تنظيم القاعدة دخل حلبة السياسة
آخر تحديث: 2004/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/26 هـ

تنظيم القاعدة دخل حلبة السياسة


الشريط يبدد الكثير من الإشاعات بشأن احتمال اعتقال بن لادن وإخفاء هذا الأمر لأطول فترة ممكنة والإفصاح عنه قبيل إجراء انتخابات الرئاسة الأميركية

القدس العربي


تناولت صحيفة القدس العربي اللندنية في إحدى مقالاتها مضمون الشريط الصوتي الأخير لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، فرأت أنه الأكثر أهمية من حيث محتواه وتوقيته.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشريط يبدد الكثير من الإشاعات التي راجت في الفترة الأخيرة حول احتمال اعتقال بن لادن من قبل القوات الأميركية وإخفاء هذا الأمر لأطول فترة ممكنة، والإفصاح عنه قبيل إجراء انتخابات الرئاسة الأميركية بأيام أو أسابيع حتى يضمن الرئيس جورج بوش فوزه فيها.

وقالت الصحيفة إن مضمون الشريط "يعكس تطورا على درجة كبيرة في إستراتيجية القاعدة، فعرض هدنة على الدول الأوروبية في حال توقفها عن مشاركة الولايات المتحدة في عدوانها على العراق، وسحب قواتها المرابطة هناك كبادرة على التجاوب وحسن النية، يؤكد أن تنظيم القاعدة بدأ يدخل الحلبة السياسية ويحاول التأثير في مجريات العلاقات الدولية".

وأضافت الصحيفة أن "بن لادن يريد أن يقول في شريطه الأخير إنه لا يقتل من أجل القتل وإنه لا يعادي إلا لأسباب سياسية، وضرب مثلا أن هجوم نيويورك جاء بسبب الدعم الأميركي للعدوان الإسرائيلي، وتفجيرات مدريد جاءت بسبب مشاركة الحكومة الإسبانية السابقة بحماس في الحرب على العراق وأفغانستان".

ونوهت إلى أن "بن لادن يتابع بدقة ما يجري في العالم من تطورات وخاصة وجود شرخ في العلاقات الأوروبية الأميركية، وهو يحاول توسيع هذا الشرخ من حيث تحييد أوروبا وإبعادها عن السياسات الأميركية المكروهة في العالم بأسره وفي العالمين العربي والإسلامي بشكل خاص".

قنبلة كيماوية
وفي الموضوع ذاته ولكن في المملكة الهاشمية قالت صحيفة الحياة اللندنية إن مصادر أردنية مطلعة أكدت لها أن "التنظيم الأصولي" الذي ألقت السلطات الأردنية القبض على غالبية أعضائه الأسبوع الماضي، كان يخطط لضرب مبنى دائرة الاستخبارات العامة باستخدام قنبلة كيماوية ذات قدرة تدميرية هائلة.

وأوضحت المصادر أن انفجار القنبلة كان يمكن أن يمتد إلى مساحة تدميرية تصل إلى كيلومتر واحد, ويؤدي إلى قتل أكثر من 20 ألف شخص وفقا لتقديرات خبراء المتفجرات.

وأكدت المصادر أن أفراد الخلية الذين يتبعون أبو مصعب الزرقاوي كانوا يخططون أيضا لاستخدام غازات سامة ضد مقر الحكومة الأردنية والسفارة الأميركية في عمان.

مقتدى الصدر


العمل من أجل تحرير العراق هو الخيار الأوحد لاستقرار العراق والتنعم بالحرية، ونؤكد أنه مادام المحتل موجودا فلن يرى العراق الاستقلال أبدا

الصدر/ السفير اللبنانية


وفي الشان العراقي نقلت صحيفة السفير اللبنانية عن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أنه "لا يخشى تهديدات قوات الاحتلال الأميركي له بالاعتقال أو القتل"، وتحذيره من أن "الجماهير العراقية ستعرف كيف ترد بقوة وحزم لن يكون في بال أحد تخيلهما".

وفي رده على أسئلة الصحيفة أكد الصدر أنه بعد النهضة الأخيرة للشعب العراقي فإن الحرب الأهلية باتت في أبعد نقطة، متهما الاحتلال الأميركي "بالسعي إلى بث الفرقة الطائفية البغيضة".

وردا على سؤال عما إذا كان يرى أن طريق الشعب العراقي هو الطريق ذاته الذي سلكه الفلسطينيون واللبنانيون في مواجهة الاحتلال، قال الصدر "لقد طالبنا شعبنا العراقي بأن خيار العمل من أجل تحرير العراق هو الخيار الأوحد لاستقرار العراق والتنعم بالحرية، ونؤكد أنه مادام المحتل موجودا فلن يرى العراق الاستقلال أبدا".

سنة العراق
وفي السياق أشارت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إلى تصريحات لنائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج أعلن فيها أنه سيطلب دعما من دول الخليج لتهدئة من سماهم "أصدقاؤنا السنة" في العراق.

ولفتت الصحيفة إلى أن أرميتاج الذي يبدأ جولة في المنطقة بعد غد، أكد من واشنطن أنه سيكون من المفيد لو أن بعض الدول المجاورة للعراق أن تعرب بصوت عال عن رغبة الاحتلال الأساسية في ضمان أن يكون للسنة مستقبل في العراق الجديد، وأنهم جزء من تشكيلة البلد السياسية والثقافية والاقتصادية والأمنية.

المصدر : الصحافة العربية