، وفي معرفة ما إذا كانت مثل هذه الانتهاكات تمارس في مراكز اعتقال أخرى في العالم في إطار الحرب ضد الإرهاب".

وخلصت الصحيفة إلى أنه "آن الأوان للرئيس بوش أن يمارس الديمقراطية والمسؤولية اللتين يعظ بهما، وأن يتوقف عن حماية رمسفيلد وغيره عله يستعيد الأمانة الأخلاقية اللازمة لنقل السيادة والسلطة بشكل كامل وحقيقي إلى العراقيين تحت إشراف الأمم المتحدة".

أما صحيفة ديلي ميرور البريطانية فقد قالت في افتتاحيتها إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أصر على أنه لا توجد هناك أدلة تؤكد مصداقية ما قيل عن ضلوع جنود بريطانيين في عملية تعذيب الأسرى العراقيين في سجن أبوغريب، مشككا في صحة الصور التي نشرت عبر وسائل الإعلام.

وقالت الصحيفة "على بلير أن يعي أفضل من ذلك، وإن الصور التي نشرت في أكثر من صحيفة بريطانية وعالمية ورآها العالم أجمع لا يمكن أن تكون إلا حقيقة، وإنه ربما لم يتم إثبات وجود تعذيب منهجي منظم ولكن ما جرى لا يمكن إنكاره".

وأضافت الصحيفة "يبدو أن بلير قد عقد الأمور بفشله في الاعتراف بضرورة مواجهة الإدارة الأميركية لما اقترفه جنودهم من أعمال بحق الأسرى التي زعموا أنهم تلقوا أوامر للقيام بها".

وأشارت الصحيفة إلى أنه "بعكس رأي الناس في الدول الغربية حيال هذا الموضوع فهم يرون أن موضوع تعذيب الأسرى أهون من غيره، فإن العرب والمسلمين جميعا لا يحكمون على الوحشية والفظاعة بكونها أفضل أو أسوأ ولا يقارنون بينها، خاصة أنهم يعلمون أن صور تعذيب الجنود الأميركيين للأسرى العراقيين ما هي إلا قليل من كثير غيرها".

وخلصت الصحيفة إلى أنه "على بلير أن يعلم أنه لن يصل إلى أي نقطة بإنكاره لهذه الحقيقة".

بلير وبوش
وبشأن الانتقادات الموجهة لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير لإصراره على تحالفه الإستراتيجي مع الرئيس الأميركي جورج بوش، قالت صحيفة غارديان البريطانية إن عددا من الشخصيات البارزة في حزب العمال البريطاني تدفع بالمزيد من الضغوط على بلير من أجل إعلان انفصاله جهرا عن إدارة بوش، وبالتالي يظهر موقفا بريطانيا مستقلا تجاه قضايا الشرق الأوسط وحفظ السلام في العراق والانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأشارت الصحيفة إلى أنها استطلعت آراء عددا من مسؤولي الحزب من كافة الأجنحة خلصت إلى أن على بلير انتهاز الفرصة الآن لإعادة النظر في طريقة معالجة الشؤون الخارجية.

ونقلت الصحيفة عن هؤلاء المسؤولين نصيحتهم لرئاسة الوزراء البريطانية بضرورة تغيير مسارها في ثلاثة قضايا هي: الفصل بين سجل بريطانيا الواسع في حفظ السلام وبين الخطط العسكرية للقوات الأميركية في العراق.

وثانيا: تأييد مقاربة أكثر ليونة تجاه مسيرة السلام في الشرق الأوسط ومحو الضرر الذي سببه بلير بتبنيه خطة شارون، وفي هذا السياق يجب على رئاسة الوزراء البريطانية إبراز رفض الاتحاد الأوروبي لفرض الولايات المتحدة العقوبات على سوريا.


وزير السياحة الإسرائيلي يقترح ترحيل اللاجئين الفلسطينيين من قطاع غزة ونقلهم لدول عربية وأجنبية

يديعوت أحرونوت


وثالثا: بناء علاقات مع الديمقراطيين في الولايات المتحدة خلال هذه السنة الانتخابية من دون كسر التقاليد لجهة التعامل الحكومي بين الديمقراطيين والجمهوريين بحيادية.

اللاجؤون الفلسطينيون
وفي الملف الفلسطيني، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن وزير السياحة الإسرائيلي بيني إلون اقترح ترحيل اللاجئين الفلسطينيين من قطاع غزة ونقلهم إلى الدول العربية أو شبه جزيرة سيناء، أو أستراليا وأميركا وتفكيك مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن اقتراح إلون الذي يأتي في أعقاب مقتل الجنود الإسرائيليين في قطاع غزة في اليومين الماضيين طالب بإيجاد حل وصفه الوزير الإسرائيلي بالإنساني لهذه القضية، فقد قال إنه "من خلال التفاهم وليس الجرافات يمكن الوصول إلى الحل، وإذا ما فشلت محاولات التفاوض فعندها يمكن اللجوء إلى استخدام القوة".

المصدر :