ذكرت صحيفة ديلي تليغراف البريطانية أن اثنين من الجنود الأميركيين الذين يعارضون الحرب على العراق هجرا وحدتهما العسكرية ولاذا بالفرار لكندا, في حادثة تذكر بموجات الهجرة الجماعية للشباب الأميركي عندما كانوا ينزحون باتجاه الحدود الشمالية إبان الحرب الفيتنامية.

وتشير الصحيفة إلى أن الجنديين سيقدمان طلبا لقبولهما كلاجئين في كندا, موضحين أنهما سيواجهان إجراءات عقابية صارمة قد تصل لحد إنزال عقوبة الموت بهما في حال عودتهما للولايات المتحدة.


رد الفعل الدولي والعربي والفلسطيني كان هزيلا ومن المفروض أن يبث ذلك رسالة لحماس وإسرائيل تقول إن اغتيال قادة حماس يعتبر ظاهرة مقبولة

الكاتب أليكس/ يديعوت أحرونوت

الاغتيال الإيجابي
اعتبر الكاتب أليكس فيشمان في مقالة له بصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أنه إذا كان هناك ما يمكن تسميته بالاغتيال الإيجابي فإن موت الرنتيسي يلائم هذا التعبير، ذلك أنه يمكن لتنحية الرنتيسي عن الحلبة أن يحدث تحولا جوهريا في أداء حركة حماس.

ويرى أنه تحتم اختفاء الرنتيسي بسرعة ولو بسبب قيامه بفتح أبواب غزة على مصراعيها أمام التأثير الإيراني المباشر، فقد تمكن خلال فترة توليه القصيرة لقيادة حماس من دعوة إيران وحزب الله لرعاية الحركة في غزة.

ويقول الكاتب الإسرائيلي إن سعيد صيام الاسم الأكثر بروزا في الحركة بعد الرنتيسي، و"لكن كم هو عدد الإسرائيليين الذين سمعوا باسمه؟ إنه شخص مجهول حتى في غزة"، لذلك يبدو أن حركة حماس ستدار بعد الرنتيسي من قبل مجموعة معينة بسبب عدم وجود زعيم بارز آخر.

ويعتبر أليكس أن رد الفعل الدولي والعربي والفلسطيني كان هزيلا، ومن المفروض أن يبث ذلك رسالة لحماس وإسرائيل تقول إن اغتيال قادة حماس يعتبر ظاهرة مقبولة على الرأي العام الدولي مما يؤدي للاستنتاج بأن حماس أصبحت تواجه العزلة.

ويضيف الكاتب: مع اغتيال الرنتيسي سيعم المجتمع الفلسطيني اضطراب ليس ببسيط، فعندما يتم بنجاح اغتيال ياسين والرنتيسي بمثل هذه الدقة يتحتم أن يكون ذلك قد تم بمساعدة من الداخل.

وسيسأل المجتمع الفلسطيني: من الذي تعاون ومن سيربح من ذلك؟ هل هي السلطة؟ أو مصر؟ وقطاع غزة لن يتجاوز هذه الأسئلة بصمت.

خليفة الرنتيسي؟
في إطار التكهنات حول هوية خليفة الرنتيسي في قيادة حركة حماس بقطاع غزة أشارت صحيفة هآرتس نقلا عن مسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية أن محمود الزهار وهو نائب الرنتيسي في قيادة الحركة أرسل إشارات للقائد العام للحركة خالد مشعل أعرب فيها عن رفضه منصب القيادة.

وزعمت الصحيفة أن قيادة جماعية للحركة ستنشأ في قطاع غزة وستضم عددا من الشخصيات البارزة بها بينها الزهار وإسماعيل هنية وسعيد صيام وغيرهم.

وذكرت أيضا أنه إضافة للحديث عن استهداف مشعل في سوريا فإن مصادر في تل أبيب تؤكد أن إسرائيل تأخذ بعين الاعتبار استهداف مواقع تابعة لحزب الله اللبناني بسبب تأييده الحركة.


متوقع أن يعلن بلير الأسبوع الجاري نيته تنظيم استفتاء شعبي للمصادقة على الدستور الموحد للاتحاد الأوروبي في واحدة من أكثر التحولات الدرامية في سياسته منذ وصوله لسدة الحكم

إندبندنت

التحولات الدرامية لسياسة بلير
أشارت صحيفة إندبندنت البريطانية إلى أنه من المتوقع أن يعلن رئيس الوزراء توني بلير الأسبوع الجاري عن نيته تنظيم استفتاء شعبي للمصادقة على الدستور الموحد للاتحاد الأوروبي, في واحدة من أكثر التحولات الدرامية في سياسة رئيس الحكومة منذ وصوله لسدة الحكم.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تستعد فيه الأحزاب البريطانية للتنافس في الانتخابات على مقاعد البرلمان الأوروبي في العاشر من يونيو/ حزيران المقبل, لقطع الطريق على حزب المحافظين المعارض حتى لا تكون معارضة بلير لإجراء الاستفتاء ورقة قوية بأيدي المحافظين.

ويأتي هذا التحول الجذري أيضا في سياسة بلير نزولا عند رغبة عدد من الوزراء في حكومته من أبرزهم وزيرا الخارجية جاك سترو والمالية غوردن براون اللذان ألحا على ضرورة إجراء الاستفتاء.

المصدر :