قادة أميركا يواصلون استخفافهم بالعالم
آخر تحديث: 2004/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/24 هـ

قادة أميركا يواصلون استخفافهم بالعالم


قادة أميركا يواصلون استخفافهم بالعالم، وبدلا من أن يعالجوا فضيحة التعذيب راحوا يتفاخرون بأنفسهم

البيان


استحوذ الشأن العراقي على اهتمامات الصحف العربية اليوم وخاصة فضيحة تعذيب المعتقلين، فقالت صحيفة البيان الإماراتية في افتتاحيتها إن قادة أميركا يواصلون استخفافهم بالعالم بأسره، وبدلا من أن يعالجوا فضيحة تعذيب الأسرى راحوا يتفاخرون بأنفسهم من جانب، ويدافعون عن ممارسات جيشهم، وأمس واصل وزير الدفاع رمسفيلد تحديه للمجتمع الدولي بتصريحات مستفزة".

وأضافت الصحيفة أنه "هكذا يتعامل قادة أميركا مع الفضيحة التي كشفت الوجه العنصري القبيح للأخلاق والقيم الأميركية، وأن ما تم نشره من صور حتى الآن لا يكشف كل الحقيقة، وهذا ما أكده أعضاء الكونغرس الذين شاهدوا صورا إضافية أبشع من الصورة المعلنة، وقد علق على تلك الصور أحد سيناتورات الكونغرس وهو بيل نلسون حيث قال متسائلا "هل تريدون أن أصدق أن كل هذه البشاعة من فعل سبعة أو ثمانية جنود؟".

وخلصت الصحيفة إلى أنها "تأمل أن يتخذ الكونغرس موقفا رادعا، فالأمر بيده باعتباره صوت الشعب الأميركي، فإما أن يطالب بمعاقبة وإقصاء رؤوس البنتاغون أو أن يكتفي بالتوبيخ وإلقاء اللوم على الجناة، وفي هذه الحالة يكون الكونغرس راضيا بشكل غير مباشر عما حدث".

وذكرت صحيفة الوطن السعودية أن مصادر موثوقة أكدت أن المحققين الذين اتهموا بأنهم كانوا يشجعون الجنود الأميركيين على الإساءة إلى السجناء العراقيين في أبوغريب كانوا يعملون لصالح شركة واحدة على الأقل تتمتع بعلاقات قوية مع إسرائيل.

وأضافت المصادر أن رئيس شركة أميركية -متورطة في الفضيحة- كان قد حضر معسكرا خاصا لمكافحة الإرهاب في إسرائيل أوائل العام الحالي، واستلم جائزة خاصة من وزير الدفاع اليميني شاؤول موفاز. وأشارت المصادر إلى أن زيارة رئيس الشركة إلى إسرائيل، التي مولها اللوبي الإسرائيلي، كانت تهدف إلى تعزيز فرص الشراكة الإستراتيجية والمشاريع المشتركة بين وكالات الدفاع والأمن الوطني في أميركا وإسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الصحفيين والدبلوماسيين وناشطي حقوق الإنسان لاحظوا التشابه الكبير بين معاملة السجناء العراقيين التي صدمت العالم وبين معاناة السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ويصر البنتاغون وسلطات الاحتلال في العراق على أن الذين تولوا التحقيقات في أبوغريب هم مواطنون أميركيون فقط، ولكن ذلك لا يأخذ في عين الاعتبار الأميركيين الذي يحملون جوازات سفر إسرائيلية أيضا. ويشير تقرير أجري حول التعذيب إلى أن مواطني دولة ثالثة متورطون في المعاملة السيئة للسجناء في العراق.

مجلس موسع
وبشأن خطة تشكيل الحكومة الانتقالية التي يسعى مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي لتحديد هيكليتها، ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن أعضاء في مجلس الحكم الانتقالي العراقي يضغطون لإجراء تغييرات في الخطة، مما يشكل تعقيدا جديدا أمام خطة واشنطن لنقل السلطة في العراق خلال أقل من خمسين يوما.

وأشارت الصحيفة إلى أن أعضاء في المجلس يطالبون بإقامة مجلس موسع جديد من أجل الاحتفاظ بالنفوذ في الحكومة الانتقالية التي ستتشكل، إلا أن كبار المسؤولين الأميركيين يعارضون فكرة المجلس الموسع.

كما يطالب أعضاء مجلس الحكم بتشكيل هيئة تتشكل من ممثلي الجماعات السياسية المختلفة، وذلك على عكس أفكار الإبراهيمي التي تفضل الخبرة التقنية لدى الوزراء الجدد على الارتباطات السياسية.

ولفتت الصحيفة إلى أن الاختلاف حول تشكيل مجلس جديد يهدد بإثارة مواجهة بين سلطة الاحتلال والكثير من أقرب حلفائها السياسيين في العراق، في وقت يعتبر فيه الطرفان التعاون بينهما مسألة حاسمة بالنسبة لنجاح عملية تسليم السلطة.

الموقف الأميركي


واشنطن ستعيد السيادة للعراقيين نهاية الشهر المقبل، لكن قواتها ستبقى في العراق فترة طويلة قادمة

كوندوليزا رايس/ الخليج


وبالنسبة للموقف الأميركي تجاه تطورات الأوضاع في المنطقة، قالت كوندوليزا رايس مستشارة مجلس الأمن القومي الأميركي في حوار مع صحيفة الخليج الإماراتية إن "واشنطن ليست لديها أي نيات عدائية تجاه سوريا، وإنها تأمل بعد تنفيذ المرحلة الأولى من العقوبات التي فرضت عليها إيجاد وسيلة لتحسين العلاقات بعدما تظهر سوريا استعدادها لعدم رعاية الإرهاب والسيطرة على حدودها مع العراق.

وأضافت رايس أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد يتمتع بثقة الرئيس جورج بوش بسبب كفاءته العالية وحسن أدائه لوظيفته. وأكدت أن الولايات المتحدة ستعيد سيادة الحكم كاملة إلى العراقيين نهاية الشهر المقبل، لكن قواتها ستبقى في العراق فترة طويلة قادمة.

ووصفت رايس فضيحة تعذيب السجناء العراقيين بأنها نكسة كبيرة، ولم تستبعد أن يدعو بوش إلى قمة بمشاركة الأمم المتحدة والحلف الأطلنطي والاتحاد الأوروبي ودول الجوار العراقي للبحث في سبل التعاون للخروج من مأزق العراق.

وأشارت رايس إلى أنه على الفلسطينيين تنظيم أجهزتهم الأمنية تحت إمرة رئيس وزراء قوي، والاستمرار في الإصلاحات، وحذرت من أن الفلسطينيين لو أعلنوا قيام دولتهم بحلول عام 2005 طبقا لخطة خارطة الطريق من دون تنفيذ التزاماتهم بموجب الخطة فإن ذلك سيكون غلطة.

المصدر : الصحافة العربية
كلمات مفتاحية: