وزراء الخارجية اتفقوا على اعتماد المبادرة التونسية للإصلاح مع دمج المقترحات المصرية واليمنية والأردنية والقطرية ومراعاة الظروف الداخلية وثقافة كل دولة

الشرق الأوسط


ألقت الصحف العربية اليوم الضوء على نتائج اجتماعات وزراء الخارجية العرب بالقاهرة، فقالت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن مصادر عربية بالقاهرة أكدت لها أن الوزراء اتفقوا على اعتماد المبادرة التونسية للإصلاح السياسي في العالم العربي كإطار عام لخطة الإصلاحات في المنطقة، مع دمج الأوراق المقدمة من مصر واليمن والأردن وقطر فيها، ومراعاة أن تترك التفاصيل لكل دولة على حدة وفقا لظروفها الداخلية وثقافتها.

كما أشارت الصحيفة نقلا عن مصادرها إلى أن المناقشات التي جرت أمس داخل الاجتماعات كانت عاصفة، حيث اشتدت حدة المداخلات على كل كلمة ومداولاتها.

وذكرت مصادر الصحيفة أن سوريا بدأت التحفظات على المشروع الذي قدمه العراق حينما رفضت صدور قرار يشيد بإنجاز الدستور العراقي، ورأت أنه شأن داخلي لا يجوز لوزراء الخارجية العرب أن يتصدوا له.

ووصلت الخلافات إلى القرار الخاص بعملية السلام، حيث عارضت سوريا بندا يشيد برسالة الضمانات التي أرسلها الرئيس الأميركي جورج بوش إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لاسيما وأن الضمانات التي حصل عليها الأردن ضعيفة بحسب ما قالت مصادر سورية للصحيفة.

مخاوف الشيعة
وفي الملف العراقي، أعلن محمد الحيدري القيادي في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بالعراق في حديث مع صحيفة الرأي العام الكويتية أن لدى الشيعة تخوفات من ألا يكون لهم دور في مستقبل العراق السياسي، معتبرا أن مواقف بعض الدول العربية غير سليمة تجاه الشيعة. وعبر عن الخشية من تأثر الموفد الدولي الخاص الأخضر الإبراهيمي بهذه المواقف.

ودعا الحيدري إلى استمرار المحاصصة في تشكيلة الحكومة الانتقالية المقبلة ووجود موازنة ما بين التكنوقراط والسياسيين في تشكيلتها.

وقال الحيدري إن "المرجعية الدينية ممثلة بالمرجع الأعلى السيد علي السيستاني لا تتدخل بالتشكيلة المقبلة للحكومة الانتقالية".

وأشار الحيدري إلى موقف المجلس الأعلى الداعي إلى إعادة البعثيين ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء العراقيين إلى وظائفهم, لكنه تحدث عن رفضه للواء الفلوجة وأبدى استغرابه من التهليل له مع أنه مرتبط ماديا وإداريا بالمارينز.

جهود أوروبية
وبشأن جهود استئناف عملية السلام، كشف نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني لصحيفة الوطن السعودية عن جهود أوروبية تبذل حاليا مع الولايات المتحدة وإسرائيل في محاولة للخروج من المأزق الحالي، مشيرا إلى أن إعادة إصلاح العلاقة بين الرئيس ياسر عرفات والإدارة الأميركية تقع في صلب القضايا المطروحة.

وقال أبو ردينة إن "هذه الجهود لم تصل إلى مرحلة الحصول على موقف يمكن البناء عليه".

ونفى ما تردد عن إمكانية قيام مسؤولين مصريين كبار بنقل عرفات من مقر المقاطعة في رام الله إلى قطاع غزة، أو ما تردد عن مغادرته الأراضي الفلسطينية للمشاركة في القمة العربية بتونس ومن ثم العودة إلى غزة.

الأسرى الفلسطينيون


إسرائيل اتخذت احتياطات لمنع تسريب صور تكشف أساليب تعذيبها للأسرى الفلسطينيين كما حصل بحق المعتقلين العراقيين

الخليج


وبالنسبة للمخاوف الإسرائيلية من تداعيات فضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين، قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن السلطات الإسرائيلية شرعت باتخاذ احتياطاتها لمنع تسريب صور تكشف أساليب تعذيبها للأسرى الفلسطينيين كما حصل في سجن أبو غريب العراقي. وكانت أولى خطواتها تشديد التفتيش على المحامين الفلسطينيين قبل دخولهم إلى المحاكم العسكرية.

وقال أحد الحراس إن "تصعيد إجراءات التفتيش يأتي في أعقاب الصور التي نشرت عن أساليب التعذيب والتنكيل بالمعتقلين العراقيين، وخوفا من قيام المحامين بالتقاط صور للمعتقلين أو تهريب الجهاز لأحد المعتقلين لالتقاط صور من داخل السجن".

ويوم أمس شهدت محكمة عوفر العسكرية حالة من التوتر والضغط في أعقاب هذه الإجراءات التي أدت إلى تأخير المحامين عن جلساتهم، مما أدى بالتالي إلى تأجيل بعض الجلسات.

عقوبات على سوريا
وفي موضوع العقوبات الأميركية المنتظرة على دمشق، ذكرت صحيفة الرياض السعودية أن مصادر بالكونغرس قالت إن "الرئيس (الأميركي) بوش يعتزم فرض عقوبات اقتصادية على سوريا اليوم بحجة مساندتها الإرهاب وفشلها في منع مقاتلين من دخول العراق".

وأشارت المصادر إلى أن من المتوقع أن يحد بوش مستقبلا من استثمارات شركات الطاقة الأميركية في سوريا، ومنع الطائرات السورية من السفر إلى الولايات المتحدة، وإيقاف المعاملات التجارية التي تشارك فيها الحكومة السورية، وحظر الصادرات الأميركية عدا المواد الغذائية والأدوية.

المصدر : الصحافة العربية