أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي إمكانية مشاركة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في قمة تونس المقبلة في حال إصرار الدول العربية على ذلك، مطالبا بتحرك عربي جدي في هذا السياق.


إمكانية مشاركة عرفات في قمة تونس موجودة وكبيرة رغم الحصار المتواصل من إسرائيل، وذلك إذا همّ العرب أمرهم وأرادوها قمة ناجحة تنتصر للقضية الفلسطينية

عباس زكي/ القدس العربي

وقال زكي في تصريح صحفي لصحيفة القدس العربي إن إمكانية مشاركة الرئيس عرفات في قمة تونس المقبلة موجودة وكبيرة رغم الحصار المتواصل من إسرائيل، وذلك إذا همّ العرب أمرهم وأرادوها قمة ناجحة تنتصر للقضية الفلسطينية.

وحول الضغوط العربية الممارسة في اتجاه مشاركة عرفات في قمة تونس قال زكي: حتى اللحظة ما يبدو لنا إيجابي، ولعل جلسة محكمة العدل الدولية أثبتت ذلك بدعم الجامعة العربية وكافة الدول، وأعتقد بوجود نقلة نوعية في التفهم الجدي للوضع الفلسطيني العام مهما بلغت الخلافات والتوجهات العربية، فالواضح أنه أمر محرج جدا للدول العربية عدم دعم القضية الفلسطينية.

وأكد زكي وجود خطة فلسطينية تقوم على مناهضة ومحاربة الحصار الإسرائيلي إلى جانب محاربة جدار الفصل العنصري.

صوت واحد
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن حركة جديدة نشأت في القدس ورام الله أطلقت على نفسها اسم "صوت واحد" وتضم شخصيات معتدلة من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، وتهدف إلى تغيير المعادلة القائمة عن طريق توفير فرصة للغالبية الساحقة من الجانبين التي بقيت صامتة حتى الآن لإسماع أصواتها.

وتنظم "صوت واحد" فرصة للجمهور من الطرفين لإيداع آرائهم حول كيفية حل النزاع عن طريق التصويت والتعبير عن مواقفهم حول القضايا الرئيسية التي تمثل جوهر الصراع، في عملية دورية متكررة تسمح بإعادة النظر بالمقترحات.

هذه الحركة الناشئة تدعمها أكثر من 40 منظمة رئيسية بدءا من الاتحاد الوطني لطلبة إسرائيل وصولا إلى لجنة الإغاثة الزراعية الفلسطينية, ويضم مجلس أمنائها ما يزيد على 52 من قادة المؤسسات العالمية، وذوي الخبرة الدولية, منهم نائب وزير الخزانة الأميركية السابق، إضافة إلى نائب وزير الصناعة والتجارة من حزب الليكود وآخرين.

معتقلات حزب الله هي الأفضل
نفى ضابط الاحتياط الإسرائيلي ألحنان تننباوم الذي تم الإفراج عنه في إطار صفقة تبادل الأسرى مع حزب الله المزاعم الإسرائيلية حول ظروف اعتقاله في لبنان وتعرضه للتعذيب وقلع الأسنان والأظافر والحرمان من العلاج والطعام، هذا ما نشرته صحيفة الخليج الإماراتية.

وأضافت نقلا عن تننباوم قوله إن المعاملة معه في الأسر كانت رائعة ولم يتعرض لأي نوع من التعذيب، وأضاف: أن الطعام والمعاملة لدى حزب الله أفضل من المعتقل في إسرائيل، حيث كنت أتلقى ثلاث وجبات من الطعام كما أنني تلقيت العلاج اللازم من قبل أخصائيين وجرت متابعة مستمرة لحالتي الصحية.. ظروف اعتقالي لدى حزب الله أفضل منها في المعتقل الإسرائيلي.

وقال تننباوم إن تصريحه حول محاولته للحصول على معلومات عن الطيار المفقود رون أراد أطلق بتوصية من حزب الله.


تجربة الولايات المتحدة مع برنامج العراق التسلحي أعطت مثالا عمليا عن الأساليب التي يمكن أن تتبعها أميركا لبلوغ أهدافها

لؤي القدومي/ الوطن

سوريا الهدف الأميركي القادم
أشار الكاتب في صحيفة الوطن القطرية لؤي القدومي إلى أن مسؤولي البيت الأبيض يبذلون مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية كل ما في وسعهم لزيادة شعبية الرئيس بوش في أوساط الناخبين، ولذلك لم يكن غريبا أو مفاجئا أن تبدأ الدعاية الأميركية بالتركيز على سوريا باعتبارها تشكل خطرا على الولايات المتحدة وعلى جيرانها أيضا رغم أن جميع الدلائل تشير إلى رغبة سورية حقيقية في التهدئة وحل الأزمة مع واشنطن بالحوار والدبلوماسية.

ويقول الكاتب إن تجربة الولايات المتحدة مع برنامج العراق التسلحي أعطت مثالا عمليا عن الأساليب التي يمكن أن تتبعها أميركا لبلوغ أهدافها.

ويبدو واضحا الآن أن اللعبة ذاتها ستتكرر مع سوريا التي تواجه وضعا أصعب بكثير من الذي كان يواجهه العراق، فهي محاصرة من القوات الأميركية وتواجه تهديدات إسرائيلية في وقت لا يخفي فيه صناع القرار الأميركيون رغبتهم في محاصرتها سياسيا واقتصاديا وتضييق الخناق عليها حتى تستجيب لطلباتهم دون نقاش.

ويشير الكاتب إلى أن الوضع الذي وجدت سوريا نفسها فيه الآن صعب بكل المقاييس ويحتاج إلى كثير من الحنكة والدبلوماسية والصبر، كما يحتاج إلى رفع درجة التضامن العربي لمواجهة الخطر المحدق خاصة أن البديل الوحيد المتاح هو إضافة بلد عربي آخر إلى قائمة البلدان التي تنتظرها صواريخ كروز وتوماهوك الأميركية.

المصدر : الصحافة العربية